الاتحاد

عربي ودولي

فضل الله: الخطة العربية صيغت بطريقة ضبابية

اعتبر العلامة محمد حسين فضل الله أن الخطة العربية لحل الأزمة اللبنانية التي صدرت عن اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة تمت صياغتها بطريقة ضبابية مغلقة ولا تملك أي وضوح في المفردات التي تمثلها أوضاع الأزمة اللبنانية منذ أكثر من عام ونصف·
وقال في خطبة الجمعة ''سوف يعود الجدل في الأرقام والمواقف من هذا الفريق أو ذاك، في استعادة للمشاكل العالقة المنطلقة من فقدان الثقة، ومن الخلفيات الإقليمية والدولية التي تتحرك في الساحة اللبنانية من خلال اللبنانيين أنفسهم، لأن الأزمة لم تعد لبنانية كما بات واضحا للجميع''·
واضاف ''ويبقى الشعب اللبناني حائرا أمام المتاهات السياسية، في التصريحات الاستهلاكية التي يفطر عليها، ويتناول منها غداءه وعشاءه· وتبقى صرخات الجوع تهز كل كيانه· إننا لا نريد أن نقطع على اللبنانيين أحلامهم الوردية وتفاؤلهم بما يأتي في قادم الأيام، ولكننا نريد لهم أن ينعشوا ذاكرتهم من خلال ما عاشوه في التجارب السابقة، وفي حركة الوساطات الدولية والعربية، ليتواضعوا في أحلامهم، وليرصدوا المستقبل بكثير من الحذر والواقعية''· وشدد فضل الله على أن مشكلة لبنان هي أن شبابه فقدوا الأمل في فرصة الحصول على العيش الكريم، وأن المواقع الدينية تتبع المواقع السياسية في مواعظها وفي التزاماتها بهذا الفريق أو ذاك، من أجل الإمعان في تخدير الناس في جانب، وإدخالهم في المتاهات في جانب آخر· وتبقى المواقع الدولية تتحرك في الساحة من أجل الأزمة الداخلية المربوطة بأزمة المنطقة التي سوف تمتد إلى المدى الذي يحقق فيه المستكبرون، ولاسيما الإدارة الأميركية، مصالحهم الاستراتيجية على حساب مصالح لبنان التي لا يفكر فيها غالب النادي السياسي اللبناني، وكل لبنان وأنتم بخير نتمناه، وإن كان الشر هو الذي نعيش فيه·

اقرأ أيضا

بكين تنتقد العودة إلى ذهنية الحرب الباردة