الاتحاد

الرياضي

«الأجنبي الثاني» في «الطائرة» ضرورة أم تكملة عدد؟!

من مباراة الجزيرة والشباب في الدوري (الاتحاد)

من مباراة الجزيرة والشباب في الدوري (الاتحاد)

أسامة أحمد (دبي)

أحالت الجمعية العمومية لاتحاد الكرة الطائرة في اجتماعها الأخير ملف عودة الأجنبي الثاني إلى مجلس إدارة الاتحاد، والذي حوله بدوره إلى لجنة الأحداث من أجل دراسة إيجابياته وسلبياته بعد تلقي مقترحات الأندية.
«الاتحاد» وضعت ملف الأجنبي الثاني ضرورة أم تكملة عدد على طاولة عدد من أهل الشأن والذين وضعوا النقاط على الحروف قبل قرار اتحاد اللعبة برفضه أوعودته.
ويرى إبراهيم خلفان مدير منتخبنا الأول الأسبق أن أجنبياً واحداً يكفي في ظل الأوضاع التي تمر بها اللعبة، مشيراً إلى أنه ينبغي صرف الموازنات التي يتم تخصيصها إلى الأجنبي الثاني إلى القواعد والمراحل السنية التي اختفت في بعض الأندية والدليل دوري «العواجيز».
وقال: «إذا كان هنالك مراحل سنية جيدة لا نشاهد «العواجيز» في دورينا مما يتطلب وقفة جادة من القائمين على أمر المراحل السنية من منطلق أن القاعدة الصحيحة هي أساس النجاح».
وأضاف: «معظم صفقات الأجانب في الدوري مضروبة وخصوصاً أن بعض الأندية تستقطب الأجانب «العواجيز» بأقل الأسعار الذين يعتبرون بكل المقاييس تكملة عدد».
وتابع: «الوضع المالي للأندية لا يحتمل استقطاب الأجنبي الثاني بعد أن قضى احتراف كرة القدم على «الأخضر» و«اليابس» وقتل طموحات الألعاب الأخرى وخصوصاً أن بعض الأندية تفكر في تجميد بعض هذه الألعاب في ظل هذا الوضع».
وأشار خلفان إلى أن لاعب الطائرة يتقاضى «الفتات» في مقابل الملايين بالنسبة للاعب كرة القدم، مما أدى إلى هجر اللاعبين المواطنين الصالات والتوجه إلى ملاعب كرة القدم. من ناحيته، وصف إسماعيل رجب مساعد مدرب المنتخب الأول دوري الدرجة الممتازة بـ«الضعيف جداً»، حيث يصعب في هذه الحالة منافسة «الأبيض» لمنتخبات قطر والسعودية والبحرين وعُمان، مشيراً إلى أن الحل يتمثل في فتح باب المشاركة في الدوري أمام مواليد الدولة. وقال: «المرحلة المقبلة تتطلب أيضاً عمل بطولات تشارك فيها الجاليات من أجل رفع مستوى اللعبة لتحقيق ما يصبو إليه كل منتسب لها».
وتابع: «أنا مع عودة الأجنبي الثاني بشرط التعاقد مع اللاعب الذي يمثل إضافة وليس من أجل الوجاهة وتكملة العدد لأن الطائرة بحاجة إلى أجانب «سوبر» يستفيد منهم اللاعب المواطن في الملعب».
من جانبه، قال رياض المنهالي إن عودة الأجنبي الثاني باتت نغمة مكررة، حيث يمثل عبئاً مالياً جديداً على كاهل الأندية ويحد من بروز اللاعبين المواطنين.
وقال: «الكرة في ملعب الأندية من أجل دراسة الموضوع بتأنٍّ حتى يتم اتخاذ القرار الصائب الذي يصب في المصلحة العامة لتحقيق ما يتطلع إليه الجميع».
وأشار المنهالي إلى أنه من وجهة نظره الشخصية فإن الأجنبي الثاني مكلف بينما الأجنبي الأول لم يمثل أي إضافة في بعض الأندية ولم يحقق الأهداف التي تم على ضوئها استقطابه.
«عفواً الأجنبي الثاني يمثل إضافة للعبة».. بهذه الكلمات بدأ عبيد الزعابي مدير فريق الجزيرة حديثه، مشيراً إلى أنه يرفع من مستوى اللاعبين المواطنين ويزيد التنافس بين الأندية وخصوصاً التي تكون في قمة المسابقات مما يكون له المرود الإيجابي على المستوى الفني العام.
وأشار الزعابي إلى أن المرحلة المقبلة تتطلب بكل المقاييس عودة الأجنبي الثاني إلى الصالات من أجل تحقيق العديد من المكاسب التي تتمثل في منح البطولات المحلية أهمية إعلامية، وأن يكون الأجنبي الجيد قدوة للاعبين الصغار من أجل التعلم من مهاراته، وبالتالي زيادة عدد الممارسين للعبة.

تدريبات أسبوعية لـ «الأبيض»
دبي (الاتحاد)

يوالي منتخبنا تدريباته الأسبوعية تحت إشراف مدربه الجزائري مراد سنون ومساعده المواطن إسماعيل رجب، استعداداً للمشاركة في النسخة الجديدة لبطولة الخليج التي ستقام سبتمبر المقبل في الكويت في حال رفع الإيقاف الدولي عنها.
ويتواجد في التحضيرات التي تقام مرة كل أسبوع 18 لاعباً، حيث يعمل الجهاز الفني على رفع معدل اللياقة البدنية لدى اللاعبين.
جدير بالذكر أن المنتخب سينتظم في معسكره الخارجي، اعتباراً من أغسطس المقبل لوضع اللمسات الأخيرة للمشاركة الخليجية.

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» يختتم «دولية دبي» بمواجهة «شمشون»