الاتحاد

الإمارات

نظام بصمة العين يضبط 322 ألف مبعد منذ 2003

أفشل القائمون على جهاز بصمة العين في منافذ الدولة الجوية والبرية والبحرية محاولات مبعدين لدخول الدولة مجدداً، وذلك من بين 122 ألفاً و661 شخصاً تم ضبطهم خلال العام الماضي، بحسب النقيب محمد حبوش رئيس قسم الأنظمة الأمنية في القيادة العامة لشرطة أبوظبي·وبلغ عدد المضبوطين عبر النظام منذ بدء تشغيله في عام 2003 وحتى نهاية العام الماضي 322 ألفاً و277 شخصاً من المبعدين من بين مليون و645 ألفاً و806 أشخاص مبعدين تم تسجيلهم في نظام الإدخال في المركز الرئيسي بوزارة الداخلية· وكانت وزارة الداخلية أدخلت نظام بصمة العين حيز التشغيل في عام 2003 بعد أن ثبتت فاعليته في ضبط المبعدين عن الدولة أثناء محاولتهم العودة اليها سواء من مخالفي قانوني الإقامة والعمل أو أصحاب القضايا، وذلك بعد تجربته في عام 2002 على عدد من السجناء بأخذ بصمة أعينهم قبيل انتقالهم من السجون لحضور المحاكمات وبعد عودتهم اليها·
وأوضح رئيس قسم الأنظمة الأمنية في القيادة العامة لشرطة أبوظبي ''أن النظام تمكن من التعرف على 26 الفاً و915 مبعداً حاولوا خلال العام الماضي العودة الى الدولة من خلال إمارة أبوظبي، بينما بلغ عدد المضبطوين العائدين من امارة دبي 56 الفاً و801 مبعداً، ومن امارة الشارقة 35 الفاً و162 مضبوطاً، ومن امارة عجمان 59 شخصاً و3 آلاف و430 مبعداً تم ضبطهم خلال محاولتهم العودة عبر امارة عجمان، و76 آخرين في امارة أم القيوين، الى جانب ضبط 218 مبعداً حاولوا العودة الى الدولة عبر إمارة الفجيرة·
يذكر أن المضبوطين خلال عام ،2007 بلغ 77 الفاً و922 شخصاً·
وقال حبوش ''انه تم السماح لعدد من المبعدين بالدخول الى الدولة بعد أن تبين إنهاء فترة إبعادهم والممتدة لعام جراء مخالفتهم قانوني العمل والإقامة''، مشيراً الى أن عدد أجهزة بصمة العين العاملة حالياً على مستوى الدولة يبلغ 106 أجهزة تتوزع ما بين مراكز الاستعلام البالغ عددها 47 ومراكز الإدخال والبالغ عددها 36 مركزاً·
ولفت رئيس قسم الأنظمة الأمنية في القيادة العامة لشرطة أبوظبي ''الى أن القائمين على أجهزة بصمة العين في مختلف منافذ الدولة أحبطوا محاولات تحايل بعض المبعدين بغرض الدخول الى الدولة من خلال استخدام قطرة عين تسمى ''اتروتين'' والتي تعمل على توسيع حدقة العين، مما يصعب قراءتها من قبل جهاز البصمة، مشيراً الى انه تم التعرف على المتحايلين بعد الطلب منهم الانتظار لمدة تتراوح ما بين ساعتين الى أربع ساعات وذلك الى حين زوال مفعول القطرة''·
وكان حبوش قدم ورقة عمل خلال ''الملتقى الحكومي لمناقشة وثائق الهوية والجوازات الالكترونية'' الذي يختتم أعماله اليوم ''حيث عرض فيها بشكل تفصيلي آلية عمل نظام بصمة العين ودوره الفاعل في ضبط المبعدين''، مشيراً الى أن من بين المشاريع المستقبلية للنظام دراسة إمكانية استخدامه عند أجهزة الصرف الآلي في البنوك وذلك بالتعاون ما بين القيادة العامة لشرطة أبوظبي ومصرف الإمارات المركزي· وناقش الملتقى أمس خلال جلسات مغلقة أحدث التطورات في مجال الخصائص الحيوية والمستحدثات في أمن المنافذ وتسهيل حركة المسافرين، إضافة إلى تسليط الضوء على مجموعة من أبرز القضايا المتعلقة بإجراءات الجوازات الإلكترونية، بما في ذلك المسائل الأمنية في الجوازات الإلكترونية، والجيل الثاني من الجوازات الإلكترونية، والتحديات القادمة في مجال وثائق السفر الإلكترونية· وتناولت جلسات اخرى مفتوحة التحديات في مجال بطاقات الهوية الإلكترونية الوطنية، وتطوير الوثائق الإلكترونية الوطنية، إضافة الى التطبيقات للوثائق الإلكترونية من قبل جهات حكومية والقطاع الخاص، واطلع المشاركون على تجربة عملية حول تطبيقات الوثائق الإلكترونية الوطنية· يذكر أن الملتقى تستضيفه ادارة الجنسية والإقامة في دبي ويشارك فيه نحو 120 مسؤولاً حكومياً من أكثر من 35 دولة من أنحاء العالم الى جانب مشاركة واسعة من قبل الدوائر والمؤسسات الحكومية المعنية في الدولة

اقرأ أيضا

رئيسة وزراء صربيا تستقبل أمل القبيسي