دنيا

الاتحاد

مقتل آخر مسلم في مدينة بإفريقيا الوسطى

قتل نائب رئيس بلدية مبايكي في جمهورية إفريقيا الوسطى، صالح ديدو، الذي كان آخر مسلم يقيم في المدينة بعد أن رفض مغادرتها مع آلاف المسلمين التي فروا منها بسبب حملة التطهير العرقي التي تقوم بها ميليشيات مسيحية.

ووفقا لصحيفة "لوموند" الفرنسية، كان رئيس بلدية مبايكي، ريمون مونغباندي قد تعهد بحماية نائبه ديدو في المجلس البلدي، مضيفا "سنحاول حماية صالح ديدو، شقيقنا".

وقد زارت رئيسة افريقيا الوسطى، كاثرين سامبا بانزا، ووزيرة الدفاع الفرنسي جون إيف لودريان المدينة، التي أرادا لها أن تكون مثالا للتعايش بين جميع العرقيات وللمصالحة.

وقبل ذلك، وفي ظرف أسبوع بين 4 فبراير و12 منه، رحل من مبايكي، آلاف المسلمين الذين طردوا من القرى المحيطة وتمّ تجميعهم فيها.

وكان صالح ديدو، وهو من أصل تشادي، يعمل نائبا لرئيس البلدية وفي أعمال النقل والتجارة، ورفض مرافقة أقاربه وأصر على البقاء في إفريقيا الوسطى، رغم تلقيه تهديدات بالتصفية.

وقال صالح ساعتها "ولدت هنا، وأنجبت أولادي هنا، وأنا عضو في البلدية، وهذا وطني، فلماذا أغادر؟".

ووفقا لمنظمة العفو الدولية التي حققت في مقتل صالح، فإنّ مجهولين قدموا إلى حيّ باغيرمي، الذي يقطن فيه صالح ديدو، ليبحثوا عنه.

ولاحقا، فرّ صالح ليحتمي بمركز أمن، لكن في الطريق اعترضه رجال ميليشيا وذبحوه.

اقرأ أيضا

«شكراً من القلب».. تقدير وامتنان للأطباء