الاتحاد

الاقتصادي

«هيبو ريال استيت» يعتزم إنشاء بنك للأصول المنهارة

أكدت مجلة شبيجل أن مصرف هيبو ريال استيت العملاق يعتزم التقدم للسلطات المعنية في ألمانيا خلال الأسابيع المقبلة بطلب للسماح له بإنشاء بنك للأصول المشكوك في إمكانية تحصيل قيمتها “الأصول المعدومة”.

ويخطط البنك لوضع الأصول المنهارة والأصول التي تلفها المشاكل أو القروض الحكومية غير الاستراتيجية في هذا البنك والقروض العقارية. ويتراوح إجمالي هذه الأصول بين 180 إلى 200 مليار يورو حسب المجلة. ويدرس صندوق “سوفين” الحكومي الخاص بدعم سوق المال ووزارة المالية مدى حاجة البنك الذي أمم الخريف الماضي لرأسمال إضافي وضمانات إضافية.

ورغم إمكانية فصل جميع البنود المالية التي تمثل مجازفة للبنك وجميع الأبواب المالية غير الاستراتيجية ووضعها في هذا البنك المخصص للأصول المشكوك في إمكانية تحصيلها مما يجعلها تخرج من حسابات البنك وبالتالي من خسائره إلا أنها ستظل ملكاً لمصرف هيبو ريال استيت.
وينظر الخبراء المعنيون حسب المجلة فيما إذا كان امتلاك صندوق “سوفين” التابع للدولة والبنك مائة في المائة يضمن تقييمه وتصنيفه بشكل واقعي وصحيح وإلا فإن الصندوق سيضطر لضخ الكثير من المليارات للبنك إلى جانب مبلغ 100 مليار الذي تشارك به دولة ألمانيا حتى الآن في البنك الجزء الأكبر منها على شكل كفالات مالية والجزء الآخر على شكل رأس مال جديد ضخته الدولة في البنك.
وفي سياق ذي صلة، يعتزم مصرف سوسيتيه جنرال الفرنسي ترحيل أصوله “السامة” إلى مؤسسة خاصة تتولى إدارة هذه الأصول المشكوك في إمكانية تحصيل قيمتها.
وذكرت صحيفة “لا تريبون” أن القيمة الدفترية لهذه المنتجات المالية التي يعتزم المصرف ترحيلها لهذه المؤسسة المزمع إنشاؤها تبلغ نحو 35 مليار يورو (7ر45 مليار دولار) وتصل بعد حساب مشتقاتها المالية إلى 45 مليار يورو. وسيتم شطب هذه الأصول غير القابلة للبيع من حسابات فروع البنك في عدة مدن مثل سيدني ونيويورك ولندن ووضعها في وحدة مالية مستقلة في باريس.

اقرأ أيضا

لأول مرة منذ أكتوبر.. النفط يتخطى حاجز الـ75 دولاراً