الاتحاد

دنيا

هنيدي عاشق ودجال في يا أنا يا إنت يا خالتي


القاهرة ــ جميل حسن:
تعرضت السينما لظاهرة الدجل والشعوذة في العديد من الاعمال أبرزها فيلم 'البيضة والحجر' بطولة أحمد زكي ومعالي زايد، ومؤخرا تعرض فيلم 'خالتي فرنسا' للظاهرة لكنه لم يتوقف امامها طويلا، وفي فيلمه الجديد 'يا انا يا انت يا خالتي' يتخذ محمد هنيدي الظاهرة محورا رئيسيا للفيلم، لكنه يختلف عن سابقيه في انه يقدمها بشكل كوميدي يحمل سخرية ونصيحة غير مباشرة لكل من يؤمنون بالشعوذة والسحر في الحب والزواج والبحث عن فرصة عمل· الفيلم كتبه أحمد عبدالله ويشارك هنيدي بطولته دُنيا سمير غانم وفادية عبدالغني ولطفي لبيب وعلاء مرسي ويخرجه سعيد حامد ويجري تصوير مشاهده الداخلية ومن المنتظر الانتهاء منه خلال الأسابيع الأربعة المقبلة·
في فيلم 'يا أنا يا انت يا خالتي' جعل المؤلف أحمد عبدالله الشعوذة عصا تسوق الجهلة وتعذب المثقفين والرافضين· فهذا طالب في كلية التربية الموسيقية احب زميلته وأحبته لكنها فوجئت بمعارضة خالتها التي ذهبت إلى صديقها الدجال فطلب منها ألا توافق على هذا الزواج·
وقال المؤلف أحمد عبدالله إن أعمالا كثيرة تناولت ظاهرة الدجل والشعوذة لكن ما قُدم لا يكفي خاصة انني كنت شاهدا على بعض أصحابي وجيراني الذين يترددون على الدجالين بدافع الفضول أو الايمان بهم، ورأيت ان تخصيص عمل كامل لهذه الظاهرة هو الأنسب وفي الفيلم نناقش الظاهرة في إطار كوميدي ساخر وجديد على المشاهد ولم أجد من بين جيل الشباب سوى محمد هنيدي لانه الاقدر على تجسيد الشخصية وإلى جانب المشاعر الإنسانية التي يحملها الفيلم·· فهو أيضا يناقش مشاكل الشباب·
وعما إذا كانت الكوميديا قادرة على مناقشة مثل هذه الظواهر قال أحمد عبدالله: القالب الكوميدي بإمكانه مناقشة جميع القضايا وفي الفيلم لا نعتمد على المباشرة لصرف الناس عن الدجل والشعوذة لكننا نفند بشكل غير مباشر مزاعم الدجالين ونسخر منهم بأسلوب بسيط وبعيد عن التعقيد، فالسينما تخاطب الشباب وعلينا ان نقدم المعلومة ببساطة حتى لا ينفر الناس من النصيحة·
وحول عودته للعمل مع محمد هنيدي قال أحمد عبدالله: انا واحد من جيل الشباب واسمي لمع مع هنيدي وأحمد آدم وأشرف عبدالباقي والراحل علاء ولي الدين، وأنا وهنيدي صديقان سواء عملنا سويا أو لم نعمل وإذا كنا قد اجتمعنا في عمل بعد فترة انقطاع فالسبب ان بعض ما اكتبه قد يكون غير مناسب لهنيدي وعندما كتبت العمل المناسب له عدت إليه واقنعته به·
قبول بعد الرفض
محمد هنيدي رفض الفيلم في البداية لكن أحمد عبدالله طلب منه قراءة السنياريو قبل الرفض النهائي، أما سبب الرفض -كما يقول محمد هنيدي- فهو تقديمه لظاهرة الدجل والشعوذة في فيلمه 'جاءنا البيان التالي'·
واضاف: قدمنا في 'جاءنا البيان التالي' ثلاثة مشاهد عن الدجل والشعوذة بشكل ساخر حتى ننفر الناس من هذه الظاهرة، لذلك اعتذرت عن الفيلم في البداية وازاء الحاح أحمد عبدالله عليّ لاقرأ السيناريو·· قرأته فوجدت ان الفكرة الرئيسية في الفيلم هي الدجل والشعوذة وأنها ليست مجرد بضعة مشاهد واعجبت بالسيناريو خاصة ان به فكرة وكوميديا راقية وبعد دراسة للشخصيات استمرت أربعة شهور بدأنا التحضير للفيلم، وفيه·· اجسد شخصيتين الأولى لطالب في كلية التربية الموسيقية والثانية لسيدة، أما الطالب فهو 'تيمور' الذي يعشق العزف على آلة الكونترباص ومن خلال هذه الآلة تحدث العديد من المفارقات وكان اختيارنا لهذه الآلة مقصودا لانها من اضخم الآلات الموسيقية كما انني اعشق نغماتها ويقع 'تيمور' في حب زميلته التي تدرس الغناء في الكلية وتبادله الحب لكنه يصطدم برفض خالتها له، وعندما عرف السبب بدأ يفكر بنفس الطريقة التي تفكر بها الخالة ففاز بحبيبته وانتصر على الخالة، فعندما علم 'تيمور' ان خالة حبيبته تتردد على احد الدجالين الذي نصحها بأن ترفض هذا الزواج ·· تقمص شخصية اخرى هي شخصية 'نوسة' وهي دجالة أيضا وتسعى 'نوسة' إلى جذب خالة الفتاة لاقناعها بالموافقة على الزواج·
ويضيف هنيدي: تقمصت شخصية سيدة أكثر من مرة لكنها في هذا الفيلم مختلفة عن كل ما قدمت، لأن الحاجة 'نوسة' شخصية لها مفرداتها الخاصة ولا أخشى تقديمها لأنني نجحت في تجسيد مثل هذه الشخصيات من قبل وأراهن على نجاح 'الحاجة نوسة'·
وعن عودته للعمل مع المؤلف أحمد عبدالله والمخرج سعيد حامد قال هنيدي: طبيعة السيناريو هي التي تحكمني في اختيار فريق العمل، وانا أرفض فكرة الدويتو الفني لأنها لو نجحت مرة فمن الممكن ان تخفق أكثر من مرة·
وعن اختياره للممثلة دُنيا سمير غانم التي لم يسبق لها الوقوف امام كاميرات السينما قال هنيدي: رشحنا أكثر من ممثلة ووجدنا انها الانسب للدور خاصة ان دُنيا مطربة قبل ان تكون ممثلة·
وقالت دنيا سمير غانم: شعرت بسعادة عندما علمت انني مرشحة للعمل مع هنيدي، فقد كانت مفاجأة بالنسبة لي لأن هنيدي نجم كبير ومحبوب وعندما تكون اطلالتي السينمائية الأولى من خلاله فهذا جيد بالنسبة لي لانني ضمنت بداية قوية·
وتضيف: كنت انتظر عملا سينمائيا يقدمني لجمهور السينما لكني لم اتوقع ان يكون العمل كوميديا وكنت اطمح إلى ان اقدم عملا رومانسيا لانه اللون الاقرب لي والذي احبني الناس من خلاله، لكن اختيار هنيدي لي ضرب بتوقعاتي عرض الحائط خاصة عندما قرأت السيناريو ووجدت انني اشارك في البطولة وهذه فرصة يجب الا افوتها وشعرت بالراحة عندما بدأنا التصوير لانني اقتربت أكثر من فكر هنيدي والمخرج سعيد حامد·
حلم نوال
وعن دورها قالت دُنيا سمير غانم: أجسد شخصية 'نوال' الطالبة في كلية التربية الموسيقية وتجمعها صداقة بزميلها 'تيمور' تتحول إلى حب، وعندما يعرض عليها 'تيمور' الزواج بعد التخرج توافق 'نوال' لكنها تفاجأ برفض خالتها لأن الدجال رفض هذا الزواج، وإزاء رفض الخالة ورغبة ابنة اختها في الزواج من زميلها تحدث العديد من المفارقات الكوميدية·
وعن خوفها من تقديم الكوميديا قالت: لم أكن أتوقع ذلك وشعرت بالخوف لكن هنيدي شجعني واصر على ان نكون صديقين قبل بدء التصوير حتى يذهب الخوف عني، كما انني اقدم الكوميديا من خلال مواقف وهذا يسهل مهمتي في الفيلم·
وعن مساندة والدها الفنان سمير غانم لها خاصة انه كوميديان قالت دُنيا: حتى الآن والدي لم يقرأ السيناريو ولا والدتي الفنانة دلال عبدالعزيز وكل منهما مشغول بأعماله لكنهما شجعا بدايتي السينمائية مع هنيدي لانه نجم يحبه الجميع·
وعن دورها قالت الفنانة فادية عبدالغني: كان اختياري مفاجأة، فأنا معروفة في الساحة الفنية وأمام جمهوري بانني لا أقدم إلا أعمالا تليفزيونية لكني وجدت في السينما الدور المناسب لي والذي أقدم جديدا من خلاله حيث أجسد شخصية 'سعاد' خالة 'نوال' وهي سيدة معروفة بذهابها المستمر إلى الدجالين الذين تنصاع لنصائحهم، وقد نصحها الدجال بألا توافق على زواج ابنة اختها من زميلها في الكلية ورفضت 'سعاد' الزواج بالتهديد تارة وبمحاولة اقناع 'نوال' تارة اخرى، وتتوالى الاحداث إلى ان تشعر 'سعاد' بالهزيمة فتوافق على الزواج·
أما لطفي لبيب فيلعب شخصية 'بشندي' الدجال ويقول: بشندي يجذب دائما سيدات الحي الذي يسكنه ويقف حائلا دون زواج 'تيمور' من 'نوال' عندما أكد 'لسعاد' ان الأسياد لن يرضوا عنها إذا وافقت على هذا الزواج ويدخل 'بشندي' مع الحاجة 'نوسة' مباراة دجل تكشف ألاعيبه في النهاية·
وقال علاء مرسي: أجسد شخصية 'ممدوح' صديق 'تيمور' الذي يسانده في الزواج من حبيبته 'نوال' ويضطر ممدوح للعمل كخادمة للحاجة 'نوسة' وهي الشخصية الثانية التي يجسدها هنيدي ومن خلال ممدوح تعرف الحاجة نوسة 'سعاد' عندما تذهب إليها وتقنعها بضرورة زواج تيمور من نوال حتى يرضى عنها الاسياد·
ويقول المخرج سعيد حامد: فيلم 'يا انا يا انت يا خالتي' يبدأ فيه الضحك من المشهد الأول إلى المشهد الأخير، والفكرة جديدة من حيث الطرح واتوقع نجاح الفيلم الذي نصور عشرين في المئة من مشاهده في شوارع القاهرة القديمة·

اقرأ أيضا