الاتحاد

الإمارات

بالفيديو .. الإمارات تشيع شهيد الواجب طارق الشحي

هدى الطنيجي وعماد عبدالباري (رأس الخيمة) - شيعت الإمارات أمس فقيد الوطن، الملازم أول طارق محمد السابي الشحي الذي استشهد في العملية الإرهابية التي وقعت أمس الأول في مملكة البحرين الشقيقة.
ونقل بالغ تعازي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، إلى أسرة الشحي، الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية لدى زيارته منزل الأسرة عصر أمس.
وأكد سموه حرص ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لمجريات الأحداث وتفاصيلها منذ اللحظة الأولى لوقوع هذه الجريمة الإرهابية الغادرة.
إلى ذلك نعى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الفقيد، وقال سموه “الشحي إماراتي شهيد الواجب في البحرين، أب لأربعة أطفال نحتسبه عند الله”، مقدماً العزاء إلى شعب الإمارات في أحد شبابها المخلصين، الذي ضحى بروحه فداء للحق وحماية الأبرياء وعون الأشقاء، وأضاف سموه على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: نقول لأهل الشهيد “نحن أهلكم من بعده”.
وقدم صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة عصر أمس، واجب العزاء إلى أسرة فقيد الوطن الملازم أول طارق محمد الشحي، الذي استشهد في العملية الإرهابية، التي وقعت أمس الأول في مملكة البحرين الشقيقة.
جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها سموه إلى خيمة العزاء في منطقة شعم برأس الخيمة، حيث التقى خالي الفقيد سليمان عبدالله القاضي وعلي عبدالله القاضي وأشقاءه خالد وعلي وراشد ونجله محمد وذويه.
وأعرب صاحب السمو حاكم الفجيرة عن صادق العزاء والمواساة في هذا المصاب الجلل، سائلاً الله العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، ويلهم آله وذويه الصبر والسلوان.
رافق سموه خلال تقديم واجب العزاء، الشيخ الدكتور راشد بن حمد بن محمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام بإمارة الفجيرة، والشيخ مكتوم بن حمد بن محمد الشرقي.
وأدى صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وسمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وأهل الفقيد وجموع المصلين ظهر أمس، صلاة الجنازة على جثمان الفقيد في مسجد أحمد بن حنبل في منطقة شعم برأس الخيمة.
وأدى الصلاة إلى جانب سموهم، الشيخ محمد بن صقر القاسمي، واللواء الشيخ طالب بن صقر القاسمي القائد العام لشرطة رأس الخيمة، والمهندس الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني، والشيخ عبدالله بن حميد بن عبدالله القاسمي رئيس مكتب صاحب السمو حاكم رأس الخيمة، والشيخ عبدالله بن محمد بن صقر القاسمي نائب رئيس دائرة الجمارك والشيخ علي بن طالب بن صقر القاسمي والشيخ أرحمة بن سعود بن خالد القاسمي نائب مدير عام شركة أسمنت الاتحاد برأس الخيمة، والشيخ سلطان بن جمال بن صقر القاسمي مدير شؤون المواطنين في الديوان الأميري، والشيخ محمد بن سعود بن خالد القاسمي، إلى جانب الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية ومحمد بن حمد صقر المعاودة سفير مملكة البحرين لدى الدولة، واللواء ناصر لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وحشد كبير من أعيان البلاد والشخصيات وكبار المسؤولين وضباط القوات المسلحة والشرطة وأبناء القبائل وأبناء الجاليات العربية والإسلامية المقيمة. وقد ووري جثمان الفقيد الثرى في مقبرة شعم مسقط رأسه.
وتقبل صاحب السمو حاكم رأس الخيمة، وبجانبه سمو ولي عهد رأس الخيمة، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، العزاء في فقيد الوطن من جموع المصلين داعين الله، أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
وقدم صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي التعازي لأهل الفقيد، مؤكداً أن أبناء الإمارات الشرفاء الذين يدافعون عن الحق سيظلون في ذاكرة أبناء هذه الدولة.
وقال: “إن أبناء الدولة في مختلف الميادين سمتهم الإخلاص للوطن والواجب والوقوف ضد الضلال والفتن والتخريب، مؤكدا سموه أن دولة الإمارات تودع اليوم أحد أبنائها البررة الذي استشهد دفاعا عن الحق وفي سبيل أداء الواجب”.
وأكد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة أن أبناء الإمارات جميعاً يقدمون أرواحهم فداء لهذا الوطن الغالي ويمضون بعزم لا يلين وإرادة صلبة وإيمان راسخ ويقين لا يتزعزع وراء قيادة الدولة الرشيدة متكاتفين صفاً واحداً متراصاً مهما بلغت التضحيات، في حين تجسد دولة الإمارات حالة فريدة في العالم قاطبة “كجسر محبة وسلام” ممتد في العالم.
وأعرب صاحب السمو حاكم رأس الخيمة عن عميق تعازيه ومواساته لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وأسرة الشهيد وعائلته، وشعب الإمارات كافة.
وندد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان بالجريمة النكراء والانفجار الغاشم الذي استهدف أحد أبناء الوطن، الملازم أول طارق الشحي وزملاءه من الشرطة البحرينية في مملكة البحرين الشقيقة، مؤكداً سموه أن هذا العمل الجبان لن يزيدنا إلا قوة وإصراراً على حفظ أمن الخليج ومواطنيه. وشدد سموه على أن شباب الوطن كافة؛ لايترددون في الوقوف صفاً واحداً لنصرة قضايانا المصيرية المشتركة، وعون الأشقاء جميعاً، معرباً سموه عن صادق تعازيه لأسرة الشحي وزملائه في العمل وجميع أسر الشهداء، مشيراً إلى أن أبناء الوطن الأبطال الذين استشهدوا في سبيل أداء الواجب؛ سيبقون خالدين في ذاكرة الوطن وضمير الأمة، ومشاعل تستنير بهم مسيرة العطاء وهمم الأجيال لتبقى رأية الوطن خفاقة في العلياء.



وفد «الداخلية البحرين» في مراسم التشييع

قدم وفد من وزارة الداخلية في مملكة البحرين الشقيقة مساء أمس ، واجب العزاء والمواساة إلى أسرة فقيد الوطن الشهيد الملازم أول طارق محمد الشحي ، الذي استشهد في العملية الإرهابية التي وقعت أمس الأول في مملكة البحرين الشقيقة.
وأعرب الوفد الذي ضم اللواء خالد سالم العيسى وكيل وزارة الداخلية بمملكة البحرين ، واللواء ناجي الهاشل نائب رئيس الأمن العام ، والعميد الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة الوكيل المساعد للشؤون الإدارية ، عن صادق تعازيه ومواساة لخالي الفقيد ، سليمان عبدالله القاضي ، وعلي عبدالله القاضي، وأشقائه خالد وعلي وراشد، ونجله محمد وأفراد الأسرة، سائلاً الله أن يتغمد فقيد الإمارات بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وأن يلهمهم الصبر والسلوان.


هزاع بن زايد: ماضون
في مواجهة الإرهاب
رأس الخيمة (وام) - قدم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي أحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة لذوي فقيد الوطن الملازم أول طارق محمد الشحي الذي استشهد مع رفيقيـه ضمـن قـوات حفـظ النظام أثناء تصديه لمجموعة إرهابية في منطقة الدية في إطار مهمة دعم الأمن والاستقرار في مملكة البحرين الشقيقة ضمن اتفاقية التعاون الأمني الخليجي المشترك، سائلاً المولى عز وجل أن يتغمده بواسـع رحمته ويسكنـه فسيح جنانه ويلهم أهله الصبر والسلوان.
جاء ذلك خلال استقبال جثمان الشهيد الطاهر الذي وصل إلى مطار رأس الخيمة الدولي على متن طائرة عسكرية ليوارى الثرى بمقبرة شعم برأس الخيمة.
وأعرب سموه عن خالص تعازيه ومواساته لأسرة الشهيد، وعائلته مؤكداً أن الفقيد كان يؤدي واجباً إماراتياً وطنياً وخليجياً ويعد مثالاً مشرقاً لرجال الأمن الذين نذروا أنفسهم فداء للوطن ودفاعاً عن ترابه الطاهر.
وأضاف سموه «لقد حمل الشهيد راية الوطن عالياً وأدى واجبه الوطني بكل إخلاص وتفان».
وأشار سموه إلى أن الإمارات بقيادتها الحكيمة وشعبها الأصيل ماضية على دروب المجد والعزة والتضحية في دعم الأشقاء والوقوف إلى جانبهم في التصدي لكافة أشكال الإرهاب حتى يبقى الخليج العربي عصياً على الأعمال الإجرامية والتخريبية التي تستهدف أمنه واستقراره وسلامة مواطنيه، معزياً سموه مملكة البحرين الشقيقة قيادة وشعباً بالشهيدين اللذين امتزجت دماؤهما بدماء الشهيد الشحي في أرقى تجسيد للتلاحم والوحدة بين دول الخليج، متمنياً سموه الشفاء العاجل لجميع الجرحى والمصابين.

«أصدقاء الشهيد»: كلنا فداء للوطن

أكد أصدقاء الفقيد أنه كان مثالاً في الأخلاق والمعاملة الحسنة طيلة حياته ما جعل جميع أهالي منطقة شعم يحيطونه بمشاعر الود والحب طيلة حياته.
وأكد يوسف دوري، أن صديقه كان مثالاً في حب الوطن، وتميز طيلة حياته بالمروءة والصدق وحب الخير والمسارعة لمساعدة المحتاجين.
أوضح علي سيف، أنه تعرف على الفقيد منذ الطفولة حيث كان يتميز بالهدوء والصدق وحب الخير للجميع والمبادرة إلى لمساعدة المحتاجين، وكبار السن وتلك الخصال عرفت عنه طوال حياته وهو ما جعل جميع أهالي شعم إلى جانب زملائه في العمل يحيطونه بمشاعر الود. وأشار علي سليمان الشحي إلى أن الفقيد قدم حياته فداء للواجب وفداء للوطن وهذه ليس بغريب على أبناء الإمارات.
وأضاف أحمد محمد سعيد من أهالي المنطقة، عرفت الشهيد طارق منذ نعومة أظافرنا حيث كان شهماً وذا مروءة عالية وعهدت فيه الصدق، لافتاً إلى أن طارق واحد من أبناء الإمارات المخلصين الذين أكرمهم الله بالشهادة في سبيل الواجب.
وقالت إحدى أقرباء الفقيد، عرف طارق الشحي لدى أهالي منطقة شعم بالطيبة والأخلاق النبيلة التي جعلت منه شخصية محببة، وذكرت أن طارق أصبح مصدر فخر واعتزاز أهالي منطقته وأهالي الإمارة والدولة.
قال سيف سعيد درويش صديق الشهيد إن علاقة الصداقة تربطه مع طارق منذ الطفولة، كما أنهم تربوا سويا على حب الوطن والخير للجميع، مشيرا إلى أنه تحدث مع طارق قبل يوم من الحادثة وتناولا خلال المكالمة العديد من المواضيع الهامة، وقال: أنهى مكالمته بأن أوصاني على أبنائه وكأنه كان يشعر بأنه سيفارق الحياة شهيداً للوطن، وكان له ما أراد رحمه الله، مؤكداً على التزامه بوصية الشهيد، وسيضع أبناءه أمام نصب عينيه.


«جنودك يا وطن» آخر تغريدات الشحي
غرد الشهيد على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي تويتر صباح يوم الحادث قائلاً:
حنا جنودك يا وطن والوعد تم
نخضع لأمرك... تحت راية خليفة
نورد على حوض المنية... ونلتم
نغنم من أرواح النفوس الضعيفة.

إجراءات استثنائية لاستقبال الجثمان
فور وصول جثمان الشهيد إلى مطار رأس الخيمة الدولي تم لفه بعلم الإمارات، كما اصطفت مجموعة من حرس الشرف، وحمل الجثمان إلى سيارة الإسعاف إلى شعم التي تبعد حوالي 50 كيلو مترا. واستقبل الجثمان استقبالا مهيباً من أبناء المنطقة والمواطنين الذين حرصوا على وداعه من مختلف إمارات الدولة، وتم نقله عقب صلاة الظهر إلى مسجد أحمد بن حنبل، حيث أديت صلاة الجنازة، من ثم توجه المشاركون إلى مقبرة شعم ليوارى الجثمان الثري.


«ابن الشهيد»: والدنا علمنا الولاء.. وأم البطل: أفتخر بولدي

تمنت والدة الشهيد، أن يكون مثوى ابنها شهيد الوطن والواجب الجنة بمشيئة الله تعالى، مشيرة إلى أن الصبر هو الذي سيواسيها بفقده، وأن ما تعرض إليه ابنها الفقيد مكتوب ومقدر من الله تعالى، وقالت: نحمد الله على ما كتب لولدي فهو شهيد في سبيل خدمة الوطن.
وأشارت إلى أنها فخورة بابنها الفقيد جراء ما قدمه من تضحيات وفداء لحماية الوطن بكل تفان وإخلاص، وتوجهت بالشكر الجزيل لحكام دولة الإمارات على كل ما قدموه في سبيل تسهيل إجراءات نقله جثمانه إلى ارض الوطن، إلى جانب التواجد لتشييع جثمانه إلى مثواه الأخير، مؤكدة أن هذه الأفعال ليست بالغريبة على حكام الإمارات.
وأثناء حديثها مع “الاتحاد” توجهت والدة الفقيد بالدعاء إلى الله عز وجل أن يديم الصحة والعافية على صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات ممن يتوجهون على الدوام إلى التواجد بجانب أبناء شعبهم في المناسبات كافة.
ونعى أبناء شهيد الواجب والدهم الذي راح ضحية الإرهاب، وهو أب لولدين وبنتين أكبرهم محمد البالغ من العمر 12 سنة وفجر 10 سنوات، وفاطمة 8 سنوات، وأحمد 3 سنوات، وقال محمد الابن الأكبر للشهيد، إنه وإخوته سيسيرون على نهج والده في الحفاظ على الوطن ومحاربة الإرهاب، مؤكداً أن والده كان ينمى في نفوسهم الولاء للقيادة والوطن، وأن حب الوطن والدفاع عنه واجب على الجميع التقيد به، لافتاً إلى أن والده كان يعزز في نفوسهم الهوية الوطنية.
وقال: نحتسبه شهيدا.
وقال خالد الأخ الأكبر للشهيد، إن شقيقهم طارق كان يتمتع بعلاقات أسرية وعائلية ومجتمعية متميزة وطيبة حيث أن محبته محفورة في قلب كل من عرفة أو تعامل معه، محتسبا شقيقة شهيدا عند الله، مضيفاً أن شهيد الوطن كان دائماً مبتسماً وسعيدا ومتفائلا بالحياة، كما كانت تربطه علاقة قوية مع مختلف أفراد العائلة.
أما علي شقيق الشهيد فقال: نتوجه إلى الإمارات قيادة وشعباً بالتأكيد على أننا احتسبنا شهيدنا عند الله بطلاً نفتخر به جميعاً، فقد رحل وهو يؤدي واجبه، وهو فخر سيعتز به أطفاله وأبناء وطنه جميعاً، ونسأل الله عز وجل أن يتغمد روحه الجنة”.
وتابع “حزننا عميق ككل الإماراتيين الذين يشاركونا اليوم الحزن، ولكن قلت لأطفاله افخروا بوالدكم، ونحن نشكر سمو وزير الداخلية على اهتمامه، كما كل قادة الوطن وشعبه، حفظ الله وطننا وشعبنا”.
راشد أصغر أشقاء الشهيد، قال إن الفقيد كان يقف دائما إلى جانب الحق، وكان لا يتوانى عن خدمة الوطن بشتى السبل مع مشاركته بفاعلية في المناسبات الوطنية والأسرية كافة.

سفير الإمارات بالمنامة يتلقى العزاء
المنامة (وام) - أعرب محمد سلطان السويدي سفير الدولة لدى مملكة البحرين عن تقديره للموقف الذي أبداه رئيس وأعضاء مجلس النواب البحريني الذين رفعوا جلسة المجلس الأسبوعية أمس من أجل تقديم واجب العزاء لحكومة وشعب دولة الإمارات في شهيد الواجب الوطني الملازم أول طارق محمد علي الشحي.
وعبر السفير لدى استقباله بمقر السفارة أمس، رئيس مجلس النواب البحريني خليفة أحمد الظهراني عن تعازيه الحارة لقيادة مملكة البحرين الرشيدة والشعب البحريني الشقيق في شهداء الواجب من أفراد الشرطة البحرينية الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن وحماية لترابه وتمنياته بالشفاء العاجل للمصابين في حادث التفجير الإرهابي الذي وقع في منطقة الديه عصر أمس الأول.
وأعرب الظهراني خلال اللقاء للسفير عن تقديره لمواقف الدولة الداعمة لاستقرار وأمن مملكة البحرين في مواجهة ما تواجهه من تحديات ومؤامرات بدعم خارجي، في حين قدم علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى بمملكة الحرين وعدد من أعضاء المجلس في لقاء منفصل واجب العزاء للسفير في شهيد الواجب. كما استقبل سفير الدولة لدى مملكة البحرين في وقت سابق عميد السلك الدبلوماسي السفير الكويتي لدى المنامة الشيخ عزام مبارك الصباح وعددا من أعضاء مجلس النواب بمملكة البحرين يتقدمهم نائب رئيس المجلس عادل عبدالرحمن المعاودة الذين قدموا لسعادته وحكومة وشعب الإمارات واجب العزاء في شهيد الواجب.
وعبر السفير للضيوف عن شكره وتقديره لتعازيهم ومشاعرهم الطيبة، وأكد أن امتزاج الدم الإماراتي بالدم البحريني يمثل أسمى معاني التلاحم والوحدة الخليجية، مشيراً إلى أن أمن مملكة البحرين من أمن دولة الإمارات وهو كل لا يتجزأ.
وأعرب السفير لرئيسي مجلسي النواب والشورى وضيوفه عن تعازيه الحارة لقيادة مملكة البحرين الرشيدة وشعب البحرين الشقيق في شهداء الواجب من أفراد الشرطة البحرينية الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن وحماية لترابه وتقديره لإعلان جلالة ملك مملكة البحرين الحداد الوطني لمدة يوم واحد.

قالوا عن بطل الإمارات
قرقاش: الجريمة تفضح الإرهاب

قال معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، إن استشهاد طارق الشحي يفضح الإرهاب والتطرف، سائلا الله أن يرحمه رحمة واسعة، وأن نقدر جميعاً عطاءه وشهادته لحماية خليجنا وأمنه.
واعتبر قرقاش في تصريح على حسابه الرسمي في “تويتر”، أن العنف الذي يريد البعض أن يسود البحرين يفضح ادعاء الشعارات الديمقراطية والسلمية، مشيراً إلى أن تطرف الإخوان وجه آخر من التطرف المذهبي في البحرين.
وشدد على أن استغلال ديننا السمح من قبل التيارات الحزبية وتحت أي غطاء مذهبي مرفوض، والخطاب المدني الديمقراطي المزيف أصبح لا ينطلي على أي عاقل. وأكد قرقاش أن قرار الإمارات الشجاع بدعم البحرين، واستقرارها تعزز اليوم من خلال العمل الإرهابي الجبان الذي أودى بحياة شهيدنا طارق الشحي، ندعو له بالرحمة.
وقال: “يوما بعد يوم تتضح معالم العنف في البحرين، والبرنامج السياسي لا يمر عبر الإرهاب الداخلي والاستعطاف الغربي والدعم المادي الخارجي”.
طالب القاسمي: على درب طارق سائرون

نعى اللواء الشيخ طالب بن صقر القاسمي قائد عام شرطة رأس الخيمة فقيد الوطن، الشهيد البطل الملازم أول طارق الشحي أحد منتسبي القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة الذي استشهد على أرض مملكة البحرين الشقيقة، ضمن قوات الإمارات”.
وقال “كان فقيدنا الغالي مثالاً للأخلاق والتفاني والإخلاص في العمل، ومثالاً وقدوة في الانضباط والتفوق، وبقدر ما أخلص وأوفى وأنجز من أجل الوطن نسأل الله مما استحقه من شهادة في سبيله، وفي سبيل وطنه والحق والواجب والإنسانية والسلام”.
وقال: “إذ فقـدنا اليـوم بطلاً من أبطالنا الأشاوس، فإننا على يقين أن أبناء الإمارات جميعهم على درب طارق سائرون، وبكفاحه متمسكون، وعلى عزيمته قادمون”.
وأضاف “لا يسعنا بهذه المناسبة الأليمة إلا أن نتقدم بتعازينا الحارة الخالصة إلى ذوي الشهيد وأنجاله، داعين الله جلت قدرته أن يتقبل الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، ويحتسبه شهيداً، ويحشره مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين في أعلى عليين.. آمين يا رب العالمين”.
سالم القاسمي: الإمارات عائلة واحدة

قال المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني برأس الخيمة، إن شهيد الوطن البطل طارق استشهد أثناء أداء واجبه الوطني، مؤكداً تلاحم القيادة والشعب، وأن أهل الإمارات عائلة واحدة.

محمد النوبي: مصاب جلل

وصف العميد محمد النوبي نائب قائد عام شرطة رأس الخيمة استشهاد طارق أحد منتسبي وزارة الداخلية، بأنه مصاب جلل لدولة الإمارات، ونحتسبه عند الله شهيداً، داعين المولى العلى القدير أن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

سفير البحرين: صف واحد ضد الإرهاب

قال سفير مملكة البحرين لدى الدولة محمد حمد المعاودة، إن استشهاد طارق على أرض دولة البحرين، دليل على توحد دماء الإمارات والبحرين في مكافحة الإرهاب، الغريب على مجتمعنا الخليجي بتمويل خارجي، مؤكداً وقوف قيادة وشعب دولة الإمارات ومملكة البحرين صفا واحدا ضد الإرهاب.

اقرأ أيضا