هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب مجدداً، اليوم الجمعة، بإغلاق حدود بلاده أمام التجارة مع المكسيك، ما لم تمنع الأخيرة وصول المهاجرين إلى الولايات المتحدة.

وسئل ترامب عما إذا كان سيغلق الحدود مع المكسيك أمام كل التجارة، فقال للصحفيين "قد يكون أمام كل التجارة".

وأضاف قائلاً "سنبقيها مغلقة لوقت طويل. أنا لا أناور. يجب على المكسيك أن توقفه" في إشارة إلى تدفق المهاجرين.

وقال ترامب، في تغريدة على "تويتر"، "إذا لم تضع المكسيك حدّاً نهائياً للهجرة السريّة إلى الولايات المتّحدة (...) فسأغلق الحدود الأسبوع المقبل".

وأضاف أنّ مكافحة الهجرة غير الشرعية هي "أمر غاية في السهولة بالنسبة إلى المكسيك لكنّهم لا يفعلون شيئاً سوى هدر أموالنا والكلام".

وترامب المعتاد على إطلاق الوعيد سبق له وأن هدّد في ديسمبر الماضي بإغلاق الحدود مع الجارة الجنوبية إذا لم يوافق خصومه الديموقراطيون في الكونجرس على تمويل بناء جدار على طول الحدود بين البلدين.

وأمام رفض المشرّعين تمويل الجدار، فرض ترامب حالة "طوارئ وطنية" للالتفاف على الكونجرس وتوفير الأموال اللازمة لتشييد الجدار وبالتالي تحقيق أحد أبرز وعوده الانتخابية.

وأتت تغريدة ترامب غداة إعلان نظيره المكسيكي اندريس مانويل لوبيز اوبرادور، في تصريح صحافي، أنه "يحترم موقف الرئيس ترامب ويرغب في تجنب أي مواجهة مع الولايات المتحدة بأي ثمن".

وتابع "سنقدم المساعدة بكل الوسائل المتاحة لدينا"، مشدداً في الوقت نفسه على أهمية "مواجهة الأسباب الحقيقية للهجرة".

كان رئيس جهاز حماية الحدود الأميركي كيفن ماكالينان تحدث عن "أزمة إنسانية وأمنية لا سابق لها على طول الحدود الجنوبية" وذلك في مؤتمر صحافي عقده في مدينة إل باسو الحدودية في ولاية تكساس.

وأضاف "نحتجز هنا (في إل باسو) نحو 3500 مهاجر في منشآت صممت لاستقبال عدد أقل من ذلك بكثير"، مضيفاً "اعتقلنا أكثر من ألف شخص الاثنين غالبيتهم عائلات تتحدر من أميركا الوسطى".

تعتقد شرطة الحدود الأميركية أنها قد تتجاوز عتبة المئة ألف معتقل من المهاجرين خلال شهر مارس وحده، ما قد يشكل بحسب قولها "العدد الأكبر خلال شهر منذ عقد".