علي معالي (الشارقة)

ابتعد الشارقة بالقمة بعد الفوز المثير على الجزيرة 3-2، مساء أمس، ليحافظ «الملك» على ثقته بنفسه وصدارته، بعد الوصول إلى «النقطة 46»، وبفارق 11 نقطة عن أقرب منافسيه العين وشباب الأهلي، ولكل منهما 35 نقطة، وذلك قبل أن يخوض «الزعيم» مباراته اليوم، في ختام «الجولة 18» لدوري الخليج العربي، وتجمد رصيد الجزيرة عند النقطة 34 في المركز الرابع، وتعتبر المباراة مولداً جديداً لمحمد الشحي مع «الملك»، حيث شارك للمرة الأولى أساسياً، نظراً لإصابة شوكوروف، ونجح في أن يسجل هدف فريقه الثالث.
لم يكن متوقعاً أن تكون المباراة بهذه «البداية النارية»، حيث جاءت 3 أهداف في أول 12 دقيقة، اثنان منها للشارقة من ضربتي جزاء في الدقيقتين 5 و8، سجل منهما إيجور هدفي التقدم، ولكن رد الجزيرة كان سريعاً في الدقيقة 12 بهدف خلفان مبارك، ما جعل المباراة تأخذ طابع التحدي، وإذا كان الشارقة فقد شوكوروف في المباراة وبقية الموسم، فإن الجزيرة اضطر إلى إجراء تغيير اضطراري، بعد الإصابة التي تعرض لها ليوناردو بيريرا، في فترة الإحماء قبل المباراة، ما دفع المدرب إلى إشراك زايد العامري.
ووضحت الثقة الكبيرة في أداء الجزيرة، بعد هدف تقليص الفارق، في الوقت الذي ظهر الارتباك في صفوف «الملك»، ووسط سيطرة الجزيرة على المباراة، يرتكب ناصر بارازيت خطأ فادحاً، بمحاولة مراوغة الشحي الذي خطف الكرة، وسجل منها الهدف الثالث الشارقة في الدقيقة 29، وأسهم في قتل المباراة تماماً.
وكاد ويلتون أن يسجل هدافاً رابعاً، عندما انفرد إثر تمريرة سحرية من إيجور، ولكنه لعبها بغرابة خارج المرمى، وفي الدقيقة 39 يلغي الحكم هدفاً لمصلحة «الملك»، بعد العودة إلى تقنية «الفار»، لأن الكرة لم تتجاوز خط المرمى، وفي الشوط الثاني نجح الجزيرة في تقليص الفارق مجدداً، عن طريق فارس جمعة، وأصبحت الدقائق المتبقية مشتعلة بين الفريقين، حتى انتهت بفوز مثير للشارقة الذي قطع خطوة كبيرة نحو حصد الدرع.