صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

سوق دبي يقفز 2,7% والأسهم تكسب 1,6 مليار درهم

متعاملون في سوق دبي (الاتحاد)

متعاملون في سوق دبي (الاتحاد)

مصطفى عبدالعظيم (دبي) - استهل المؤشر العام لسوق دبي المالي تعاملات الأسبوع، مواصلا قفزاته واختراقاته لحواجز مقاومة جديدة بعد أن تمكن أمس من الارتفاع 2,71% ليصل إلى أعلى مستوى له خلال عام عند 1676,49 نقطة.
واستفاد المؤشر من موجة الانتعاش التي تسود السوق، والتي انعكست على الأداء الإيجابي للعديد من الأسهم، خاصة القيادية منها في قطاعات العقارات والاستثمار والبنوك والتأمين، الأمر الذي عاد على الأسهم بمكاسب خلال جلسة الأمس زادت على 1,66 مليار درهم في القيمة السوقية.
وأنهى المؤشر مرتفعا بنسبة 2,71% بإضافة 44,22 نقطة، مقتربا اختراق حاجز مقاومة جديد عند 1680 نقطة، في حين كان أدنى مستوى له خلال الجلسة عند 1632,27 نقطة، ليواصل السوق ارتفاعه للجلسة الرابعة على التوالي.
وشهدت جلسة الأمس ارتفاعا لافتا في حركة التداول بشكل عام، خاصة على مستوى السيولة التي قفزت الى أعلى مستوياتها خلال عامين عند 713,4 مليون درهم، مقارنة مع حوالي 440,3 مليون درهم في جلسة الخميس الماضي، بارتفاع كبير بلغت نسبته 62%.
وقفزت أحجام التداول الى أعلى مستوى لها منذ شهر مارس 2010 بعد أن ارتفعت بأكثر من 25% لتصل الى 705,3 مليون سهم مقارنة مع 564,4 مليون سهم في الجلسة السابقة، وذلك بالتزامن مع ارتفاع ملحوظ في عدد الصفقات ليصل إلى 7831 صفقة مقابل 6114 صفقة سابقة بنسبة نمو بلغت 28%.
وعلى صعيد أداء المؤشرات الفرعية، ساد اللون الأخضر كافة شاشات التداول حيث أغلقت ستة قطاعات على ارتفاع متفاوت، في حين اختفى اللون الأحمر بعد أن ظلت بقية القطاعات عند مستوى الإغلاق السابق دونما تغيير.
وتصدر مؤشر قطاع الخدمات المؤشرات المرتفعة بصعوده بنسبة 11,3% تلاه مؤشر قطاع الاستثمار بنسبة 4,3%، ثم مؤشر قطاع العقارات وبنسبة ارتفاع بلغت 3,7%، ومؤشر قطاع التأمين بنسبة صعود بلغت 3,4% ومؤشر قطاع البنوك بنسبة 2,17%، ثم مؤشر قطاع النقل الذي سجل أقل الارتفاعات بنسبة اقل من 1%.
ودعمت اسهم عدة السوق في مواصلة رحلة الصعود القوي التي بدأها من حوالي الشهر، وذلك بعد أن سجل العديد منها مستويات لم تعهدها منذ فترة طويلة، خاصة سهم إعمار العقارية الذي اغلق مرتفعا بنسبة 3,3% مستوى عند 3,14 درهم، فيما تجاوز سهم “تبريد” سعر الدرهم الواحد بعد أن انخفض دونه لفترة طويلة، واغلق مرتفعا بنسبة 11 %، في حين صعد سهم “دريك آند سكل” الى سعر الدرهم بعد أن بقي دونه لأشهر عدة، كذلك سهم سوق دبي المالي الذي بلغ سعر الدرهم الواحد بعد أن اغلق مرتفعا بنسبة 8,5%.
ووفقا لبيانات سوق دبي المالي، شهد التداول ارتفاع 22 شركة وهبوط 5 شركات وثبات أسعار شركتين فقط، حيث تصدرت شركة دبي الإسلامية للتأمين وإعادة التامين الشركات الأكثر ارتفاعاً من حيث التغير في أسعارها بإغلاقها عند سعر 0,730 درهم وبنسبة ارتفاع بلغت 14,960%، ثم ديار للتطوير بإغلاق 0,450 درهم وبنسبة صعود بلغت 12,370%، تلتها الشركة الوطنية للتبريد المركزي
(تبريد) بإغلاق 1,080 درهم بزيادة قدرها 11,340%، والشركة الإسلامية العربية للتأمين(سلامه) بإغلاق 0,860 درهم بنسبة تغير بلغت 10,180%، ثم شركة سوق دبي المالي بإغلاق 1,000 درهم بنسبة تغير بلغت 8,490%.
وفي المقابل تصدر سهم شركة شعاع كابيتال الشركات الأكثر انخفاضا في أسعارها بإغلاقه عند سعر 0,830 درهم وبنسبة تغير بلغت 8,750%، ثم المدينة للتمويل والاستثمار بإغلاق 0,900 درهم وبنسبة تراجع بلغت 5,370%، وهيتستليكوم بإغلاق 1,270 درهم بنسبة تغير بلغت 3,79%.
وتصدرت شركة إعمار العقارية بدورها الشركات الأكثر نشاطاً من حيث قيمة التداول بعد أن حققت تداولات بقيمـة 160,94 مليون درهم، تلتها شركة أرابتك القابضة بتداولات بلغت 85,67 مليون درهم.
وفيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي، فقد بلغت قيمة مشتريات الأجانب، غير العرب، من الأسهم خلال الجلسة نحو 62,540 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 82,890 مليون درهم. كما بلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب، غير الخليجيين، نحو 166.080 مليون درهم وقيمة مبيعاتهم نحو 157.930 مليون درهم.
أما بالنسبة للمستثمرين الخليجيين فقد بلغت قيمة مشترياتهم 30,600 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 37,330 مليون درهم خلال نفس الفترة. ونتيجة لهذه التطورات فقد بلغ إجمالي قيمة مشتريات الأجانب، غير الإماراتيين، من الأسهم أمس نحو 259,220 مليون درهم لتشكل ما نسبته 36,330% من إجمالي قيمة المشتريات، في حين بلغ إجمالي قيمة مبيعاتهم نحو 278.150 مليون درهم لتشكل ما نسبته 38,990% من إجمالي قيمة المبيعات، ليبلغ بذلك صافي الاستثمار الأجنبي نحو 18,930 مليون درهم كمحصلة بيع.