الاتحاد

عربي ودولي

مسؤول إسرائيلي: عمليات البناء مستمرة في القدس

أعلن المتحدث باسم رئاسة الحكومة الاسرائيلية مارك ريجيف امس، في ختام زيارة إن المحادثات حول القضايا الاساسية في الصراع الاسرائيلي - الفلسطيني ستبدأ الاسبوع المقبل، علما بأن الاسبوع يبدأ في إسرائيل يوم الأحد· وقال ريجيف ان ''تصريحات الرئيس بوش أرست خلفية ايجابية لمفاوضات مباشرة بيننا وبين الفلسطينيين''· وتوقع ان تكون هذه المفاوضات ''معقدة''·
وقال إن ''تصريحات بوش مقبولة بنظر الطرف الاسرائيلي· اننا ننظر اليها بإيجابية· إن ما قاله الرئيس يتفق مع التفاهمات القائمة بيننا وبين الولايات المتحدة، وهذا يندرج في خط سياسة بوش من اجل السلام'' في الشرق الاوسط· والمقصود بـ''القضايا الأساسية'' القضايا الشائكة مثل ترسيم حدود الدولة الفلسطينية ومصير المستوطنات ووضع القدس ومصير اللاجئين والسيطرة على موارد المياه· ونقلت صحيفة ''جيروزاليم بوست'' أمس عن أحد كبار المسؤولين الإسرائيليين، قوله إن إسرائيل ستستمر في عمليات البناء في القدس، بالإضافة إلى مناطق الاستيطان الرئيسية في الضفة الغربية، حتى ولو استمر العمل بتجميد عمليات البناء في مناطق أخرى من أراضي الضفة الغربية المحتلة·
واضاف ''إنه من الواضح أننا ملتزمون بعدم بناء مستوطنات جديدة، وأن إسرائيل اتخذت إجراء للحد من النشاط الاستيطاني خلال العام الماضي، لكن من المتعارف عليه جيدا أنه بالنسبة لبعض المناطق، خاصة تلك التي يقطنها عدد كبير من السكان فإن عمليات البناء فيها ستستمر''· ومضى المسؤول الإسرائيلي إلى القول، إن إسرائيل مصممة على الاستمرار في عمليات البناء في القدس وإنه لا تغيير في موقفها حيال هذا الموضوع على الرغم من الانتقادات النادرة التي تصدر عن كبار الدبلوماسيين، وقال إن ''أحدا لا يمكنه توقع أن تفسر إسرائيل عبارة تجميد عمليات البناء لتشمل عاصمتنا'' على حد تعبيره· وجاء كلام المسؤول الاسرائيلي بينما ذكرت صحيفة ''يديعوت أحرونوت'' أن رئيس الوزراء إيهود أولمرت يعتزم الوفاء بالتعهدات التي قطعها للرئيس الأميركي بإزالة النقاط الاستيطانية ''العشوائية'' في الضفة الغربية· وقالت الصحيفة العبرية إن أولمرت يدرس إزالة إحدى هذه النقاط وهي ''ميغرون'' الواقعة قرب رام الله، قبل صدور التقرير النهائي للجنة فينوغراد التي تتقصى مجريات الحرب الثانية على لبنان، نهاية الشهر الجاري·
من جهة أخرى شدد كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات، على أن بيان الرئيس الأميركي جورج بوش يوم الخميس بعد نهاية جولته في أراضي السلطة الفلسطينية وإسرائيل، يمثل موقف الولايات المتحدة الأميركية وليس موقف الجانب الفلسطيني أو الإسرائيلي· وأضاف عريقات في تصريح لوكالة ''فرانس برس'' أمس: ''إننا نعتبر أن ما ورد في البيان من نقاط إن كنا نتفق معها او نختلف مع جزء منها، فهي موقف الرئيس بوش وليس موقفنا''· وتابع ''إن الذي سيتخذ قرارات من خلال التفاوض هما الجانبان الفلسطيني والاسرائيلي''·

اقرأ أيضا

مقتل ستة أشخاص دهساً في الصين والشرطة تقتل السائق