الاتحاد

أخيرة

ركاكة «إنجليزية» الطيارين خطر يهدد حياة الركاب

أبوظبي (الاتحاد نت)

«المشكلات المتعلقة بسوء الفهم الناجم عن عدم إجادة اللغة» الإنجليزية أمرٌ يؤثر على سلامة الطيران مثله مثل المطبات الجوية والركاب المخربين؛ هكذا قال تقريرٌ أُعِد لحساب هيئة الطيران المدني في بريطانيا بتمويل من وزارة النقل في هذا البلد.

وبحث التقرير 267 من حوادث سوء التواصل والتفاهم، التي وقعت بسبب افتقار الطيارين للقدرة على الحديث باللغة الإنجليزية، وهي اللغة المعتمدة للتفاهم في مجال الطيران. وفي أحد هذه الحوادث، أفاد التقرير بأن المشكلات الخاصة باللغة قد تكون السبب في مضي طائرة على أحد مدارج مطارٍ في المملكة المتحدة، من دون حصول قائدها على تصريحٍ بذلك من مراقب الحركة الجوية.

وخلص التقرير إلى أن المستوى المتدني للطيارين المنتمين لدولٍ أخرى بخلاف بريطانيا في ما يتعلق بالتحدث بالإنجليزية، يشكل خطراً على سلامة الطائرات التي يقودونها، مشيراً إلى أن القدرات اللغوية للعديد من هؤلاء الطيارين لا ترقى إلى المعايير الدولية المطلوبة في هذا الصدد.

وبلغ الأمر حد إشارة التقرير البريطاني إلى أن هناك أسباباً للاشتباه في أن بعض الطيارين نجحوا «بالغش» في اختبارات اللغة الإنجليزية التي أُجريت لهم.

فبدلاً من أن يخوض هؤلاء الطيارون الاختبارات بالفعل، فقد مُنِحوا شهادات تفيد بقدرتهم على التحدث بالإنجليزية بشكل غير قانوني؛ كأن يجري ذلك - حسبما يقول التقرير - مقابل منحهم شيئاً ما للقائمين على الاختبار، أو بفضل وساطة أصدقاء لهم.

ونقلت صحيفة «دَيلي تليغراف» البريطانية عن التقرير قوله إن بعض الطيارين الذين يحلقون بطائراتهم في أجواء المملكة المتحدة «يفتقرون للحد الأدنى من الكفاءة في التحدث باللغة الإنجليزية، على ما يبدو».

وأوصى التقرير بإجراء المزيد من الاختبارات المفاجئة لقادة الطائرات للتأكد من قدرتهم على التحدث باللغة الإنجليزية، وكذلك بالتحقق من أن هؤلاء الطيارين ومراقبي الحركة الجوية يستخدمون المصطلحات الملائمة في التواصل مع بعضهم البعض.

 

 

 

اقرأ أيضا