صحيفة الاتحاد

الإمارات

دعم محمد بن زايد يخفّض شلل الأطفال إلى 20 حالة عالمياً

خلال افتتاح معرض «مبادرة محمد بن زايد لاستئصال مرض شلل الأطفال» بإسلام آباد ( أرشيفية)

خلال افتتاح معرض «مبادرة محمد بن زايد لاستئصال مرض شلل الأطفال» بإسلام آباد ( أرشيفية)

سامي عبد الرؤوف (دبي)

قال معالي عبد الرحمن العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي: «نشكر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على مساهمته للمحافظة على الأمن الصحي العالمي».
وكشف معاليه، في تصريح لـ «الاتحاد»، أن جهود ودعم محمد بن زايد، صحة الأطفال والقضاء على شلل الأطفال في العالم، أسفرت عن خفض الحالات من 359 حالة في عام 2014 إلى 20 حالة فقط عالمياً في عام 2017، مشيراً إلى إطلاق سموه صندوق «بلوغ آخر ميل» للقضاء والسيطرة على الأمراض المعدية، وإلى دعم سموه جهود وزارة الصحة ووقاية المجتمع في استئصال مرض الملاريا من الدولة منذ 2007.
وسجلت دولة الإمارات، خلوها من مرض شلل الأطفال في عام 1992 ولم تسجل أي حالات من ذلك الوقت، وتقوم بمتابعة الوضع بالتنسيق مع المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لدول شرق المتوسط سنوياً، من خلال رفع التقرير السنوي الموجز أمام لجنة الإشهاد لتبرر بالوثائق عدم وجود فيروس شلل الأطفال في الدولة.
كما تقوم بوضع خطة طوارئ للاستجابة الفورية في حال اكتشاف أي فيروس من خارج الدولة.
وقال العويس: «تثمن الوزارة الدور الفعال والإنساني للمبادرة الكريمة لسموه بإطلاق حملات الإمارات للتطعيم ضد شلل الأطفال في جمهورية باكستان الإسلامية في عام 2014 ،والتي حققت نجاحاً كبيراً منذ إطلاقها وحتى نهاية عام 2017»، لافتاً إلى الدور الاستثنائي لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، على مستوى العالم للارتقاء بمنظومة الصحة العالمية، حيث أطلق سموه في المنتدى العالمي للصحة العامة الذي عقد بالعاصمة أبوظبي في أكتوبر الماضي، تحت شعار «بلوغ آخر ميل..العمل معاً من أجل القضاء على الأمراض المعدية» لجمع 100 مليون دولار، مشيراً إلى أنه سيتم تخصيص مبلغ 30 مليون دولار من المبلغ الإجمالي لدعم جهود القضاء على مرض الملاريا.
وتعتبر الإمارات من أهم الداعمين في العالم لمكافحة الإمراض، خاصة شلل الأطفال، حيث تنفذ الجهات المختلفة فيها، العديد من المشاريع للقضاء على المرض في العديد من بلدان العالم منها باكستان، بالتعاون مع الجهات الرسمية.
كما تشارك في دعم القضاء على المرض ليكون صفر% عالمياً خلال السنوات المقبلة.