الاتحاد

عربي ودولي

مشرف يحذر واشنطن من التدخل في مناطق القبائل الباكستانية

رجال شرطة يشيعون عددا من زملائهم قتلى الهجوم الانتحاري في لاهور

رجال شرطة يشيعون عددا من زملائهم قتلى الهجوم الانتحاري في لاهور

حذر الرئيس الباكستاني برويز مشرف من مغبة قيام قوات التحالف الدولي الذي تقوده اميركا بأي عمل أحادي ضد الميلشيات المسلحة في مناطق القبائل معتبرا ذلك تدخلا في شؤون بلاده الداخلية وانتهاكا لسيادتها· وقال في مقابلة مع صحيفة'' ستريتس تايمز'' السنغافورية امس إن بلاده سوف تتصدى لأي محاولة لغزوها من جانب قوات التحالف الدولي لمطاردة الميليشيات· وانتقد مشرف اقتراح عضوة مجلس الشيوخ الاميركي هيلاري كلنتون بارسال فريق اميركي بريطاني لحماية القدرات النووية الباكستانية واصفا تلك التصريحات بانها انتهاك لخصوصية وسيادة باكستان مؤكدا قدرة بلاده على حماية قدراتها النووية بكل عناية·
وكان هاري ريد زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ الأميركي قد حث الرئيس الأميركي جورج بوش امس الاول على دراسة خفض المساعدات لباكستان إذا لم تستعد الحقوق المدنية كاملة وتبذل المزيد لمحاربة الإرهاب· وقال السناتور الديمقراطي عن ولاية نيفادا في رسالته الى بوش إن اغتيال زعيمة المعارضة الباكستانية بينظير بوتو منذ نحو اسبوعين عمق المخاوف بخصوص مستقبل باكستان وبخصوص ''سجل الاداء الكئيب'' للرئيس برويز مشرف· واضاف ''السجل مزعج للغاية والعواقب على أمننا كبيرة جدا لدرجة أنني أعتقد أن هناك ما يبرر ممارسة ضغوط إضافية على الرئيس مشرف لاتخاذ الخطوات الصحيحة·'' وتابع ''ينبغي أن يقابل تقاعسه عن فعل ذلك بعواقب حقيقية وكبيرة ··· بما في ذلك دراسة خفض التمويل غير المخصص للتنمية·'' وقال ريد الذي دعا إلى مراجعة شاملة للسياسة الأميركية بعدما فرض مشرف حالة الطوارئ في نوفمبر إنه ينبغي لبوش أن يجعل المساعدات المستقبلية مشروطة برفع القيود على الحريات المدنية التي لاتزال سارية رغم الإنهاء الرسمي لحالة الطوارئ في منتصف ديسمبر الماضي· وطالب السناتور الأميركي أن يعيد مشرف حرية الصحافة وحرية تشكيل جماعات وأن يطلق سراح جميع السجناء السياسيين الذين احتجزوا خلال فرض حالة الطوارئ وأن يعيد قضاة المحكمة العليا إلى أعمالهم بعدما أقالهم في نوفمبر الماضي ويؤيد تحقيقا من جانب الأمم المتحدة في مقتل بوتو· ودفعت الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الباكستانية الكونجرس الأميركي إلى اضافة بعض الشروط الخاصة بالديمقراطية ومكافحة الإرهاب الى برنامج مساعدات أميركي بمليارات الدولارات لباكستان والتي تعتبرها الولايات المتحدة حليفا رئيسيا في مكافحة الارهاب· وحبس تشريع الموازنة 50 مليونا من بين 300 مليون دولار من المساعدات العسكرية لباكستان إلى أن تقدم وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس تقريرا للكونجرس يفيد بأن إسلام اباد استعادت الحقوق الديمقراطية واستقلال القضاء وتبذل جهودا منسقة لمحاربة تنظيم القاعدة ومقاتلي حركة طالبان الأفغانية·
وسئلت كيت استار المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي للبيت الابيض عن رسالة ريد فكررت رأي بوش ان باكستان ''مازالت حليفا مهما في الحرب على الارهاب'' وقالت ان واشنطن ترحب بانتخابات الشهر القادم·
الى ذلك حاول المحققون الباكستانيون امس تحديد هوية شخص فجر نفسه بين مجموعة من رجال شرطة مكافحة الشغب في مدينة لاهور شرقي باكستان أمس الاول مما أدى إلى مقتل 21 شرطيا على الاقل وثلاثة مدنيين· وقال شودري تصدق حسين وهو ضابط شرطة كبير ورئيس فريق التحقيق في الحادث المكون من سبعة أفراد ''لقد عثرنا على رأس مهشم بشدة وجزء من وجه في موقع الانفجار وجرى إرسالهما إلى قسم جراحة التجميل بجامعة الملك إدوارد الطبية لبناء هذا الوجه مرة أخرى'' للتعرف على هويته·

اقرأ أيضا

إقالة مفاجئة لقائد "الحرس الثوري" الإيراني