الاتحاد

أخيرة

الأمير تشارلز يلتقي الناجين من زلزال امتريتشه الإيطالي

الأمير تشارلز في «المنطقة الحمراء» في شوارع أمتريتشه وسط إيطاليا (رويترز)

الأمير تشارلز في «المنطقة الحمراء» في شوارع أمتريتشه وسط إيطاليا (رويترز)

امتريتشه، إيطاليا (أ ف ب)

سار الأمير تشارلز أمس الأول الأحد، في شوارع امتريتشه في وسط إيطاليا التي دمرها نهاية أغسطس زلزال تسبب في وفاة نحو 300 شخص، في محاولة لمواساة الناجين من هذه المأساة التي حصدت أيضاً 3 بريطانيين.
وجال وريث عرش بريطانيا بصمت في «المنطقة الحمراء» التي يمنع الدخول إليها عادة، حيث أنقاض المنازل ومبنى بلدية البلدة العائدة إلى القرون الوسطى، والواقعة على تلة.
وصرخ الأمير تشارلز عندما اكتشف أنقاض كنيسة القديس اغسطينوس وسط حديقة تكثر فيها القطط المهجورة «إنه مشهد دمار مخيف».
وقد وصل الأمير البالغ 68 عاماً في مروحية، إذ إن الطرقات لا تزال متضررة جراء الكارثة، وقد وضع إكليلاً من الزهر الأصفر والأبيض أمام نصب في متنزه استقبل الناجين.
وقالت مارينا توريدي (65 عاماً) «قلت له إني فقدت زوجي في تلك الليلة، فتأثر كثيراً وقبلني.. عرفته على اغوستينو الذي انتشلني من بين الأنقاض فقال إنه بطل».
وتندرج زيارة الأمير تشارلز إلى امتريتشه ضمن جولة أوروبية برفقة زوجته كاميلا لتعزيز العلاقات داخل الاتحاد الأوروبي بعد قرار بريطانيا الانسحاب منه.
وبدأت الجولة في رومانيا، وتنتهي الأربعاء المقبل في النمسا، وكان نجل تشارلز الأمير وليام وزوجته كايت زارا باريس في مارس.

اقرأ أيضا