عربي ودولي

الاتحاد

البحرين تعتقل 25 مشتبهاً بهم وتلمح إلى تورط إيراني بالهجمات

جانب من تشييع شرطي قتل أمس الأول في حادث التفجير الإرهابي (رويترز)

جانب من تشييع شرطي قتل أمس الأول في حادث التفجير الإرهابي (رويترز)

المنامة (وكالات) - أكدت الحكومة البحرينية أمس، أنها «لن تتساهل في اتخاذ الإجراءات الضرورية لاجتثاث الجماعات الإرهابية ومن يقف معها ويساندها ويوفر لها بيئة حاضنة»، غداة مقتل ثلاثة شرطيين، بينهم ضابط إماراتي في اعتداء. وجاء في بيان شديد اللهجة نشر في ختام اجتماع استثنائي للحكومة أن «مجلس الوزراء يكلف وزير الخارجية بالعمل على إدراج الجماعات الإرهابية ومن يتحالف ويتكامل معها على القوائم الدولية للإرهاب». وأضاف أن «مجلس الوزراء سيتخذ الإجراءات القانونية لتطويق هذه الجماعات والقبض على أفرادها. كما سيدرج ما يسمى بائتلاف 14 فبراير وسرايا الأشتر وسرايا المقاومة وأي جماعات مرتبطة ومن يتحالف أو يتكامل معها ضمن الجماعات الإرهابية».
وقالت السلطات، إن ثلاثة عناصر من الشرطة، بينهم ضابط إماراتي من القوة المشتركة الخليجية المنتشرة في البلاد، قتلوا أمس الأول في انفجار تزامن مع مواجهات بين قوات الأمن و«إرهابيين» في قرية قرب العاصمة المنامة. وهو أخطر اعتداء ضد قوات الأمن في البحرين منذ أعمال الشغب التي اندلعت في مارس 2011.
من جانب آخر، أفاد مصدر قضائي بأن محكمة في البحرين حكمت أمس بالسجن ما بين ثلاثة و15 عاماً بحق عشرة بحرينيين شيعة بتهمة الشروع في قتل عناصر من الشرطة في ديسمبر 2012.
وحكم على اثنين من المتهمين بالسجن 15 عاماً، فيما حكم على سبعة آخرين بالسجن عشرة أعوام، وعلى آخر بالسجن ثلاثة أعوام، بحسب المصدر نفسه. وكانت النيابة العامة البحرينية وجهت إلى المتهمين تهمة «الشروع في قتل شرطة مع سبق الترصد، بأن أعدوا زجاجات حارقة وعبوة متفجرة، وكمنوا للشرطة على مقربة من مركز شرطة الخميس قرب المنامة، فباغتوهم بتفجير العبوة، قاصدين إزهاق أرواحهم بغرض إرهابي».
إلى ذلك ، أعلن الفريق ركن معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية البحريني عن توقيف (25) من المشتبه بهم في التفجير الإرهابي . وقال في كلمة وجهها اليوم عبر تلفزيون البحرين لإطلاع الرأي العام على تطورات الوضع على الساحة الأمنية أن عملية تعقب الجناة مستمرة بلا هوادة من أجل القبض عليهم وتقديمهم للقضاء لينالوا عقابهم. وقال إن «ما يحدث في الداخل له ارتباطات خارجية حسب الإفادات والأدلة المادية المتوافرة لدينا ، وقد سبق أن أعلنا عن ذلك ، وأشرنا إلى أن التدريبات في الخارج حسب الاعترافات المدونة تمت في معسكرات الحرس الثوري الإيراني ، وما صاحب ذلك من بيانات رسمية ومساندة تحريضية ، كما أن المتفجرات التي تم ضبطها مؤخراً كان مصدرها العراق». إلى ذلك ، شيعت حشود غفيرة من المواطنين البحرينيين والمقيمين، يتقدمهم وزير الداخلية والقيادات الأمنية وأعضاء من مجلسي النواب والشورى ومسؤولون ورجال دين في المملكة شهيد الواجب الشرطي عمار عبدالرحمن علي ، الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى ، متأثراً بجراحه التي أصيب بها في التفجير الإرهابي الذي وقع مساء الاثنين بمنطقة الديه أثناء أدائه الواجب ضمن قوة حفظ النظام.

القيادة الكويتية تعزي ملك البحرين

الكويت (وكالات) - بعث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ببرقية تعزية إلى أخيه الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين الشقيقة عبر فيها عن خالص التعازي وصادق المواساة بضحايا حادث التفجير الذي وقع في منطقة الدية وأدى إلى استشهاد ثلاثة من رجال الشرطة وجرح عدد آخر منهم، مؤكداً استنكار دولة الكويت وإدانتها الشديدة لهذا العمل الإرهابي الشنيع الذي استهدف أرواح الأبرياء الآمنين وزعزعة الأمن والاستقرار في البلد الشقيق والذي يتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي الحنيف والقيم الإنسانية سائلا المولى تعالى أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ومغفرته وأن يمن على المصابين بسرعة الشفاء والعافية.
وبعث سمو نائب أمير الكويت وولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ببرقية تعزية إلى ملك البحرين الشقيقة ضمنها خالص التعازي وصادق المواساة بضحايا حادث التفجير الذي استهدف مجموعة من رجال الشرطة وأدى إلى مقتل ثلاثة منهم وإصابة آخرين. كما بعث الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء الكويتي ببرقية تعزية مماثلة.

اقرأ أيضا

إيطاليا.. خروج مريض بـ«كورونا» من المستشفى