الاتحاد

الإمارات

"التزام".. تحمي البيئة وتحافظ على الصحة العامة

حملات «التزام» ساهمت في زيادة الامتثال البيئي بشروط التراخيص (من المصدر)

حملات «التزام» ساهمت في زيادة الامتثال البيئي بشروط التراخيص (من المصدر)

هالة الخياط (أبوظبي)

عززت هيئة البيئة – أبوظبي جهودها التثقيفية والتوعوية لنشر الثقافة البيئية من خلال حملات «التزام» والتي استهدفت القطاعات الصناعية المختلفة، وتسعى الهيئة من خلالها إلى زيادة نسبة امتثال هذه القطاعات لمعايير وشروط الترخيص البيئي، للحد من المخاطر البيئية المحتملة وضمان تخفيف آثار أنشطته على البيئة والصحة العامة.
وعقب إطلاق الحملة بدأ العمل جنباً إلى جنب مع المنشآت العاملة في القطاعات الصناعية المستهدفة لتصحيح أوضاعهم البيئية ومنحهم فترة سماح مدتها شهر قبل البدء بعمليات التفتيش البيئية، وذلك لإعطاء فرصة لتطبيق متطلبات الهيئة والالتزام بالقوانين البيئية لتجنب المسائلة القانونية بحسب إجراءات النظام المتكامل للامتثال والإنفاذ البيئي، والذي بدوره رفع نسبة الامتثال البيئي للمنشآت العاملة في قطاع الخرسانة الجاهزة بنسبة 64%، وقطاع صناعة البلاستيك المقوى بالألياف الزجاجية (فايبرجلاس) بنسبة 51%، وقطاع طلاء الأسطح المعدنية بنسبة 32%، وقطاع صناعة الإسفلت بنسبة 23%، والذي بدوره أثر على البيئة وسلامة وصحة العمال والمجتمع.
وأكد المهندس خالد الهاجري، مدير قسم الالتزام والامتثال البيئي في هيئة البيئة – أبوظبي أن الاهتمام الذي توليه هيئة البيئة أبوظبي للجانب التوعوي ضمن جهودها لتوعية المنشآت الصناعية العاملة بالإمارة بالمتطلبات الإدارية والفنية والقانونية بطريقة مبتكرة، يأتي انطلاقاً من توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس مجلس إدارة هيئة البيئة - أبوظبي، بتعزيز إطار التشريع والامتثال البيئي وضمان فاعلية السياسات والتشريعات البيئية.
وقد حققت حملات التزام نجاحاً كبيراً خلال السنوات الماضية لرفع مستوى التوعية في قطاعات الخرسانة الجاهزة وصناعة البلاستيك المقوى بالألياف الزجاجية (فايبرجلاس) وطلاء الأسطح المعدنية، بالإضافة إلى قطاع صناعة الإسفلت، حيث يتم في هذه الحملات استعراض القوانين واللوائح البيئية التي يتم تطبيقها في الإمارة، ونظراً لأهمية دور القطاع الصناعي في التنمية الاقتصادية لإمارة أبوظبي حددت حملة «التزام» أفضل الممارسات والإجراءات التي يمكن اتخاذها لمنع أو الحد من التأثير البيئي المحتمل لهذا القطاع، ما يساهم في توفير بيئة عمل صحية وآمنة وفقاً للقوانين المحلية والمعايير الدولية.
وأوضح أحمد الوهيبي، رئيس وحدة الامتثال والتدقيق البيئي في هيئة البيئة -أبوظبي، أن حملات التوعية «التزام» عبر المنصات الإعلامية المتعددة، تركز على العديد من القطاعات الصناعية ذات الأهمية البيئية بالإمارة، وذلك في ظل الاهتمام الكبير بالتوعية البيئية لما لها من دور محوري في الحد من التلوث البيئي، والتصدي للمخالفين، بما يضمن سلامة البيئة وصحة المجتمع، ومن منطلق سعي هيئة البيئة – أبوظبي لتحسين الأداء البيئي للقطاعات الصناعية المستهدفة، أطلقت الهيئة حملة «التزام» الأولى في أكتوبر عام 2013، لتعزيز وعي القطاعات الصناعية بإمارة أبوظبي بالقوانين واللوائح البيئية، من خلال عقد ورش عمل وتوزيع الأدلة الإرشادية باللغتين العربية والإنجليزية ونشرها على الموقع الإلكتروني للهيئة، والتي تتضمن كافة المعايير والشروط البيئية التي يتعين على القطاعات الصناعية اتباعها للحصول على التصاريح والتراخيص البيئية اللازمة.
وكانت الهيئة قد أطلقت أكتوبر الماضي المرحلة الرابعة من حملة «التزام»، والتي تستهدف المرافق والمنشآت التي تمارس نشاط صناعة الإسفلت في إمارة أبوظبي، والتي تسعى الهيئة من خلالها إلى زيادة نسبة امتثال هذا القطاع بمعايير وشروط الترخيص البيئي.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد وسعود القاسمي يشاركان قبيلتي الخاطري والغفلي أفراحهما