الاتحاد

الرياضي

مصر تسحق تنزانيا بخماسية في الافتتاح

منتخب مصر يتألق في افتتاح بطولة حوض النيل الودية

منتخب مصر يتألق في افتتاح بطولة حوض النيل الودية

سحق منتخب مصر بطل أفريقيا منافسه منتخب تنزانيا بخمسة أهداف مقابل هدف واحد، في افتتاح مشواره ببطولة حوض النيل الودية أمس الأول. وتصدرت مصر المجموعة الأولى مبكراً بفارق الأهداف عن أوغندا التي فازت 3-1 على بوروندي في مباراة أخرى جرت أمس الأول.
وضمت التشكيلة الأساسية للمنتخب المصري الفائز بكأس الأمم الأفريقية ثلاث مرات متتالية في 2006 و2008 و2010 جناح الزمالك شيكابالا الذي أعلن الأسبوع الماضي اعتزاله اللعب الدولي قبل أن يتراجع عن قراره سريعاً.
وشارك أيضا أحمد بلال مهاجم سموحة وهداف الأهلي السابق في أول مباراة دولية له منذ ديسمبر كانون الأول 2005. لكن السيد حمدي مهاجم بتروجيت خطف الأضواء بإحرازه هدفين في رابع مباراة دولية يخوضها مع “الفراعنة”، بينما أضاف صانع اللعب المخضرم محمد أبو تريكة وأحمد علي مهاجم الإسماعيلي وأحد مدافعي تنزانيا الأهداف الأخرى.
وافتتح حمدي التسجيل للمصريين بعد أربع دقائق بضربة رأس بعد كرة عرضية من الظهير الأيسر أحمد سمير فرج قبل أن يعزز أبو تريكة تقدم أصحاب الأرض بتسديدة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 12. وبعد مرور 24 دقيقة كان المنتخب المصري متقدما بثلاثة أهداف بعدما وضع نذير حروب مدافع تنزانيا الكرة بالخطأ في مرمى فريقه.
وعزز حمدي تقدم مصر بالهدف الرابع بضربة رأس أخرى في الدقيقة 57 وأكمل علي الخماسية في الدقيقة 77 بهدف عن طريق ضربة رأس أيضا. وقلص المنتخب التنزاني الفارق عبر رشيد جامبو قبل عشر دقائق من نهاية اللقاء. وكانت كينيا فازت 1-صفر على السودان في مباراة جرت في وقت سابق أمس الأول في افتتاح منافسات المجموعة الثانية.
واكتسح المنتخب الأوغندي نظيره البوروندي 3-2 أمس الأول في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الأولى بالدور الأول لدورة حوض النيل التي تستضيفها مصر من الخامس إلى 17 يناير. وسيطر المنتخب الأوغندي على المباراة منذ بدايتها حتى نهايتها وأهدر فرصة التقدم مبكرا بإهدار ضربة جزاء، وبعدها نجح في إحراز الهدف الأول في الدقيقة 34. واستعاد منتخب بوروندي بعض توازنه وأحرز هدف التعادل بعدها بخمس دقائق. وفي الشوط الثاني، سيطر المنتخب الأوغندي على المباراة وأحرز هدفين آخرين ليحقق الفوز الثمين.
من ناحية أخرى أكد شوقي غريب المدرب العام للمنتخب المصري أن تجربة المنتخب أمام تنزانيا كانت جيدة في طريق استعداده لمباراة جنوب أفريقيا المقبلة ضمن التصفيات المؤهلة لأمم أفريقيا 2012، مؤكداً أن الجهاز الفني لا ينظر إلى نتيجة المباراة بقدر الاهتمام بإعداد اللاعبين وخلق الانسجام بينهم خاصة بين اللاعبين الأساسيين والجدد.
وقال غريب في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة، إن مواجهة تنزانيا كانت لها إيجابيات وسلبيات، تمثلت الإيجابيات في عدد الأهداف التي سجلها المنتخب وانسجام اللاعبين مع بعضهم، أما السلبيات فتمثلت في سوء التمركز من المدافعين والتي تسببت في دخول هدف تنزانيا الوحيد خلال أحداث المباراة.
وأشار إلى أن إشراك محمد نجيب في خط الدفاع ليس معناه أن محمود فتح الله خارج حسابات المنتخب خلال المرحلة المقبلة، بل كان الغرض منها تطبيق فكر الجهاز الذي يسعى إلى تجربة أكبر عدد من اللاعبين مع المنتخب خلال البطولة الحالية للوصول إلى التشكيلة الأساسية للمنتخب.
واختتم غريب تصريحاته بالإشارة إلى أن مباراة أوغندا المقبلة ستكون قوية خاصة بعد فوز الأخيرة على بوروندي 3-1، وباعتبارها تحدد المنتخب الذي يحتل صدارة تلك المجموعة.
يأتي هذا في الوقت الذي اشتكى فيه محمود عبد الرازق “شيكابالا” صانع ألعاب المنتخب المصري من كاحل قدمه بعدما خرج خلال الشوط الثاني، وقرر أحمد ماجد طبيب الفريق خضوعه مع عمرو السوليه لكشف طبي بعد عودة المنتخب لفندق الإقامة. وسيرفع أحمد ماجد تقريراً للجهاز الفني بحالة اللاعبين عقب الانتهاء من الكشف الطبي عليهما يوضح به موقفهما من المشاركة في مباراة السبت.

اقرأ أيضا

«العميد».. عودة «الفرح الأزرق» بـ«السيناريو المكرر»