الاتحاد

الرئيسية

ليفنـي: عـودة اللاجئيـن خـط أحمـر

بوش خلال زيارته إلى  ياد فاشيم  أمس

بوش خلال زيارته إلى ياد فاشيم أمس

اعلن الرئيس الأميركي جورج بوش قبل مغادرته إسرائيل أمس إلى الكويت، في ختام زيارة لإسرائيل والضفة الغربية استمرت ثلاثة أيام، أنه سيعود في شهر مايو المقبل لحضور احتفالات إسرائيل بالذكرى الستين لقيامها·
وقال بوش قبل دخوله الطائرة :''اشكركم على ضــيافتكم ·· كانت زيارة ايجابية جدا''· وحضر بوش الى مطار بن جوريون في مروحية استقلها لزيارة مواقع مسيحية مقدسة في الجليل بشمال إسرائيل، بدا بوش دامع العينين في وقت سابق أمس، وهو يعتمر القلنسوة اليهودية، لدى زيارته نصب ''ياد فاشيم'' لضحايا المحرقة اليهودية· وحضر بوش الى نصب ياد فاشيم برفقة الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز ورئيس الوزراء ايهود أولمرت·
ومن جهة اخرى، نقل المراسل السياسي في التلفزيون الإسرائيلي - القناة الثانية أودي سيغل، عن وزيرة الخارجية الإسرائيلية قولها إن عودة لاجئين فلسطينيين الى إسرائيل تعتبر ''خطا أحمر'' ولن تسمح إسرائيل بعودة أي لاجئ فلسطيني الى الداخل·
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش، قد دعا في بيان ختامي في نهاية زيارته لأراضي السلطة الفلسطينية وإسرائيل، إلى حل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين، بواسطة آلية دولية لتقديم تعويضات للاجئين الفلسطينيين·
وكشف المراسل السياسي في القناة العاشرة في التلفزيون الاسرائيلي، عما سماه اتفاقا شفويا تم التوصل اليه خلال المباحثات الاخيرة التي تمت سرا بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت، ويتضمن تنازل الفلسطينيين عن 3 % من إراضي الضفة الغربية مقابل إعادة 50 ألف لاجئ·
وحسب المراسل لم تتم كتابة ما تم التوصل إليه على ورق وبقي الاتفاق شفهيا بين الطرفين·
وفي تفاصيل الاتفاق، فقد طالب أولمرت عباس بالتنازل عن 8% من أراضي الضفة الغربية وهي منطقة الجدار الفاصل، ولكن عباس وافق على التنازل عن 3% فقط من أراضي الضفة الغربية·
وحسب رواية المراسل، عرض أولمرت أن يتم تعويض السلطة الفلسطينية باراضي ''قيِّمة'' مقابل الـ3% لكن عباس طالب بتعويض يضم مساحة مماثلة للأرض التي تنازل عنها·
وفيما يختص بالقدس، اتفق عباس واولمرت على أن تكون القدس عاصمة للشعبين الاسرائيلي والفلسطيني، وأن تقام العاصمة الفلسطينية على أراضي القدس التابعة للبلدية اليوم، لكن الطرفين لم يتوصلا إلى اتفاق حول الحوض المقدس الذي يضم المدينة القديمة والحرم القدسي والمسجد الاقصى·
وحول قضية اللاجئين الفلسطينيين في الشتات، فقد أعطى أولمرت-حسب رواية المراسل الاسرائيلي- موافقته على عودة 50 ألف لاجئ فلسطيني على مدار عشر سنوات في اطار الحالات الانسانية، وإعادة لم شمل عائلات فلسطينية مع إعداد خطة دولية لتعويض اللاجئين الفلسطينين، ولم يعطِ موافقته على عودة كاملة للاجئين الفلسطينين· وأكد المراسل أن هذه العودة الموعودة لم تتحدد بما إذا كانت إلى أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة، أم إلى المناطق المحتلة عام 48 ·
وقال مسؤول إسرائيلي إن إسرائيل ترى في مساعي الرئيس الاميركي جورج بوش من اجل التوصل الى معاهدة سلام مع الفلسطينيين خلال عام، خطوة ايجابية لاستئناف المحادثات· وقال المسؤول: '' نرى في تصريحات بوش اساسا للمضي قدما· نقبلها· نرى فيها اتساقا مع التفاهمات مع الأميركيين واساسا ايجابيا للمضي قدما''·
كما رحبت السلطة الفلسطينية امس، بتصريح بوش، ورد عبد الرحمن على دعوة بوش لألية لتعويض اللاجئين بالقول: '' نحن ننظر لكافة هذه القضايا بأن لها مرجعيات دولية وهناك قرارات دولية خاصة قرار 194 المتعلق بحل قضية اللاجئين الفلسطينيين حلا عادلا·· وتوجد لهذه القرارات الدولية مرجعيات دولية يجب التقيد بها''·

اقرأ أيضا