دينا جوني (دبي)

أعلن عدد من المدارس الخاصة في دبي عن تقليص الرسوم الدراسية للفصل الثالث بنسبة 20% بعد الإعلان عن استمرار «التعلّم» عن بعد حتى نهاية العام الدراسي الحالي 2019-2020، في حين أبلغت مدارس أخرى أولياء الأمور بعدم إجراء أي تعديل على الرسوم الدراسية لكي لا ينعكس ذلك سلباً على رواتب المعلمين والهيئات الإدارية والعاملين في المدرسة.
وتلقت إدارات المدارس الخاصة في دبي رسالة من هيئة المعرفة والتنمية البشرية، أمس الأول، تشير فيها إلى إمكانية تقديم حسومات لأولياء الأمور على الرسوم المدرسية خلال فترة التعلم عن بُعد. ولفتت «المعرفة» إلى أنه يمكن للمدارس تغيير شروط الأقساط بما يتناسب مع احتياجات أولياء الأمور، مثل تقديم خيارات الأقساط الشهرية، وطلبت من المدارس إبلاغها بذلك عبر البريد الإلكتروني في حال اختيارهم لأي من هذه الخيارات.
وكانت مدارس هورايزون الإنجليزية، وهورايزون الدولية، والصفا المجتمعية، والجيل المقبل، ودبي للتحدث بالإنجليزية، قد أعلنت عن حسم على رسوم الفصل الثالث بنسبة 20 %.
كما تلقى أولياء أمور يتعلّم أبناؤهم في مدارس تابعة لمجموعة «جيمس» رسالة من الرئيس التنفيذي للمجموعة سوني فاركي يبلغهم فيها عن عدم وجود نية لدى إدارة المجموعة بحسم أقساط الفصل الثالث، ولفت في رسالته: «نحن ملتزمون تماماً بتوفير أعلى مستويات الجودة التعليمية لطلابنا بغض النظر عن مكانهم».
وقال: «لقد طورت جميع مدارسنا خططاً للتعلم عن بُعد تم تصميمها لمواصلة تقديم المنهج بأكبر قدر ممكن من السلاسة، بالإضافة إلى مجموعة من الأنشطة لتعزيز الصحة وجودة الحياة، جنباً إلى جنب مع التعلم والدعم الفني لكل من الطلاب وأولياء الأمور»، وأضاف: «حضر طلابنا بشكل جماعي أكثر من مليون جلسة تعلم عن بُعد عبر الإنترنت بمعدل حضور يقارب 100%».
وتابع سوني فاركي: «نحن ملتزمون بالاحتفاظ بجميع أعضاء هيئة التدريس لدينا خلال هذا الوقت من عدم الاستقرار والاضطراب، إلا أننا نعتمد مع ذلك على دعم مجتمعاتنا المدرسية». وقال: «نطلب من أولياء الأمور التأكد من أن سجلات الرسوم المدرسية محدثة، حتى نتمكن من الاستمرار في تزويد طلابنا بنفس مستوى وجودة التعليم الذي يتلقونه».
وشرحت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في ردّ على أسئلة أولياء الأمور عمّا إذا كان يتوجب عليهم دفع الأقساط المدرسية طالما أن أبناءهم يتعلمون في المنزل، أن المدارس مستمرة في توفير خدمات وأنشطة «التعلم عن بُعد» لجميع طلبتها، والتزام ولي الأمر بدفع الرسوم الدراسية المستحقة عليه في موعدها، سيُمَكّن المدرسة من الاستمرار في تقديم خدمات «التعلم عن بُعد» من دون انقطاع، وسيتيح لها الاستمرار في دفع رواتب المعلمين الذين يتولون تقديم خدمات «التعلم عن بُعد»، كما أن المدرسة أيضاً بحاجة للرسوم لتتمكن من تقديم المرافق والخدمات التعليمية المدرسية اللازمة عند عودة الطلبة إلى المدرسة مع بداية العام الدراسي المقبل.
وأكدت الهيئة أنه ينبغي على أولياء الأمور الاستمرار بتسديد الرسوم المدرسية خلال فترة «التعلم عن بُعد»، وفي حال كان أولياء الأمور يمرّون بظروف مالية صعبة، يتعذر عليهم معها تسديد الرسوم الدراسية المستحقة، فعليهم التواصل مع إدارات المدارس للوصول إلى تسوية مقبولة لكلا الطرفين، داعية إلى تعاون الجميع في مواجهة التحديات الراهنة.
وبالنسبة لاسترداد رسوم الفصل الدراسي الثالث، قالت الهيئة إنه في هذه الظروف الاستثنائية، يحق لأولياء الأمور استرداد كامل الرسوم المدرسية عن الفصل الثالث، بشرط إبلاغهم المدرسة قبل بداية الفصل الثالث، والذي يبدأ في 5 أبريل.
ولفتت إلى أن استرداد الرسوم من المدرسة، يعني الانسحاب من التسجيل في هذه المدرسة. وسينبغي على ولي الأمر في هذه الحالة تسديد أية مبالغ متبقية للمدرسة، للحصول على الشهادة الدراسية أو كشف الدرجات.
وعن حق المدرسة في إيقاف خدمة التعلّم عن بعد للطلبة للذين تأخروا في تسديد رسوم الفصل الثالث، قالت الهيئة إنه ينبغي تسديد كافة الرسوم المستحقة عن الفصل في بدايته، وذلك لضمان استمرارية الطالب في الاستفادة من خدمات «التعلم عن بُعد» التي تقدمها المدرسة، فيما لا يحق للمدارس فرض رسوم إضافية على مصادر التعلم على الإنترنت والتطبيقات الذكية في الفصل الدراسي الثالث.