أخيرة

الاتحاد

خطابات بذيئة من الأمير فيليب إلى ديانا

كشف تحقيق في وفاة الأميرة ديانا أن الامير فيليب زوج ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية الذي ''يتردد انه وراء مؤامرة لقتل'' الأميرة، بعث اليها برسائل ''قاسية'' و''تنطوي على ازدراء''· وقالت سايمون سيمونز صديقة ديانا الحميمة إن الأميرة تلقت أيضا تهديدات خلال حملتها ضد الألغام الأرضية والتي حظيت باهتمام كبير من وسائل الاعلام وتوقعت ان تقتل على يدي أجهزة الأمن البريطانية·
وأبلغت سيمونز المعالجة التي التقت مع ديانا عام 1993 التحقيق أمس الأول ''كانت مرعوبة من ان شخصا ما سيقتلها''· واعتادت ديانا أن ترى سيمونز ما يصل الى 5 مرات في الاسبوع وقضت معها في إحدى المرات عشر ساعات على الهاتف· ويهدف التحقيق الرسمي الذي يجري منذ فترة طويلة الى اكتشاف ما إذا كانت هناك اي ملابسات مريبة تحيط بمقتل ديانا وصديقها دودي الفايد في حادث سيارة مسرعة في باريس عام ·1997 ويزعم رجل الأعمال محمد الفايد والد دودي أن عملاء بريطانيين قتلوا ديانا ودودي بناء على أوامر من الأمير فيليب حما ديانا السابق· وأبلغت سيمونز التي تقول إنها متخصصة في ''العلاج بالطاقة'' باستخدام يديها ''لتصحيح اختلال التوازن في المجال الكهرومغناطيسي لشخص ما''، المحكمة ان ديانا أطلعتها على خطابين ''بذيئين'' من فيليب·
وفي جلسات سابقة أطلع التحقيق على خطابات تعود لعام 1992 عدلت صياغتها مرسلة من الأمير فيليب الى ديانا والتي تشير الى انهما كانا يتمتعان بعلاقة حميمة حيث كانت الأميرة تشير اليه باسم ''الأب الغالي''· ولكن سيمونز تقول إن الرسائل التي ترجع لعامي 1994 و1995 كانت مختلفة تماماً في لهجتها· وسأل نيكولاس هيلايارد محامي التحقيق سيمونز ''هل حقا أبدى الأمير ملحوظات قاسية ومستخفة عن مدى لياقة سلوك ديانا··'' فأجابت ''نعم'' واتفقت لاحقا مع الاقتراحات بأن الرسائل كانت ''تنطوي على ازدراء مفرط''· وقالت سيمونز إنه رغم لهجات الرسائل الا انها لم تكن تنطوي على تهديدات وان الأسرة المالكة لم تكن لتؤذي ديانا·

اقرأ أيضا