الاتحاد

عربي ودولي

الاتحاد الأوروبي يستبعد دوراً للأسد بمستقبل سوريا

عواصم (وكالات)

استبعد الاتحاد الأوروبي أمس، أي دور للرئيس السوري بشار الأسد في السلطة في ختام المرحلة الانتقالية، في حين قالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي إن واشنطن ستعمل على محاسبة الأسد على الجرائم التي ارتكبها. وقبل اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورج أمس، بشأن سوريا، قالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد فيديريكا موجريني إنه لا مكان للأسد في مستقبل سوريا، وإن مصيره يقرره الشعب السوري.
وقال وزير الخارجية الهولندي برت كوندرس «كان لدينا على الدوام الموقف نفسه، لا أعتقد أن هناك مستقبلا للأسد، لكن القرار يعود للشعب السوري».
وقال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت إنه يجب «حصول انتقال سياسي فعلي وعند انتهاء العملية السياسية وحين يتعلق الأمر ببناء سوريا المستقبل، فإن فرنسا لاتتصور أن سوريا يمكن أن يديرها الأسد طالما أنه يتحمل مسؤولية في الوضع الراهن».
من جهته، قال نظيره الألماني سيجمار جابريال «قلنا إنه يعود للسوريين أن يقرروا من سيكون رئيسهم وأي حكومة ستكون لديهم، ومن غير المجدي تسوية مسألة الأسد في البداية لأن ذلك سيقود إلى طريق مسدود».
وعلى صعيد متصل، قالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي إن واشنطن ستواصل العمل على جلب الأسد إلى العدالة ومحاسبته على جرائمه التي ارتكبها.
وفي تصريحات لقناة «آي بي سي» الأميركية، أكدت هايلي أن بلادها ستواصل محاربة تنظيم الدولة أيضا.

اقرأ أيضا

بريطانيا: الاستيطان يخالف القانون الدولي ويجب وقفه