الاتحاد

الرياضي

«مياسة» و «مبلش» يظفران بسيفي ختام جائزة زايد الكبرى للهجن

سلطان بن حمدان خلال تتويج مبارك محمد زايد الخيارين  بسيف الزمول في ختام «شارة» زايد

سلطان بن حمدان خلال تتويج مبارك محمد زايد الخيارين بسيف الزمول في ختام «شارة» زايد

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، شهد معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد سباقات الهجن ختام مهرجان جائزة زايد الكبرى للهجن العربية الأصيلة الذي انطلق يوم الأحد الماضي وسط تظاهرة تراثية ثقافية حافلة اتسمت بالقوة والإثارة منذ بدايتها شاركت فيها الآلاف من نخب الأصايل بفئاتها المختلفة.
وكانت المناسبة كبيرة المعنى والمغذى لدى عُشاق هذه الرياضة التي تسير بخطى حثيثة نحو التطور والرقي بفضل الرعاية والاهتمام اللذين تحظى بهما من قبل القيادة الرشيدة التي تحرص على دعمها وتشجيع روادها.
مكانة التراث
وتعد جائزة زايد الكبرى التي تعيشها بادية الوثبة في كل عام تخليداً لذكرى المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” تعبيراً صادقاً عن مكانة التراث في حياة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي كان يرعى سباقات الهجن ويهتم بها اهتماماً متواصلاً باعتبارها تراثاً عزيزاً على قلوب الجميع ويجتمع فيه الشمل تأكيداً على المكانة البارزة التي يحظى بها هذا المهرجان الحافل الذي يشارك فيه أبناء الدولة مما يجسد معنى الاتحاد والاندماج والحرص على أن يظل تراث الآباء والأجداد منارة الأجيال المتعاقبة في رسم معالم حياتهم الحاضرة والمستقبلية التي تعمق الحس التراثي وخلق التواصل مع الماضي العريق.
وأشاد معالي الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد سباقات الهجن بالدعم الكبير الذي تجده سباقات الهجن والرياضات التراثية من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وثمن معاليه الأيادي البيضاء لصاحب السمو رئيس الدولة، مشيراً معاليه إلى أنه بفضل دعم واهتمام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان تبوأت رياضة الهجن مكانة مرموقة على الخريطة المحلية وزاد عدد الملاك واتسعت دائرة المشاركين في سبل الحفاظ على رياضة الآباء والأجداد وتحولت بالتالي سباقات الهجن من مجرد رياضة إلى ملتقى إماراتي خليجي سنوي يتجدد في حب المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان”.
وتابع معاليه: “بذرة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان أثمرت عن نجاحات كبيرة ووضعت اللبنة الأولى لتطوير رياضة سباقات الهجن بمفهوم يجمع بين الماضي العريق والحاضر المتألق، لتقطف سباقات الهجن ثمرة الدعم وتتخطى حدود المحلية إلى الخليجية والعربية”.
الدعم الكبير
وأشاد معاليه بالدعم الكبير الذي تلقاه السباقات من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.
وشكر معاليه المشاركين من الملاك والمضمرين في نسخة 2011 من جائزة زايد الكبرى للهجن التي اختتمت أمس.
وقال معاليه: “نشكر كل مشارك في اللقاء السنوي الذي أسسه فقيد الوطن بهدف تعزيز قيم الرياضات التراثية والعمل على دعمها والأخذ بيدها حتى تجاوزت مفهوم السباقات التقليدية إلى مهرجان احتفالي سنوي يلتقي الجميع فيه في حب “زايد الخير” ويجدد الوفاء لـ”رجل العطاء” ومؤسس رياضة الآباء”.
وأضاف معاليه: “إن الهدف من تنظيم سباقات الهجن إحياء رياضة الآباء والأجداد وتعريف الاجيال الصاعدة بهذا الإرث الرائع وحثهم على تعزيز الماضي واستشراق الحاضر تطلعاً إلى مستقبل يمزج بين مفردات ماضينا الرائع والحاضر التليد الذي تعيشه الدولة في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله.
اهتمام الملاك والمربين
وأشار معاليه إلى أن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان سجّل للتاريخ عودة سباقات الهجن إلى مساراتها السابقة ومنحها بدعمه الكبير لها الفرصة لأن تكون محور اهتمام محبي هذه الرياضة لتنافس الرياضات الأخرى في الشعبية والجماهيرية، مؤكداً معاليه أن السباقات وصلت خلال السنوات الأخيرة إلى ذروة التشويق من خلال اهتمام الملاك والمربين بالمشاركة فيها، الأمر الذي انعكس إيجاباً على اتساع نطاقها وزيادة عددها ومناسباتها لتشكل نقلة نوعية تفتح المجال لتعزيز مكانة الهجن العربية الأصيلة.
وأشاد معاليه بالمشاركة الإيجابية الكبيرة التي شهدتها نسخة 2011، موضحاً معاليه أن تحويل الجائزة إلى أبناء القبائل كان بهدف توسيع دائرة المشاركة وزيادة الإقبال من الملاك والمضمرين للمشاركة في مهرجان يحمل شعار “نعم للتنافس.. بشعار الكل فائز”، وأشار معاليه إلى أن المهرجان سيكون محطة مهمة في سبيل تجهيز المطايا إلى الاستحقاقات المقبلة على روزنامة الموسم الرياضي لسباقات الهجن.
وهنأ معاليه في ختام كلمته الملاك والمضمرين الفائزين بسيفي الحول والزمول في اليوم الختامي، مشيراً معاليه إلى أن المهرجان حقق أهدافه التي وضعها، كما أن اللجنة المنظمة بذلت جهدا كبيرا في انجاح الاحتفالية التراثية الكبيرة”.
السيف الأول
وشهد الشوط الرئيسي الأول المخصص للحول قوة ومنافسة شرسة منذ بدايته وحتى منتصف المسافة، وبعدها كانت الإثارة والمتعة وفي نصف الكيلو الأخير عندما انفردت “مياسة” لعبيد محمد الوهيبي بصدارة الشوط الأول، وقطعت مسافة الثمانية كيلو مترات في زمن وقدره: 13:1:9 دقيقة، وانتزعت السيف، وحلّت “الشفعة” لصالح محمد بن نصرة العامري في المركز الثاني، وقطعت المسافة في زمن وقدره: 13:2:2 دقيقة، ثم جاءت “المملكة” لسليمان حمد جبرين في المركز الثالث، وقطعت المسافة في زمن وقدره: 13:7:4 دقيقة، أما الشوط الرابع فكان من نصيب “الواعية” لعبدالله مظفر العامري، والشوط الخامس جاء من نصيب “أسياد” لمنصور علي بن حليس العفاري.
السيف الثاني
وحصل “مبلش” لمبارك محمد زايد الخيارين على المركز الأول في الشوط الثاني المخصص للزمول، وقطع المسافة في زمن وقدره: 13:33:9 دقيقة، وحلّ “رياض” لوجب بندر العتيبي في المركز الثاني، وقطع المسافة في زمن وقدره 13:35:7 دقيقة، وجاء “برزان” لغانم منصور سيف الخيارين في المركز الثالث في زمن وقدره 13:38 دقيقة.
تتويج الفائزين
وفي ختام المهرجان قام معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد سباقات الهجن بتتويج الفائزين، وقد حصل الفائز بالمركز الأول من الشوط الأول على سيف ومبلغ 150 ألف درهم، وحصل الفائز بالمركز الثاني على 80 ألف درهم، ونال الثالث 40 ألف درهم، وحصل الفائز بالشوط الثاني للزمول على سيف ومبلغ 100 ألف درهم، وحصل الفائز بالمركز الثاني على مبلغ 50 ألف درهم، ونال الثالث مبلغ 30 ألف درهم.


«بغداد» على قمة «الثاني عشر»
أبوظبي (الاتحاد) - تربعت “بغداد” لعبدالله مظفر العامري على قمة الشوط الثاني عشر، وقطعت المسافة في زمن وقدره: 13:11 دقيقة، وحلّت “الشايبة” لمبخوت سالم مبخوت في المركز الثاني.
وفازت “الشامخة” لسالم مطر بن حاذة الكتبي بالشوط الثالث عشر، وقطعت المسافة في زمن وقدره: 13:8:5 دقيقة، وحلّت “مياسة” لمحمد غانم بن حمودة الظاهري.
وتصدرت “الشحانية” لخليل ناصر الشهواني الشوط الرابع عشر في زمن وقدره: 13:14:1 دقيقة، واحتلت “الرماسة” لعبدالله مظفر العامري المركز الثاني.

«الطائف» يتصدر أشواط الصباح

انطلقت في الفترة الصباحية أمس سباقات الحول والزمول لمسافة 8 كيلو مترات وعلى مدى 14 شوطاً تنافس العمالقة من الهجن على الفوز بالمراكز المتقدمة، وقد كانت “الطائف” لمصبح راشد الفتان على موعد مع التألق بعد أن حسمت الشوط الأول لصالحها، وسجلت أفضل توقيت في تلك الفترة بعد أن قطعت مسافة الثمانية كيلو مترات في زمن وقدره: 13.6.3 دقيقة، وحلّت “الشائعة” لمحمد بيشان العجمي في المركز الثاني.
وتصدر “شاهين” لعلي محمد رحمة الشامسي الشوط الثاني في زمن وقدره: 13.50.5 دقيقة، وحلّ “الهارب” لصالح بن حنظل المري في المركز الثاني، وفازت “هملولة” لعتيق محمد زيتون المهيري بالشوط الثالث، وقطعت المسافة في زمن وقدره: 13.8.5 دقيقة، وحلّت “الصديرية” لعمران حمد مرحومة العامري في المركز الثاني.
وفازت “منصورة” لسعيد غدير عبيد الكتبي بالشوط الخامس، وقطعت المسافة في زمن وقدره: 13.13.2 دقيقة، وحلّت “الشاهينية” لسعيد محمد الكليلي في المركز الثاني.


«الدرع» يفوز بـ «الخامس»

تصدر “الدرع” لسالم سعيد منانة الشوط الخامس، وقطع المسافة في زمن وقدره: 13:38:8 دقيقة، وحلّ “ملفت” لسالم ناصر المكسور في المركز الثاني، كما تصدرت “سودة” لسالم سهيل بالشرقي العامري الشوط السادس، وقطعت المسافة في زمن وقدره: 13:12:1 دقيقة، وحلّت “بنت ظبيان” لساري بن بلوش المزروعي في المركز الثاني. وفازت “همس” لصالح حمد بالقمرا بالشوط السابع، وقطعت المسافة في زمن وقدره: 13:19:2.
وحلّت “منصورة” لسالم سيف بن كليب في المركز الثاني، وفاز “فياض” لسالم سعيد منانة بالشوط الثامن، وقطع المسافة في زمن وقدره: 13.40.3 دقيقة، وحلّ “مدمر” لسعيد عامر النيادي في المركز الثاني.
وتصدرت “سمحة” لمحمد عبدالله ركاض العامري بالشوط الثامن في زمن وقدره: 13:7:5 دقيقة، وحلّت “سهم” لسالم سعيد منانة في المركز الثاني، وتصدرت “جمايل” لجابر سعيد فلاح الأحبابي بالشوط العاشر، وقطعت المسافة في زمن وقدره: 13:6:7 دقيقة، وحلّت “سودة” لسعيد مظفر العامري في المركز الثاني.
وفاز “هملول” لسعيد محمد زايد الخيارين بالشوط الحادي عشر، وقطع المسافة في زمن وقدره: 13:33:9 دقيقة، وحلّ “بطاش” لعفاس الكريب المري في المركز الثاني.

اقرأ أيضا

"شبح 2013" يطارد "الزعيم" !