الاتحاد

عربي ودولي

انشقاقات لـ«الانقلابيين» في الجوف وفرار جماعي في لحج

الأحمر يتفقد إحدى الجبهات في المنطقة العسكرية الخامسة (من المصدر)

الأحمر يتفقد إحدى الجبهات في المنطقة العسكرية الخامسة (من المصدر)

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن)

أحرزت قوات الشرعية اليمنية بدعم من طيران التحالف العربي أمس، المزيد من التقدم باتجاه معاقل مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في عمق مدينة ميدي الساحلية الاستراتيجية في محافظة حجة. وقال بيان صادر عن المنطقة العسكرية الخامسة إن قوات الجيش الوطني سيطرت لليوم الثاني على التوالي على مواقع جديدة بعد معارك أسفرت عن انهيارات كبيرة في صفوف الانقلابيين ومقتل وجرح وفرار العشرات مخلفين وراءهم الجثث وكميات كبيرة من الأسلحة المختلفة.

وتحدث بيان آخر للجيش عن مقتل قياديين ميدانيين للمليشيات هما أحمد الرسمي وأنور السالمي بينما كانا يقودان فلول الانقلابيين الفارين في ميدي. وساند طيران التحالف تقدم القوات وسط وجنوب المدينة بشن أكثر من 50 غارة على مواقع وآليات المليشيات حيث دمر مخزن ذخيرة وآليات عسكرية. في وقت واصلت الفرق الهندسية التابعة للمنطقة الخامسة، بالتعاون مع فريق المهندسين التابع لقوات التحالف، مهامها الميدانية في نزع الألغام التي زرعها الانقلابيون في المواقع المحررة غرب ميدي. وأكد الناطق باسم الجيش العميد الركن عبده مجلي تراجع الانقلابيين بشكل متسارع بعد كسر خطوط دفاعاتهم وتكبدهم خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات، وأضاف أن قوات الجيش تمكنت من قطع إمدادات المليشيات بعد سيطرتها على الخط الإسفلتي الذي يربط ميدي بمدينة حرض المجاورة المتاخمة لحدود السعودية.

وأكد نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح الأحمر الذي واصل أمس تفقده المنطقة العسكرية الخامسة وقوات الجيش المرابطة في جبهتي ميدي وحرض أن النصر قادم لا محالة، وأن أبناء الشعب سيتجاوزون الصعاب ويبنون دولتهم الاتحادية مهما كان الثمن، مشيداً ببسالة الجنود وتضحياتهم الكبيرة في سبيل دحر المليشيات، ومشددا على أهمية مضاعفة الجهود في الميدان والإخلاص والصبر والمرابطة بما يحقق النصر لأهداف ومبادئ الثورة والجمهورية ولدماء الشهداء الأبطال الذين بذلوا أرواحهم رخيصة في سبيل هذا الوطن». ومثمناً دور دول التحالف العربي في تقديم الإسناد والدعم العسكري للعمليات الجارية.

ووجه الأحمر خلال ترؤسه عددا من الاجتماعات لقادة الألوية والوحدات العسكرية بحضور قائد المنطقة العسكرية الخامسة اللواء الركن عمر سجاف، بالعمل على التنفيذ الدقيق للخطط العسكرية ومضاعفة الجهود والتواجد الميداني المستمر كي يتم تحقيق الأهداف التي يقع في مقدمتها بسط سلطة الدولة وردع المليشيات الانقلابية. وأشار إلى ما قدمته دول التحالف من دعم أخوي صادق وتضحيات جسيمة امتزجت فيها دماء أبنائهم بدماء أبنائنا ونحن اليوم على وشك الانتصار ودحر المؤامرات الإيرانية الفارسية.

ودعا الأحمر منتسبي القوات المسلحة وأبناء الشعب كافة إلى الالتفاف حول قوات الشرعية ومناهضة مليشيات القتل والإجرام التي رفضت الانصياع لصوت العقل والحكمة وتمردت على الاتفاقيات التي أجمع عليها اليمنيون ورعاها الأشقاء والأصدقاء، مؤكداً أن المخرج الوحيد من هذا الوضع الصعب الذي تسبب به الانقلابيون هو عودة الدولة واسترجاع مؤسساتها بما يضمن حماية اليمنيين وأمنهم واستقرارهم. فيما أكد القادة العسكريون جاهزية مختلف الوحدات لتنفيذ التوجيهات العسكرية والمهام المطلوبة للدفاع عن الوطن ومكتسبات أبناء الشعب.

واندلعت معارك عنيفة أمس بين قوات الشرعية والمليشيات في المتون وسط محافظة الجوف شمال شرق اليمن. وقالت مصادر ميدانية، إن المعارك اندلعت بعد محاولة الانقلابيين استعادة مواقع خسروها مؤخراً في البلدة، موضحة أن قوات الجيش والمقاومة الشعبية تمكنت من التصدي للهجوم وإجبار الانقلابيين على التراجع. فيما أكد بيان عسكري أن القياديين في المليشيات، محمد صالح ناصر السنتيل، وناجي يحيى ناصر السنتيل، ومحمد ناجي جهموس، أعلنوا الانشقاق، والانضمام إلى قوات الشرعية في بلدة المصلوب جنوب غرب المحافظة بعد انكشاف الكثير من الأكاذيب والأوهام التي كانت تروج لها قيادات الجماعة التي تستهتر بأرواح أتباعها ومقاتليها.

وأعلن مصدر عسكري أن قياديا حوثيا آخر ينتمي إلى محافظة عمران سلّم نفسه لقوات الشرعية والمقاومة في جبهة كرش شمال محافظة لحج. وقال قائد جبهة كرش العقيد عبدالحكيم الشعيبي إن القيادي في المليشيات الذي تم التحفظ على اسمه، سلم نفسه لقوات الجيش بعد أن طلب الأمان.

وأشار إلى أن التحقيقات معه كشفت عن حالات فرار جماعي لنحو 40 عنصرا من الجبهة. وأضاف أن القيادي قال إن استسلامه يعود لأكاذيب وافتراءات مليشيات الحوثي وصالح والقتال تحت غطاء طائفي وعنصري.

وأعلنت الأجهزة الأمنية في لحج ضبط كميات من الأسلحة والذخائر أثناء مداهمة إحدى المزارع النائية في مديرية تبن. وأفاد مدير أمن لحج العميد صالح السيد أن قوات الأمن داهمت أحد المواقع النائية في منطقة عبر لسلوم، مشيرا إلى أن اشتباكات اندلعت بين رجال الأمن والمسلحين المتمركزين في الموقع ما أسفر عن مقتل أحد تلك العناصر وفرار آخرين. وأشار إلى أن قوات الأمن عثرت داخل المزرعة على أسلحة متوسطة منها بينها هاون ودوشكا وغيرهما عقب تأمين المنطقة وتطهيرها من تلك العناصر الإرهابية.

وقصفت مقاتلات التحالف أمس مواقع وتجمعات للمليشيات في بلدتي باقم والظاهر الحدوديتين شمال وجنوب غرب محافظة صعدة. كما استهدفت 10 غارات مواقع للانقلابيين شمال وشرق مدينة المخا الساحلية غرب محافظة تعز حيث تستمر الاشتباكات على الأرض منذ أسابيع مع مواصلة قوات الشرعية تقدمها إلى بلدة الخوخة المدخل الجنوبي لمحافظة الحديدة المطلة على البحر الأحمر. في وقت كشفت مصادر عسكرية يمنية أن 12 خبيرا من الحرس الثوري الإيراني، يتواجدون حاليا في محافظة الحديدة حيث يتولون زراعة ألغام بحرية في البحر الأحمر. وأضافت المصادر أن الخبراء دخلوا الحديدة عبر البحر عن طريق التهريب خلال فترة الحرب، ويعملون حاليا على تفخيخ زوارق بحرية لتنفيذ هجمات ضد أهداف متحركة في عرض البحر».

وشن طيران التحالف غارات على مواقع للمليشيات في صرواح غرب محافظة مأرب، وفي منطقة مبلقة ببلدة بيحان بمحافظة شبوة ما أسفر عن تدمير مخزن أسلحة. وقتل وأصيب عدد من عناصر المليشيات، في هجوم بقنبلة يدوية ألقاها مجهول على تجمع في بيحان. وقال مصدر محلي إن الانقلابيين نفذوا حملة اعتقالات بعد الهجوم طالت قرابة 20 شخصاً تم اختطاف غالبيتهم من شوارع المدينة. كما قتل 7 حوثيين في كمين للمقاومة الشعبية بمنطقة الروضة وسط مدينة البيضاء أسفر أيضاً عن تدمير مركبة عسكرية كانت تقلهم.

اقرأ أيضا

خطف سبعة بحارة في هجوم على سفينة قبالة غينيا الاستوائية