الاتحاد

أخيرة

ميثاق إسلامي أوروبي لتهدئة التوترات

تبنى المسلمون السنة في مختلف أنحاء أوروبا أمس الأول ميثاقا يهدف إلى تهدئة التوترات مع غير المسلمين وسط تنامي المخاوف بخصوص النزوع إلى التشدد· ويؤكد الميثاق الإسلامي الأوروبي الذي يأتي في 26 نقطة على الاعتدال والمساواة بين الرجل والمرأة ويرفض العنف والإرهاب في الوقت الذي يحث فيه المسلمين على ''التكامل بشكل ايجابي'' في المجتمع· وقال اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا الذي قاد المبادرة ومقره بروكسل إن أكثر من 400 جماعة مسلمة في 28 دولة من روسيا وحتى إسبانيا وقعت الميثاق· وقال متحدث باسم الاتحاد إن الموقعين يمثلون ما بين ربع وخمس مسلمي أوروبا· وقال الاتحاد في بيان: ''تهدف هذه المبادرة إلى توضيح موقف أساسي مشترك بشأن الإسلام في أوروبا·· وبشكل أكثر دقة مساهمة الإسلام في أوروبا الحديثة''· وتابع أن الميثاق يهدف أيضا الى تشجيع المشاركة النشطة من جانب المسلمين في المجتمع واعتراف أفضل بمواطنتهم استناداً إلى ''العدالة والمساواة في الحقوق واحترام الاختلاف''· ويقول محللون إن ما بين 15 و20 مليون مسلم يعيشون في أوروبا الغربية يمثلون نحو 5% من إجمالي عدد سكان المنطقة رغم أنه من الصعب التأكد من الأرقام الدقيقة نظراً لأن الاحصائيات الغربية نادراً ما تسأل عن الديانة·

اقرأ أيضا