الاتحاد

خليجي 21

«شو الفايدة» والبعض لا يهدف إلى المصلحة العامة وإنما لإرضاء الأشخاص

العراق لا تؤيد فكرة اتحاد الكرة الخليجي (أرشيفية)

العراق لا تؤيد فكرة اتحاد الكرة الخليجي (أرشيفية)

المنامة (الاتحاد) - «شو الفائدة من تكوين اتحاد خليجي»، بهذه الكلمات، بدأ عبد الخالق مسعود نائب رئيس الاتحاد العراقي الذي أبدى رأيه في الطرح، وقال لا نؤيد في هذه المرحلة تكوين اتحاد خليجي، في ظل وجود اللجنة التنظيمية التي تقوم بالإشراف على المسابقات وإيجاد آلية لتنظيم مختلف الألعاب بما يتناسب مع الرياضة الخليجية.
وأضاف عبد الخالق مسعود أن اللجنة التنظيمية تسير الأمور بشكل مثالي عقب الاجتماعات الدورية لرؤساء الاتحادات، ما يؤكد أن الأمر لا يتطلب في هذه المرحلة تكوين اتحاد خليجي، حيث ينبغي أن يبقى الوضع على ما هو عليه.
وتساءل نائب رئيس الاتحاد العراقي، لماذا نفكر في تكوين اتحاد خليجي في ظل وجود لجنة تنظيمية بدول مجلس التعاون والاتحاد القاري واتحاد غرب آسيا؟
وقال عبد الخالق مسعود إن كثرة المسميات لن تخدم مسيرة كرة القدم الخليجية، وأنني على ثقة في أن كرتنا الخليجية ستدفع الثمن غالياً في حالة اتساع دائرة المسميات، وينبغي أن تتجه البوصلة نحو اللجنة التنظيمية فقط، بعيداً عن تفكير البعض في مسميات جديدة.
البحث عن مناصب
وتابع نائب رئيس الاتحاد العراقي أن البعض لا يفكر في المصلحة العامة لكرة القدم الخليجية بترديد نغمة تكوين الاتحاد، وأن الأصوات التي تنادي بالاتحاد تهدف من ذلك إلى إرضاء بعض الشخصيات الخليجية التي لا تملك حالياً أي مناصب، ما يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن كرتنا الخليجية ستكون الخاسر الأكبر من إنشاء اتحاد خليجي.
وعن العراقيل، قال نائب رئيس الاتحاد العراقي إن المشكلة ليست في العراقيل، وإنما في عدم تغليب المصلحة العامة على الخاصة في مثل هذه المسائل، خاصة أن دورات الخليج تقام مرة كل عامين.
وقال عبد الخالق مسعود: «لماذا الاستعجال في تكوين الاتحاد واللجنة التنظيمية المناط بها دورات الخليج وصلت بجميع النسخ السابقة إلى النجاح المنشود بشهادة الوفود التي شاركت في البطولات السابقة».
وأضاف نائب رئيس الاتحاد العراقي: «لا توجد إيجابية واحدة سيكون لها الانعكاس الإيجابي على مسيرة الكرة الخليجية خلال المستقبل القريب في ظل جو الترضيات السائد، وكما لا توجد أي بارقة أمل لإنشاء الاتحاد في المستقبل القريب».
وفي النهاية أشار عبد الخالق مسعود إلى أن الكرة الخليجية سوف تتقدم إلى الأفضل إذا كان الهدف الارتقاء بها دون النظر إلى مصالح ضيقة، وهو ما يحدث في كل المناطق والقارات، والمشكلة ليست في المسميات بقدر أن يكون الهدف هو مصلحة اللعبة في المقام الأول، بعيداً عن أهداف شخصية.

اقرأ أيضا