الاتحاد

إمارات الخير

خالد بن زايد: «عام الخير» امتداد لنهج الإمارات في العطاء الإنساني

خالد بن زايد مترئساً الاجتماع ( وام)

خالد بن زايد مترئساً الاجتماع ( وام)

أبوظبي (وام)

ثمن سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) عام 2017 عاماً للخير.
وأكد سموه أن تلك المبادرة الإنسانية هي امتداد للنهج الإنساني النبيل الذي تبنته دولة الإمارات منذ تأسيسها في العطاء الإنساني، وتقديم الخير للجميع على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه».
كما أشاد سموه خلال ترؤسه الاجتماع الأول لمجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية في العام 2017 بالدعم والاهتمام الكبير الذي تتلقاه المؤسسة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، ومن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الأمر الذي أسهم في تحقيق النتائج والإنجازات الكبيرة التي تسجلها المؤسسة لتقديم أرقى سبل الرعاية والتأهيل لمنتسبيها من فئات ذوي الإعاقة.
وأشاد سموه بالدعم المتميز واللامحدود من سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي لبرامج المؤسسة ومبادراتها ومشاريعها الاستراتيجية لمواصلة مسيرتها نحو تحقيق رؤيتها، ورسالتها وأهدافها المتمثلة في تقديم أرقى الخدمات النوعية والمتميزة لأبنائنا وبناتنا من ذوي الإعاقة.
واستمع سموه من فريق العمل إلى عرض توضيحي لـ«لوحة القيادة الذكية»، وهي عبارة عن تقنية عالمية معتمدة من شركة «كليك» تعد من أفضل التقنيات الممارسة عالمياً في مجال ذكاء الأعمال، والتي تساعد القيادات العليا على اتخاذ القرارات المناسبة بالاستناد لبيانات ومعلومات دقيقة، حيث تعرض تلك التقنية مؤشرات الأداء والنتائج بشكل واضح، ويمكن من خلالها متابعة الأداء بشكل مستمر، وتغطي ثلاثة مجالات في المؤسسة، هي تحليل الطلبة، والموارد البشرية، والمؤشرات الاستراتيجية.
واعتمد سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان توزيع الموازنة المالية المعتمدة للعام 2017 بعد أن أطلع على الأداء المالي للمؤسسة للعام المنصرم 2016، حيث قدم الفريق عرضاً تفصيلياً لبنود الأداء المالي 2016 وميزانية، 2017، كما استمع سموه إلى عرض عن نتائج تقرير أداء الخطة الاستراتيجية 2016- 2020 للنصف الثاني 2016، والتي تضمنت نتائج 14 مشروعاً استراتيجياً منبثقة من 6 برامج حكومية، مؤكداً دعم سموه اللامحدود لتلك المشاريع.
واطلع سموه على دليل تصنيف الإعاقة الجديد، مثمنا هذا الإنجاز الكبير الذي يعد الأول من نوعه الذي يوحد المعايير والتصنيفات، وأثنى سموه على تطوير خدمات المؤسسة للوصول إلى أفضل الممارسات العالمية، ووجه برفع هذا الدليل والإنجاز للمجلس التنفيذي.
والدليل الجديد متمثل بنتائج ربط دليل تصنيف الإعاقة مع فئات الإعاقة في مجلس أبوظبي للتعليم، وهيئة الصحة، وبالتعاون مع مركز أبوظبي للإحصاء ومراجعة جامعة زايد، وما يترتب عليه من أثر إيجابي في توحيد فئات الإعاقة على مستوى جميع المؤسسات المعنية، كما أنه سيساهم في حصر وتعداد هذه الفئة بشكل موحد ضمن 13 فئة المعتمدة في الدليل فقط. وأكد سموه دعمه الكامل للتطور الحاصل في مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، مشدداً على ضرورة الاستمرار بخطى واثقة بهذا التطور والاستمرار بتنفيذ خطة التحول الرقمي لجميع الخدمات المقدمة بهدف تقديم أفضل خدمة لذوي الإعاقة في دولتنا الحبيبة.
واطلع سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس الإدارة وأعضاء مجلس الإدارة من عبد الله عبدالعالي الحميدان الأمين العام بالإنابة على أهم المشاريع المنفذة في منطقة الظفرة، حيث أشاد سموه بتلك المشاريع وتلك الجهود المبذولة، وأكد دعمه وتوجيهاته بضرورة وصول الخدمات الحكومية إلى جميع مناطق الإمارة. حضر الاجتماع أعضاء مجلس الإدارة كل من مريم محمد الرميثي، وراشد عتيق كليب الهاملي، ومبارك سعيد الشامسي، وعبدالله عبدالعالي الحميدان الأمين العام بالإنابة، والدكتور خالد عيضة الجابري، وطلال مصطفى الهاشمي.

اقرأ أيضا