الاتحاد

الاقتصادي

«الخليج للملاحة» تحقق معدلات نمو عالية خلال 2009

أعلنت شركة الخليج للملاحة القابضة عن تحقيقها معدلات نمو عالية خلال عام 2009، على الرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة التي فرضتها الأزمة المالية العالمية على قطاع النقل البحري في الفترة الأخيرة.
وقد عقدت اللجنة التنفيذية المُنبثقة من مجلس الإدارة للشركة اجتماعاً بحضور أعضاء مجلس الإدارة في الرابع من يناير الجاري في مقرها في دبي، برئاسة المهندس عبدالله الشريم، رئيس مجلس الإدارة، حيث اطلع على نتائج أعمال الشركة خلال العام الماضي وما حققته من نمو في عملياتها، حيث قامت الشركة برفع ونقل شحنات ضخمة، بلغت حمولتها الإجمالية 4.5 مليون طن، منها 1.9 مليون طن من النفط الخام، أي ما يعادل حوالي 14 مليون برميل، إضافة إلى مليون طن من البتروكيماويات و1.6 مليون طن من البضائع الجافة.
وقال المهندس عبدالله الشريم، رئيس مجلس إدارة شركة الخليج للملاحة القابضة: “نحن فخورون بما حققناه من إنجازات ومن زيادة في حجم العمليات خلال العام الماضي، حيث تعبّر الأرقام المسجلة عن النجاح الكبير في سياسة الشركة الاستراتيجية والكفاءة العالية في إدارة عملياتها، مما يعزز بالتالي من أسطول الشركة المتنامي لخدمة قطاع النقل البحري”. وأضاف: “على الرغم من التحديات الكبيرة التي فرضتها الظروف الاقتصادية العالمية، فقد تمكنت شركة الخليج للملاحة القابضة من توفير احتياجات عملائها وشركائها، الأمر الذي يعكس قدرة الشركة على تلبية الطلب المتزايد على خدمات الشحن في المنطقة، بما يخدم مصالح المساهمين والشركاء والعملاء، وكذلك القائمين على إدارة الشركة في آن واحد”. وأكد أن النتائج المسجلة خلال عام 2009، هي دليل على قوة ومتانة قطاع خدمات النقل البحري لدى الشركة، وكذلك ضخامة أسطولها البحري الذي تمكن من تحقيق إنجازات فاقت جميع التوقعات، مشيراً إلى أن أرقام عمليات الشحن، فضلاً عن ارتفاع قيمة أصول الشركة، تعد دلالة واضحة على قوة واستقلال قطاع خدمات النقل البحري لديها.
من جهته، قال بير ويستوفت، الرئيس التنفيذي للشركة “يعتمد أسطول الشركة على الناقلات ذات طبقة الحماية المزدوجة في القاع وذات التقنيات المتطورة التي تواكب المعايير والقوانين العالمية الخاصة بمواصفات السلامة لعام 2002، وهذا جزء من الخطة الاستراتيجية التي تتّبعها الشركة. ولكونها متخصصة في نقل النفط الخام ومنتجات التكرير والكيماويات بأكثر الطرق أماناً، فإن شركة الخليج للملاحة القابضة تُعتبر الخيار المفضل لدى كافة العملاء”.
يُذكر أن شركة الخليج للملاحة القابضة، والتي أُسست في دبي عام 2002 وبدأت عملياتها التجارية في عام 2003، تمكنت خلال فترة زمنية قصيرة من أن تصبح واحدة من أهم شركات النقل البحري في العالم، وذلك بفضل النتائج الضخمة التي حققتها في هذا المجال. و إلى جانب كونها مدرجة في السوق المالي، تُعتبر شركة الخليج للملاحة القابضة من الشركات الكبرى المالكة للسفن وذات الخدمات المتكاملة والمتخصصة في نقل النفط الخام ومنتجات التكرير والكيماويات بطرق آمنة ومسؤولة. واليوم، تتطلع الشركة إلى تعزيز مكانتها كإحدى أهم الشركات الرائدة في هذا القطاع، وذلك من خلال توسيع شبكتها بالاعتماد على الكفاءات والخبرات العالية في مجال الملاحة البحرية من أجل تلبية احتياجات العملاء بتفان.

اقرأ أيضا

«أرامكو» تتجاوز تريليوني دولار في ثاني أيام التداول