الاتحاد

الرئيسية

64 قتيلا و124 جريحا في يوم دموي جديد بالعراق

شبغداد - وكالات الأنباء: اعتقلت قوات عراقية وأميركية قائدين من فلول النظام العراقي السابق متورطين في الإرهاب ومسؤولا 'بعثيا بارزا وزعيم خلية تابعة للارهابي أبومصعب الزرقاوي في بعقوبة أمس، في الوقت الذي واصل فيه الانتحاريون والمسلحون أمس التصعيد الخطير للعنف الأعمى مستهدفين المساجد ومشيعي قتلى هجماتهم الدموية أمس الأول واغتالوا عالما سنيا كرديا·
وقد أعلنت الحكومة العراقية توقيف قائدي مجموعات إرهابية يوم الأربعاء الماضي بالقرب من الموصل، أحدهما يدعى حربي عبد الخضير حمودي وكنيته 'ابو أنور' كان قائدا سابقا في سلاح الجو وكان يقود مجموعة تسمى نفسها 'الجماعة السلفية الجهادية'· وتؤكد وثائق تم ضبطها في منزله مشاركته في هجمات عدة في الموصل وفي كل أرجاء العراق· وأضافت في بيان رسمي أن معاونه فارس عدول يونس المكنى بـ 'أبو يونس' اعتقل معه على أساس معلومات أعطاها بعض السكان· واعتقلت القوات الأميركية في مدينة الرمادي أمس أمين سر فرع 'حزب البعث' وقائد 'جيش القدس' السابق في محافظة الأنبار، هاني نصار خلال حملة مداهمات تشهدها المدينة منذ أربعة أيام وعلى مدار الساعة· وقال متحث باسم شرطة محافظة ديالي إن قوات الأمن العراقية شنت أمس حملة دهم على منزل حيدر ابو البواري وهو أحد المسؤولين الكبار العاملين مع أبو مصعب الزرقاوي·
من جهة أخرى أفاد قائد شرطة الموصل اللواء محمد أحمد خلف الجبوري أن طائرات حربية أميركية قصفت قرية يارمجة الواقعة شرقي المدينة بنيران الأسلحة الرشاشة، مستهدفة مسلحين لم يستجيبوا لمهلة حددت بأسبوعين لتسليم أسلحتهم ابتداء من الثاني من شهر فبراير الجاري· في غضون ذلك، أسفرت التفجيرات الانتحارية الجديدة والهجمات بقذائف الهاون في بغداد ومدن أخرى عن مقتل جندي أميركي و64 عراقيا وإصابة 124 آخرين بجروح ومعظم الضحايا مدنيون·

اقرأ أيضا

رئيسة الوزراء النيوزلندية تستقبل وفداً إماراتياً برئاسة النعيمي