الاتحاد

الرياضي

7 آلاف لاعب في «عالمية أبوظبي للجو جيتسو» بـ «عاصمة التحدي»

الهاشمي والظاهري والسعدي والأحبابي وفهد علي ودرويش خلال المؤتمر الصحفي (تصوير مصطفى رضا)

الهاشمي والظاهري والسعدي والأحبابي وفهد علي ودرويش خلال المؤتمر الصحفي (تصوير مصطفى رضا)

أمين الدوبلي (أبوظبي)

كشفت اللجنة المنظمة لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو في نسختها التاسعة، أمس، عن الجدول الزمني، وأهم المبادرات والأرقام الخاصة بالبطولة التي ستقام من 10 إلى 23 أبريل الجاري تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بمشاركة 7 آلاف لاعب ولاعبة من 100 دولة.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقد بفندق باب القصر بكورنيش أبوظبي تحت عنوان «عاصمة التحدي»، بحضور عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين المحلي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجو جيتسو، ومحمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية بمجلس أبوظبي للتعليم، ويعقوب السعدي رئيس قنوات أبوظبي الرياضية، وحمد الأحبابي مدير إدارة الأعمال المساندة بشركة الاستثمارات البترولية الدولية «أيبيك» الراعي الرسمي للاتحاد وبطولاته، وفهد علي الشامسي المدير التنفيذي للاتحاد المحلي الأمين العام للاتحادين الدولي والآسيوي، وفؤاد درويش مدير عام شركة «بالمز سبورت» الذراع الفنية للاتحاد.
وحضر المؤتمر عدد من أبطال العالم والإمارات، في مقدمتهم البرازيليان خوسيه جونيور، وتياجو برافو المصنفان بالمركز الأول في وزنيهما على المستوى العالمي، وزايد الكعبي لاعب منتخبنا صاحب الحزام البني بطل آسيا، وزميله إبراهيم الحوسني بطل لندن والنسخة الأخيرة من «عالمية أبوظبي» في الحزام البنفسجي والذي تم ترفيعه بعدها إلى الحزام البني، ومحمد القبيسي بطل الإمارات والعالم في الحزام البني، وزايد المنصوري بطل العالم للشباب في الحزام الأزرق، ومبارك عمرو بطل جولات جراند سلام في جولات اليابان والبرازيل وأميركا وأبوظبي في الحزام الأبيض والمرشح للفوز في فئته بالمركز الأول والذهبية بالنسخة التاسعة، سعيد الشامسي بطل الإمارات في الحزام الأزرق.
ورفع عبدالمنعم الهاشمي أسمى أيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، على رعايته المستمرة ودعمه غير المحدود لرياضة الجو جيتسو، وكل الرياضيين المنتمين إليها، مشيراً إلى أن رعاية سموه للنسخة التاسعة من البطولة هي أكبر ضمانة للنجاح في تنظيم أضخم بطولة عالمية.
وقال: البطولة لم تعد ملكاً للاتحاد، لكنها باتت ملكاً للوطن، ولكل إماراتي يعتز ببلاده، خاصة بعد النجاحات الهائلة التي حققتها في كل النسخ الماضية، وهو الأمر الذي دفعنا إلى دعوة كل الجهات، للاستفادة من هذا الحدث الكبير، في رسم صورة مشرقة لحاضر دولتنا، واطلاع كل الزائرين على تراثنا، وثقافتنا، وتقاليدنا العريقة.
وتابع: ونحن نقترب من موعد انطلاق النسخة التاسعة أشعر بأن ما كنا نحلم به في يوم ما، تحول إلى واقع ملموس، ويسعدني أن أعلن عن رقم غير مسبوق في تاريخ اللعبة سوف يشارك في، حيث تجاوز عدد اللاعبين واللاعبات المسجلين 6 آلاف، ونتوقع أن يصل حتى انتهاء فترة التسجيل إلى 7 آلاف من أكثر من 100 دولة، وإذا كنا قد انهينا عام 2016 بإنجازات عالمية وقارية، فنحن ندخل 2017 بأكبر بطولة في تاريخ اللعبة من حيث عدد المشاركين.
وأضاف: تتميز بطولة 2017 بأن منافساتها ستمتد على مدار أسبوعين لأول مرة، كما أنها ستضم فئات جديدة، منها «الباراجو جيتسو» تماشياً مع مبادرة «عام الخير» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وسوف تختتم البطولة بحفل ضخم لتوزيع الجوائز على الفائزين بالمراكز الأولى في التصنيف العالمي، وثقتي بلا حدود في أن عدداً من أبطالنا سوف يكونون حاضرين في هذا الحفل على السجادة الحمراء ضمن المصنفين الأوائل عالمياً.
وأوضح: «على هامش الحدث، سوف تقام العديد من المبادرات وورش العمل الرياضية والمجتمعية التي تخاطب كل أفراد الأسرة بالتعاون مع الشركاء من الجهات المختلفة، وقد حرصنا أن تشمل كل التخصصات سواء أكانت الرياضية في التغذية والدفاع عن النفس والتحكيم والتدريب، أو غير رياضية تتعلق بالأمن والتربية الأخلاقية وغيرها والتعليم والتراث والحضارة وغيرها».
وشكر الهاشمي الرعاة والشركاء ولحضور على مساهمتهم القيمة في إنجاح الحدث، كما شكر وسائل الإعلام المختلفة على دعمها الكبير لأنشطة وفعاليات الاتحاد، ليس في بطولة أبوظبي العالمية فحسب، ولكن في كل الفعاليات والأنشطة والبطولات المحلية والخارجية على مدار العام.
من ناحيته، أكد محمد سالم الظاهري أن مجلس أبوظبي للتعليم يعتز بشراكته الناجحة مع اتحاد الجو جيتسو في كل الإنجازات التي يحققها أبطال الإمارات داخل الدولة وخارجها، وفي النقلة النوعية التي حققتها هذه الرياضة بمختلف المحافل في ساحات المنافسات على المستويات القارية والعالمية، وفي ساحات الإدارة الدولية التي أصبحت فيها الإمارات الرقم الصعب بالاتحادين الدولي وآسيوي.
وقال: لدينا حرص أكبر وعزم أشد، على مواصلة المسيرة مع النجاحات والانتصارات حتى نصل إلى المركز الأول عالمياً، باعتباره هدفاً استراتيجياً تتبناه قيادتنا الرشيدة في كل المجالات.
وأضاف: لقد كان مجلس أبوظبي للتعليم أحد أهم المنصات التي انطلقت منها اللعبة نحو العالمية من خلال برنامج صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للجو جيتسو المدرسي، والذي ساهم بشكل واضح في توسيع القاعدة، وإتاحة الفرصة أمام عشرات الآلاف من طلابنا لتطوير مستواهم، وكانت المدارس ولا تزال مصنعاً لتأهيل الرجال في كل المجالات، وتخريج المواهب والطاقات المبدعة، لتمثيل الوطن بشرف وكفاءة في كل المحافل الدولية.
وتابع: يسعدنا أن نبارك للاتحاد ولأنفسنا على قرب انطلاق منافسات النسخة التاسعة، وأن نؤكد وجودنا الفعال مع الاتحاد في هذا الحدث العالمي الكبير، الذي تنتظره كل القارات عاماً بعد عام لنجاحاته المتواصلة، وهو يقدم نموذجاً فريداً من تضافر جهود كل الشركاء لخدمة الوطن، والخروج بالبطولة في أفضل صورة.
وأوضح: «سوف يكون مجلس أبوظبي للتعليم شريكاً مهماً للاتحاد في النسخة التاسعة من البطولة، ويشارك أبناؤنا وبناتنا في المنافسات، بكل الفئات، وسوف ندعو أولياء أمورهم لتشجيعهم في المدرجات، والاستمتاع بمنافسات حدث عالمي كبير؛ لأننا ندرك الدور المهم لمثلث الإبداع في هذه الرياضة المتمثل في الأسرة والاتحاد والمدرسة؛ لأنه حينما تتوحد جهودهم في أي مشروع نصل إلى هدفه المنشود».

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» يختتم «دولية دبي» بمواجهة «شمشون»