الاتحاد

الرياضي

13 ألف مطية تتنافس على 45 رمزاً

رضا سليم (دبي)

كشف نادي دبي لسباقات الهجن تفاصيل مهرجان المرموم التراثي «ختامي المرموم 2017» الذي سينطلق بميدان المرموم غداً، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وبرعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، ومتابعة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي دبي لسباقات الهجن، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، رئيس مؤسسة محمد بن راشد للمعرفة.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته إدارة النادي مساء أمس الأول بالقرية التراثية بالمرموم، وحضره علي سعيد بن سرود المدير التنفيذي للنادي، وعبدالله أحمد فرج رئيس قسم التسويق والفعاليات بنادي دبي لسباقات الهجن، وعصام الخامري مدير المركز الإعلامي لنادي دبي لسباقات الهجن، وعدد من الضيوف منهم المعلق سالم بن حضيرم، والزميل الإعلامي هيثم الحمادي.
ويشارك في المهرجان أكثر من 13 ألف مطية، تتنافس على 45 رمزاً و297 سيارة، بالإضافة مبالغ نقدية ضخمة، ويشهد المهرجان على مدار 12 يوماً 359 شوطاً بواقع 132 شوطاً لهجن أصحاب السمو الشيوخ، و227 شوطاً لهجن أبناء القبائل من بينها 47 شوطاً للإنتاج.
وتتسابق الهجن في سن الحقايق على مدار 65 شوطاً، بينما تشهد سن اللقايا إقامة 78 شوطاً، وتتنافس الإيذاع على مدار 74 شوطاً، و64 شوطاً للثنايا، بينما ستقام 78 شوطاً في سن الحول والزمول.
وتتنافس الإمبراطوريات الكبرى وهجن أصحاب السمو الشيوخ على 16 رمزاً، بينما يتنافس أبناء القبائل على 29 رمزاً، وتتوزع الرموز بواقع 18 كأساً، و17 بندقية، بالإضافة إلى الشدادات الثلاث، وخنجرين، و5 سيوف في اليومين الأخيرين من السباق، بما فيها سيفا الإمارات في الأشواط الرئيسية للزمول المفتوح والحول المفتوح.
وأكد علي بن سرود أن المهرجان هذا الموسم مختلف عن المواسم الماضية، كونه بات ختام الختاميات بعدما تم تقديم مهرجان الوثبة الذي كان ختام الموسم ليسبق ختامي المرموم، وحرصنا أن يكون هناك جديد بزيادة عدد الأشواط بمعدل 20 شوطاً للإنتاج هذا الموسم، ما يعني أن الجوائز سوف تزيد على الموسم الماضي، خاصة بالنسبة للجوائز العينية أو الرموز أكثر.
وأضاف: ختاما المرموم دائماً ما يشهدان حضوراً قوياً من أبناء الخليج، سواء من قطر أو الكويت والسعودية، ونتوقع أن يزيد العدد على المواسم الماضية، خاصة أن مهرجان الوداع يكون له طعم خاص، أكملنا كل التحضيرات التي تليق بالحدث، من خلال اللجان العاملة من أجل إخراج الحدث بالصورة المثالية.
وكشف أن المهرجان هذا الموسم سيشهد جمعتين، الأولى ستكون راحة للسباقات ويقام فيها مزاد لعزبة المختبر للأبحاث البيطرية، بينما ستكون الجمعة الثانية ضمن البرنامج والسباقات، منوهاً إلى أن نظام الفحص للمطايا المشاركة السباقات بنفس البرنامج الذي تم الإعلان عنه منذ فترة، ولا تغيير في التوقيتات.
ووجه ابن سرود الشكر إلى رعاة المهرجان، وقال: «يرعى المهرجان إعمار العقارية والطاير للسيارات (لاندروفر) وهما الراعي البلاتيني، بجانب الفطيم للسيارات (تويوتا ولكزس) راعي ذهبي، وهناك أيضاً رعاة فرعيون مثل بكرات للكريستال ونادية للتمور».
وكشف عبدالله أحمد فرج عن جهود كبيرة تم بذلها لتلافي العديد من السلبيات التي صاحبت القرية التراثية في السنة الماضية، منوهاً إلى أن القرية تأتي في هذا العام بالشراكة مع هيئة دبي للثقافة، وبالقرية في هذا العام أكثر من 100 محل، وأكثر من 10 مطاعم، بجانب مشاركة الكثير من الأسر المنتجة.
ووجه عبدالله فرج الشكر إلى مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم لدعم المشاريع الصغيرة، ومؤسسة محمد بن راشد للتواصل الحضاري والمؤسسات العقابية والإصلاحية أبوظبي، والتي حصرت جميعها للمشاركة في فعاليات القرية التراثية.
وأشار إلى أن فعاليات المسرح تعد من أهم الفعاليات في القرية التراثية هذا العام، لافتاً إلى أن من بينها مشاركات الفرق المحلية والشعبية، بالإضافة إلى مشاركات عالمية من عالم بوليوود، وفعاليات متحف الإبل، والمشاركة الفعالة للحرفيين من خلال القرية، وهناك معرض ذهبة العروس، كما سيكون هناك سحب على مجموعة من الجوائز من بينها سيارة نيسان باترول.
وأوضح أن ختامي المرموم هذا العام يشهد مهرجان الطائرات الورقية والذي سيقام يومي التاسع والعاشر من أبريل، بمشاركة أكثر من 14 مشارك من دول الخليج العربي وخارجه، ومن بين الفعاليات أوبريت الإمارات أصيلة الروح، بالإضافة إلى مدينة الملاهي وعدد من ورش العمل للأطفال للرسم على الوجه والحناء وغير ذلك.
وأضاف أن مطعم خالد حرية الشهير سيكون مشاركاً في القرية التراثية، إلى جانب صاج نوقو وكشته كافيه وشباتي ستريت، وعدد من المطاعم الشعبية التي ستعرض المأكولات الخليجية والشعبية.

اقرأ أيضا

«الأبيض».. خطوة على «طريق الأحلام» في «موقعة فيتنام»