الاتحاد

دنيا

5 نصائح للقيادة الآمنة على الطريق

يحيى أبو سالم (دبي)

القيادة على الشوارع ذات الاتجاه الواحد، والتي تسير بها السيارات ذهاباً وإياباً بمسرب واحد لكل منها، من أخطر أنواع القيادة، خصوصاً إذا كان الشارع الذي تسير عليه طويلاً، ويتطلب من السائق ساعات وساعات للوصول إلا الجهة المراد الوصول إليها. حيث إن هذا النوع من القيادة يتطلب خبرة واسعة من سائق المركبة، كما يتطلب منه الانتباه والحذر الشديدين. وهنا ينصح خبراء الطرق، السائقين بالالتزام بهذه النصائح ومحاولة تطبيقها على أتم وجه، في مثل هذه الحالات من القيادة، وبالأخص في حالات السفر أو الرحلات الطويلة.

1 - الراحة خلال القيادة:

. لا يجوز بأي حال من الأحوال القيادة في مثل هذه الظروف «سائق المركبة، يعاني أي إزعاج، أو قلة النوم أو الإرهاق أو التعب... وغير ذلك».

. تركيز السائق في مثل هذه الحالات يكون مشتتاً، في الوقت الذي يجب على السائق خلال القيادة على الطرقات ذات الاتجاه الواحد، التركيز على مركبته فحسب، بل سيكون عليه التركيز على المركبات التي تسير أمامه، والمركبات القادمة من الاتجاه المقابل له.

. فقدان التركيز أو أي سهو يصيب السائق، ولو لثوانٍ معدودة، فقد ينجم عنه كوارث محققة، لسائق المركبة أو السيارات القادمة.

2 - افهم إشارات السيارات المحيطة بك:

. لا يجوز اعتبار قيادتك على الشوارع ذات الاتجاه الواحد بأنها منفصلة عندما حولك، حيث يجب عليك مراعاة السيارات كافة التي تسير أمامك في الاتجاه نفسه، وخصوصاً إذا كانت من فئة السيارات الثقيلة «الشاحنات»، والتي تسير في الغالب بسرعات أقل بكثير من السرعة التي تسير عليها مركبتك.

. ضرورة الانتباه إلى السيارات القادمة من الاتجاه الآخر، وهنا يمكن تعريف الإشارات التي تعطيك إياها السيارات حولك، أو تلك التي يجب عليك تنفيذها للسيارات أمامك، بأنها طريقة التواصل مع غيرك من المركبات خلال سيرك في مثل هذه الطرقات ذات المسرب الواحد.

. هنالك العديد من الإشارات الضوئية التي يلجأ إليها قائدو المركبات خصوصاً الثقيلة، التي تسير ببطء، لتوجيه السيارات التي خلفهم، والتي تبقيهم على إطلاع بالسيارات القادمة مسرعة من المسرب الآخر للطريق، حيث تتمكن الشاحنات التي تسير أمامك من كشف الطريق أفضل منك، للأسباب :

. الأول لأنها أعلى مما يعطي السائق زاوية رؤية أفضل للسيارات البعيدة، بالإضافة إلى أن السيارات التي في المقدمة هي التي تتحكم في السيارات كافة التي خلفها، ويجب على السيارات التي تيسر خلفها الالتزام بسرعتها أو تجاوزها في الوقت المناسب. الإشارة الأولى، عندما يعطي سائق الشاحنة أمامك، إشارة «الالتفاف إلى اليمين»، فهذه تعني، ضرورة عدم تجاوزك الشاحنة والبقاء في مسارك، وذلك لرؤية سائق الشاحنة سيارة قادمة أمامه.

. في حال كانت الإشارة التي يعطيك إياها قائد المركبة، «الالتفاف إلى اليسار»، فهذه تعني أن الطريق سالك أمامك، ويمكنك تجاوز الشاحنة بأمان وضمان عدم وجود سيارات قادمة من المسرب الذي تنوي تجاوز الشاحنة عليه. إذا قام سائق الشاحنة بتشغيل الإشارة الرباعية، فهذا يعني ضرورة تخفيف سرعتك بشكل فوري، والبقاء خلف الشاحنة مع ترك مسافة كافية لا تقل عن 20 متراً بين وبينها.

. هنالك أيضاً إشارة يلجأ إليها بعض سائقي المركبات القادمة من المسار الذي تنوي التجاوز منه، وهي إعطاؤك الضوء العالي لمرات متتالية، وهي التي تعني أن سرعة قائد المركبة القادمة قد تكون أسرع من تسارع مركبتك التي تنوي من خلالها تجاوز السيارات أمامك، وفي مثل هذه الحالة، يجب عليك فوراً العودة إلى مسارك، وعدم المغامرة ومتابعة تجاوزك، حيث قد تؤدي مثل هذه المغامرة إلى حادث محقق.

3 - القيادة ليلاً أو نهاراً:

. على الرغم من أن البعض يضطر إلى القيادة في ساعات اليوم المختلفة، إلا أن الخبراء يجمعون على أن القيادة بعد الفجر وفي ساعات الصباح الأولى، أو بعد الغروب قبل منتصف الليل، تعتبر من أفضل الأوقات للقيادة على الشوارع ذات الاتجاه الواحد، خصوصاً إذا كنت تسير في رحلة أو تقطع مسافة طويلة من منطقة إلى أخرى.

. يؤكد الخبراء أن القيادة ليلاً، خطرة جداً، حيث إن الرؤية في مثل هذه الأوقات تكون أقل بكثير، ويعتمد فيها السائق على الإضاءة الخلفية للمركبات التي تسير أمامه أو على إضاءة السيارات الأمامية للسيارات القادمة من الجهة الأخرى، ولا يعتمد فيها السائق على رؤية أجسام المركبات التي حوله، مما قد يسبب فقدان التركيز أو يدخل السائق في حالة من السهو قد تؤدي لعدم تميزه لإضاءة السيارات القادمة من الجانب الآخر، واعتبارها بأنها تسير على طريق منفصل وليس على الطريق نفسه الذي يسير عليه، مما قد يؤدي إلى حوادث محققه.

. القيادة في أوقات الظهيرة، خصوصاً بعد الساعة 12 ظهراً، وعند الأجواء الصيفية الحارة، تصنف بحسب الخبراء قيادة خطيرة، ولا ينصح بها، خصوصاً إذا كانت السائق يقطع الصحراء، حيث سيجعل السراب، الذي يراه قائد المركبة تركيز الأخير، مشتتاً، مما قد يفقده السيطرة على المركبة، أو يجعله لا ينتبه للسيارات القادمة أمامه.

4 - الالتزام بالمسرب:

. القاعدة الرئيسة التي يجتمع الخبراء كافة على ضرورة التزام سائقي المركبات على الطرقات ذات الاتجاه الواحد بها، هي التمهل وعدم الاستعجال خلال القيادة، وعدم الخروج عن المسرب إلا عند التأكد من خلوه المسرب المحاذي من السيارات، خصوصاً في حال كان أمام السائق الكثير من السيارات والشاحنات.

. القيادة بتأنٍ تعطي السائق الفرصة الكاملة لمراقبة الطريق أمامه، والتأكد من خلو المسرب الآخر من السيارات عند الرغبة في التجاوز.

. ضرورة الإشارة إلى ترك مسافة مناسبة بينك وبين السيارات أمامك، قبل الخروج عن المسار، والبدء في التجاوز، حيث إن هذه المسافة قد تفصل بينك وبين حادث محقق في حال خرجت عن المسار لتبدأ بالتجاوز وتفاجأت بقدوم سيارة مسرعة من المسرب الآخر أمامك، وفي مثل هذه الحالة، خط العودة سيكون مفتوحاً أمامك لتخفف سرعتك، وتلتزم مسربك الذي خرجت منه، من دون مزاحمة مع سيارات أخرى في حال كان بينك وبين السيارة التي ترغب في تجاوزها مسافة كافية . ستتمكن في هذه الحالة من كشف الطريق أمامك بشكل كامل، وعند التأكد من خلوه من السيارات القادمة تبدأ بتجاوز المركبات الأخرى بسلام.

5 - السيطرة على المركبة:

. السيطرة على المركبة من أهم الأمور لقيادة آمنة غير محفوفة بالمخاطر، إلا أن السيطرة على المركبة خلال القيادة في طرق ذات اتجاه واحد، تنبغي من سائق المركبة إدراك بعض الأمور المهمة التي قد لا يلتفت إليها الكثير من قائدي المركبات على مثل هذه الطرقات.

. يجب العلم أن تسارع مركبتك يعتمد على المركبة التي أمامك، خصوصاً إذا كانت شاحنه أو سيارة عالية، حيث ستسير مركبتك خلف هذا النوع من السيارات بسلاسة وأداء ممتاز، ولكن في اللحظة التي تفكر بها في التجاوز، فيجب عليك العلم بأنك فقدت تدفق وموجة الهواء الناتجة عن تسارع الشاحنة التي أمامك .

بمجرد تجاوز هذه الأخيرة، ستلاحظ أن مركبتك قد خف تسارعها بشكل مفاجئ، مما ينبغي عليك زيادة سرعة المركبة لتتمكن من تجاوز الشاحنة. . بمجرد قمت بذلك يجب عليك مراعاة أنك إذا كنت تتجاوز شاحنه فإن هنالك ضغط هواء كبيراً سيواجهك من هذه الشاحنة، مما قد يفقدك السيطرة على مركبتك، بالإضافة إلى الضغط المستمر الذي تشكله السيارات القادمة من الأمام في المسرب الآخر.

اقرأ أيضا