الاتحاد

الرياضي

حل الأزمة.. هل يحتاج إلى التغيير فقط أم نسف كل النظام؟!

وصلنا إلى اليوم الأخير، والذي من المفترض أن يكون مخصصاً لأمرين فقط، الأول هو إيجاد الحل، ومعرفة ما المطلوب، والثاني يكمن فيمن هو الرجل الأنسب للقيادة الفنية لـ«الأبيض». الإجابات جاءت مختلفة ومنوعة، بعضها واضح، وبعضها عائم، بعضها صريح للغاية وبعضها يحمل أكثر من تفسير، اختلفنا حول الحل، ولكن اكتشفنا أن كل شيء الآن هو الحل، اختلفنا حول طريقة اتخاذ قرار المدرب الأنسب، ولكن نسينا أمراً مهماً، أن الوقت يمضي و«الحسابة بتحسب»، والزمن ضدنا، والمباريات المقبلة في رمضان، وحتى الآن لا زال الصمت من أصحاب القرار هو السائد، فهو صمت التأمل والتفكير والخلوة، أم هو صمت الحيرة والصدمة والبكاء على ما حدث؟

سعيد عبدالغفار
نائب رئيس اتحاد الكرة السابق

ما المطلوب في الفترة المقبلة؟
• • كرة الإمارات بحاجة إلى وقفة صريحة من جميع الأطراف المعنية باللعبة؛ لأن رياضتنا هي العنصر المتأخر في تطور الدولة وازدهارها، وبالتالي يجب بحث أسباب الفشل، وإيجاد الحلول المناسبة، حتى ننجح في الخروج من الوضع السلبي الذي تعيشه كرتنا، ويؤدي إلى عدم اللحاق بالدول المتطورة في هذه اللعبة.

من هو المدرب أو المدرسة الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟
• • مدرب عالمي له نجاحات كبيرة في عالم التدريب، حتى ينجح في إفادة لاعبينا، والارتقاء بفكرهم الكروي.

عبد الله موسى
لاعب الجزيرة

ما المطلوب في المستقبل؟
• • نسف المنظومة الحالية، وإسناد الأمور إلى من يفهم فيها، إضافة إلى ضرورة فتح باب الاحتراف الخارجي، حتى يتسنى للجميع مجابهة المنتخبات الكبيرة في القارة الآسيوية.

من هو المدرب أو المدرسة الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟
• • تمهيد الطريق بشكل سليم أمام الشخص المسؤول فنياً عن الأمور، وبعدها يأتي اختيار هوية المدرب ومدرسته.

جورفان فييرا
مدرب العراق السابق

ما المطلوب في الفترة المقبلة؟
• • الاستقرار أحد أهم المطالب، وإصلاح أخطاء المرحلة الماضية.

من هو المدرب أو المدرسة الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟
• • يجب أن يكون على معرفة ودراية بكل كبيرة وصغيرة عن كرة الإمارات، وكيفية التعامل مع اللاعبين قبل كل شيء، إضافة إلى ضرورة أن يكون صاحب سجل تدريبي جيد وأن يملك فكراً متميزاً.

خالد إسماعيل
لاعب المنتخب السابق

ما المطلوب في الفترة المقبلة؟
• • لا بد من «جلسة مصارحة» بين الجميع سواء من اللاعبين أو الجهاز الفني أو الإداري، أو حتى اتحاد الكرة، من أجل أن يخرج كل فرد ما في نفسه، ويتم «تنظيف ما في القلوب»، ليكون الجميع على قلب راجل واحد، وبعدها تبدأ مرحلة العمل الإداري، من أجل تهيئة المنتخب بشكل سليم للمرحلة المقبلة، مع هؤلاء اللاعبين؛ لأنني بصراحة تعجبت من تصريح رئيس الاتحاد بأنه خلال أسبوع سيتم الإعلان عن مدرب جديد ولاعبين جدد، وأريد أن أسأله عن أن عدد اللاعبين المميزين لدينا يعدون على أصابع اليد، فكيف سيأتي بغيرهم؟

من هو المدرب أو المدرسة الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟
• • لن يصلح أي مدرب، طالما الأجواء ليست مناسبة، ولا يوجد تأسيس سليم في الأندية، كرة القدم لا تحتاج إلى فلسفة، ومدرب المنتخب يعتمد على العمل فترات قصيرة من لاعبين من المفترض أنهم قادمون مؤهلون فنياً وبدنياً من الأندية، وبالتالي لو تعاقدنا مع أفضل مدرب في العالم، فلن يفعل شيئاً؛ لأن إمكانات اللاعبين من الأساس لا تدعم أساسات المنتخب، ومهما كانت إمكانات المدرب فلن يقدم شيئاً ملموساً ولن يحقق نتائج إيجابية إذا لم يجد اللاعبين حاضرين ومتحدين.

عبد الرزاق إبراهيم
لاعب المنتخب السابق

ما المطلوب في الفترة المقبلة؟
• • «التأني» الشديد في التفكير، ونحن لسنا على استعداد لتقبل تراجع كل فترة، ويجب التفكير جيداً قبل إسناد مهمة المدرب القادم، وأيضاً التمييز بين من يصلح لتدريب الأندية، ومن يصلح لتدريب المنتخبات، وبصراحة أقول إن الروماني كوزمين لا يصلح لتدريب المنتخب، والتجارب السابقة أثبتت ذلك، فهو مدرب قدير وخبير على مستوى الأندية فقط، وكل البطولات والنتائج المتميزة التي حققها مع أندية، لكن على صعيد المنتخبات أثبت فشلاً ذريعاً.

من هو المدرب أو المدرسة الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟
• • اعتقدنا أن فكر المدرسة البرازيلية الأنسب لكرة القدم الإماراتية، منذ أيام كارلوس ألبرتو بيريرا وماريو زاجالو، وأعتقد إذا أردنا لكرة القدم نظرة مستقبلية واعدة، فلماذا لا نستمر على نهج المدرب المواطن، وهناك مدربون أثبتوا كفاءة فنية كبيرة وقدرات عالية، علاوة على أنهم الأقدر والأقرب للتعرف إلى شخصيات اللاعبين وقدراتهم الفنية والنفسية، لماذا لا نستعين بمدرب متميز مثل عيد باروت، الذي أشجِّع جداً منحه الفرصة مثلما فعلنا سابقاً مع جمعة ربيع ومع مهدي علي، وباروت لديه فكر تدريبي واعد، مع ملاحظة أنه ليس شرطاً، لكي يكون المدرب متميزاً، أن يكون لاعباً نجماً، وفكر المدرب أهم بكثير من نجوميته، وأعتقد أننا لو استعنا حالياً بمدرب مثل الإسباني بيب جوارديولا، فلن يفعل شيئاً؛ لأنه يعرف اللاعبين ولا قدراتهم، وسيحتاج إلى فترة زمنية طويلة جداً لمعرفة كل لاعب.

إيكوكو
لاعب النصر

ما المطلوب في الفترة المقبلة؟
• • التكاتف حول المنتخب وتقديم الدعم والمؤازرة وعدم الاستسلام؛ لأن مشوار التصفيات لا يزال مستمراً، وإذا تراجع مستوى المنتخب في هذه الفترة، فإنه قادر على العودة بقوة في الفترة المقبلة، شرط المساندة القوية من جميع الأطراف، مع دعم المنتخب بعناصر شابة صاعدة، تكون بمثابة الدماء الجديدة التي تقدم الإضافة في المرحلة المقبلة.

من هو المدرب أو المدرسة الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟
• • اتحاد الكرة يملك القدرة على اختيار المدرب الأنسب لاتحاد الكرة، بعد استقالة مهدي علي، ولا أعرف جيداً المقدرة الإدارية لابن غليطة، وقدرته على تعديل الوضع وتقديم الأفضل لكرة الإمارات.

هلال محمد
مساعد مدرب المنتخب السابق

ما المطلوب في الفترة المقبلة؟
• • إعادة ترتيب المنظومة الرياضية، ابتداءً من الأندية والمجالس الرياضية والاتحادات الرياضية، ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب، حيث يوجد من يتولى مراكز رياضية أشخاص لم يمارسوا الرياضة، والمستوى التعليمي لا يتعدى الشهادة الابتدائية.

من هو المدرب أو المدرسة الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟
• • المدرب القادم بغض النظر عن الجنسية، يكون من المدربين الذين لديهم طموح ومواكب للكرة الحديثة، على شاكلة سيميوني وكونتي.

يوسف البيرق
حارس منتخب الشباب السابق

ما المطلوب في الفترة المقبلة؟
• • عدم هدم الجيل الحالي؛ لأنه حقق إنجازات للكرة الإماراتية.

من هو المدرب أو المدرسة الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟
أفضل أن تتم الاستعانة بمدرب عالمي من دورينا، ولدينا مدربون أكفاء قادرون على قيادة المنتخب بشكلٍ جيدٍ، وهم موجودون مع أنديتنا، مثل كوزمين مدرب الأهلي، أو إيفانوفيتش مدرب النصر السابق، أو حتى الأرجنتيني كالديرون.

سياو
لاعب اتحاد كلباء
ما المطلوب في الفترة المقبلة؟
• • عدم البكاء على «اللبن المسكوب»، ومحاولة العودة للمنافسة على المركز الثالث، والتفكير الجيد والإعداد الأمثل للبطولات القادمة المهمة.

من هو المدرب أو المدرسة الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟
• • أعتقد أنه لا بد من مدرب عالمي توجد به صفات كثيرة، أهمها قربه من الدوريات الخليجية، بالإضافة إلى خبرته الكبيرة في قيادة المنتخبات، وهنا في دوري الإمارات العديد من المدربين الجيدين الذين من الممكن أن يتولوا تدريب المنتخب، مثل الروماني كوزمين، وهو مدرب تكتيكي جيد، ولديه «كاريزما» جيدة، ويستطيع قيادة الكرة الإماراتية بنجاح تام.

فهد علي
لاعب المنتخب السابق

ما المطلوب في الفترة المقبلة؟
• • كنا نعيش على أمل التأهل إلى «المونديال»، لكن مع النتائج الأخيرة، وصل بنا الأمر إلى دخول مرحلة الشك في قدرات اللاعبين، فهل هم بالفعل نجوم حقيقيون، أم نجوم من ورق، نجحوا في تسويق أنفسهم؟ لكن يجب التأكيد على أن هؤلاء اللاعبين متميزون على المستوى المحلي، مع التأكيد على أنهم يتحملون نسبة عالية من النتائج التي شهدتها مسيرة المنتخب في تصفيات كأس العالم.
ومع ذلك المنتخب يجب أن يستمر، فالمسيرة لا تتوقف عند فقدان فرص التأهل إلى المونديال، فنحن مقبلون على استضافة نهائيات كأس آسيا 2019، والتي نسعى من خلالها لتحقيق طموحاتنا وأهدافنا، من المفترض أن يتم وضع خطة عمل طويلة الأمد، تستمر حتى نهائيات كأس آسيا القادمة.

من هو المدرب أو المدرسة الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟
• • أنا مع المدرب العالمي، ومنحه الفرصة لقيادة المنتخب على مدار عامين، وحتى نهائيات كأس آسيا 2019، وعلى المستوى المحلي لا أرى أننا نتمتع بوجود مدربين قادرين على هذا الأمر، والحال ينسحب على المدربين الذين يعملون في دوري الخليج العربي، في حين أن المدرب العالمي أمام فرصة لانتقاء اللاعبين بشكل مجرد، وبعيد عن أي تداعيات سابقة.

خالد بيومي
محلل قناة أبوظبي الرياضية

ما المطلوب في الفترة المقبلة؟
• • يجب إعادة النظر في الأمور المادية التي تحكم العملية الاحترافية في كرة القدم الإماراتية، فنحن نسمع كثيراً عن ورش عمل، والمناداة بتفعيل بنود سقف الرواتب، وعن أمور أخرى كثيرة أخرى، لإعادة ترتيب خريطة لعبة كرة القدم الإماراتية، على مستوى الأندية والمنتخبات، والجميع يلحظ أن هناك أرقاماً فلكية ومغالاة في حجم العقود التي تبرمها الأندية مع اللاعبين، والذين أرى أنهم لا يستحقون هذا الحجم الكبير من العوائد المالية، إذ يجب عمل مقارنة بين ما يتقاضاه الأوروبي، مع ما يتقاضاه اللاعب الإماراتي، وطبيعة العمل الذي ينجزه كل اللاعبين، واللاعب الأوروبي يزاول عمله من السابعة صباحاً، ومطالب بتنفيذ واجبات صارمة على مدار اليوم، في حين أن اللاعب الإماراتي مدلل لا يقارن ما ينجزه بما ينجزه الأوروبي.

من هو المدرب أو المدرسة الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟
• • أرى أنه لا يوجد مدربون مواطنون قادرون على قيادة المنتخب في الفترة المقبلة، وهذا الحال ينسحب على معظم الدول العربية، وليس الإمارات على وجه التحديد، في حين أن المدربين الأجانب الذي دربوا الأندية الإماراتية يملكون الخبرة والدراية بإمكانيات كرة القدم الإماراتية، إذ بالإمكان الاستعانة بقدرات أحدهم في الفترة المقبلة.

زبير بيه
لاعب تونس السابق

ما المطلوب في الفترة المقبلة؟
• • أرى ضرورة أن تكون هناك حلول طويلة المدى، من خلال النظر باهتمام إلى المشاركة المرتقبة لمنتخب الإمارات في نهائيات كأس آسيا 2019 التي يفصلنا عنها عامان، إذ يجب أن يكون هناك خطة استراتيجية وخطة تحضيرية شاملة، وعقل محترف يقود المرحلة المقبلة، وأن يستغل القدرات الكبيرة التي تتمتع بها كرة القدم الإماراتية «البشرية والمادية»، فالجيل الحالي مؤهل للمنافسة على اللقب الآسيوي، ولكن المطلوب من اللاعبين أن يتحملوا المسؤولية الملقاة على عاتقهم بأن يعملوا على تطوير أنفسهم، وأن ينظروا باهتمام إلى الفروقات التي تفصلهم عن لاعبي اليابان، على سبيل المثال، المحترفين في أوروبا، إذ لا بد أن يخوض اللاعبون الإماراتيون تجربة الاحتراف الخارجي، وبموازاة ذلك العمل بشكل جاد على الارتقاء بمستوى الدوري الإماراتي، وإيجاد الحوافز الجديدة التي تدفع اللاعبين إلى البذل والعطاء في الملعب.

من هو المدرب الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟
• • أرى أن عملية البحث عن مدير فني جديد، يجب أن تأخذ في عين الاعتبار أمرين في غاية الأهمية، وفي البداية يجب أن تكون الأهداف التي ينشد الاتحاد تحقيقها تحت قيادة المدرب الجديد واضحة للعيان، وفي الوقت نفسه يجب أن تتواءم السيرة الذاتية للمدرب أو «البروفايل» الخاص به، مع هذه الأهداف، وهذا الأمر لا يعني حصر اسم المدرب بجنسية معينة أو مدرسة كروية، أما في حال اقتصر الهدف على خوض المباريات الثلاث المتبقية من التصفيات، والسعي الجاد إلى الفوز بها، وانتظار حسابات المباريات الأخرى، أرى أن الأنسب لتحقيق هذا الهدف هو الروماني كوزمين، لأنه الأكثر اطلاعاً على واقع كرة القدم الإماراتية، ويتمتع بقدرات قيادية قوية.

نواف مبارك
لاعب الشارقة

ما هو المطلوب في الفترة المقبلة؟
• • لا بد من العمل بإخلاص وجد أفضل وتكاتف الجميع، وعلينا وضع الهدف من الآن لما نريده مستقبلاً، وعلينا البناء السليم، وأن نبتعد عن المجاملات التي تقتل اللعبة، واللاعب الإماراتي متوفر له كل شيء وبالتالي طريقة التعامل لابد أن تختلف.

من هو المدرب أو المدرسة الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟
• • نحتاج إلى مدرب خبير ومدرب فاهم للكرة، من أجل إعداد منتخب قوي، وهي غير موجودة بالمدرب المواطن حالياً، والمؤكد أن اتحاد الكرة يضع عينه على مدرب معين، ولكن أرشح يوفانوفيتش مدرب النصر السابق، وبالفعل لم أتدرب معه، ولكن بصمته واضحة مع «العميد» في بدايته، ولديه قدرة أن يبني فريقاً، ويهتم المدرب بالتأسيس في عمله، لأننا نشاهد حالياً في المنتخب والأندية أخطاء يمكن وصفها بالبدائية.
محمد سهيل حمدون
الأمين العام المساعد لهيئة الشباب والرياضة
ما المطلوب في الفترة المقبلة؟
• • التكاتف بين الجميع، من أجل إخراج اللاعبين من حالة الإحباط، خصوصاً أن الوسط بمختلف ألوان طيفه غير مصدق لما يحدث لـ «الأبيض»، بعد أن وضع آمالاً كبيرة على الجيل الحالي، نحن بحاجة ماسة إلى البناء وترتيب أوراقه، حتى تكون معادلات الجهاز الفني الجديد موزونة، ويجب أن تكون الأولوية للمنتخب وليس للدوري، ونتمنى التفكير في «الأبيض» مثل التفكير في الأندية.

من هو المدرب أو المدرسة الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟
• • كرة الإمارات بحاجة إلى المدرب الذي يعرف طبيعة منطقتنا الخليجية ونظام منظومة المسابقات فيها، من أجل الوصول إلى مدرب قادر على تحقيق طموحات «الأبيض»، خلال المرحلة المقبلة التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية وتقدير المسؤولية، خصوصاً أن الإمارات ستستضيف كأس آسيا 2019.

عبدالعزيز محمد
لاعب المنتخب السابق

ما المطلوب في الفترة المقبلة؟
• • علينا التفكير في تجهيز 24 لاعباً لمونديال 2022، ولابد أن يكون للاتحاد يده، وأن نتحمل جميعاً المهمة والمسؤولية، ولا نتهرب من الواقع الذي نعيشه، ولابد من العقاب والثواب.

من هو المدرب أو المدرسة الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟
• • أرشح الأرجنتيني سابيلا، كونه قوياً في الملعب.

يحيى عبدالكريم
رئيس شركة الشارقة لكرة القدم السابق

ما المطلوب في الفترة المقبلة؟
يجب أن يكون العمل بشفافية وواضحاً للجميع، وأن يقوم مجلس الإدارة بأداء مهامه على أكمل وجه، بعد أن تم ترشيحهم، من أجل التطوير والتغيير، ولكن للأسف لا يوجد أي تغيير وتطوير، حيث ساءت الأمور، ومن غير المقبول أن لا يوجد هذا الجيل من اللاعبين في «موسكو 2018».

من هو المدرب أو المدرسة الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟
ليس من المقبول أن يطلب اتحاد الكرة سيراً ذاتية للمدربين بعد استقالة مهدي، فمعرفة المدربين الجيدين لا تحتاج إلى سير ذاتية، واتحاد الكرة لا يبحث عن تعيين محاسب أو كاتب، في وجود المدربين الجيدين، ويجب تحديد الهدف، وإعادة تنظيم عمل المنتخبات الوطنية، من أجل تحديد نوعية المدرب دون التقيد بجنسيته.
ويجب أن تكون النظرة إلى المستقبل في مسألة اختيار المدرب القادم لـ«الأبيض» من أجل قيادته في كأس آسيا 2019، وبالتالي الحصول على اللقب، خصوصاً أن البطولة تقام على أرضنا وهذا أضعف الإيمان، ونتطلع للتعاقد مع مدرب له سمعته لأن تحقق المرحلة التدريبية المرتقبة جميع أهدافها المنشودة وفق النهج المرسوم.

عدنان الزعابي
عضو مجلس إدارة نادي الإمارات السابق

ما المطلوب في الفترة المقبلة؟
• • وجود قامات إدارية جديدة لنعمل مع المنتخبات السابقة، ولجنة فنية تنظر بحياد للاعبين، والدخول بأفكار جديدة من دون أي مجاملة للوصول إلى التشكيلة الجيدة للمنتخب الوطني.

من هو المدرب أو المدرسة الأنسب لقيادة المنتخب؟
• • في تقديري أن المدرب الذي ينبغي أن يقود المنتخب الوطني في الفترة المقبلة، من أصحاب الخبرة الكبيرة مع شخصية قوية، وأرى بأن يكون من خارج الدولة، وعالمياً صاحب إنجازات مرموقة.


راشد عبدالرحمن
لاعب المنتخب السابق

ما المطلوب في الفترة المقبلة؟
المطلوب التكاتف وترتيب الأمور ولملمة أطرافنا، وحسابياً فإن الأمور صعبة، والمنتخب ليس بيده أي شيء، ويجب أن تكون هناك لجنة فنية قوية تناقش المدرب في كل الأمور، لأنه يرتكب الأخطاء، ويجب أن تتم مراجعته فيها.

من هو المدرب أو المدرسة الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟
• • في تقديري يجب أن يكون المدرب القادم من دورينا، لأنه يكون على دراية بالأوضاع الفنية لكل الفرق، وأيضاً باللاعبين، وكل الخفايا المطلوبة لتحقيق الإضافة المطلوبة للمنتخب الوطني الذي يمثل واجهة مشرفة للدولة

عبدالرحمن الحداد
مدرب منتخب الناشئين

ما المطلوب في الفترة المقبلة؟
• • أعتقد أن أهم الأشياء التي يجب الحديث عنها في الفترة المقبلة هي الهدوء، حتى نستطيع متابعة المشوار، وتحقيق ما يمكن أن يمثل الغاية التي نسعى إليها لأجل الوطن الغالي الذي ينتظر منا أفضل النتائج.

من هو المدرب أو المدرسة الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟
• • الأمر المهم أن يكون المدرب المرشح لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة من «دورينا»، لأن هذا الشيء يعني أنه يمكن أن يحقق الإضافة التي تؤدي إلى تحقيق النتائج الإيجابية، وعندما نتحدث عن ضرورة أن يكون المدرب من الدوري المحلي، فهذا يعني بكل تأكيد الإحاطة الجيدة والإيجابية بكل المكونات التي تساعده على تحقيق أهدافه المرجوة لتأكيد الوجود المشرف في جميع المسابقات الرياضية.
هاشيك
مدرب فريق الإمارات
ما المطلوب في الفترة المقبلة؟
• • ضم بعض الوجوه الجديدة للمنتخب الوطني في الفترة المقبلة، حتى يتم تجهيز المنتخب للمنافسة بقوة على لقب كأس آسيا 2019 التي تقام في ضيافة الدولة، بطموح عودة المنتخب إلى مرحلة النتائج الإيجابية.

من هو المدرب أو المدرسة الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟
• • أعتقد بأن المدرب القادم للمنتخب الوطني يجب أن يكون على دراية باللاعبين والدوري المحلي، والأفضل أن يكون أحد المدربين الذين سبق لهم العمل هنا خلال السنوات الماضية، أو أن يكون على رأس عمله في الوقت الحالي.

عدنان يوسف
عضو شركة الإمارات لكرة القدم السابق

ما المطلوب في الفترة المقبلة؟
• • أن تكون هناك خطة عمل في الفترة المقبلة، على غرار ما قام به اتحاد الكرة في عهد محمد خلفان الرميثي الرئيس السابق للاتحاد، ولا ننسى أن المنتخب الحالي هو ثمرة من الجهود الكبيرة المبذولة خلال رئاسة الرميثي لاتحاد الكرة، ووضع الترتيبات القوية حتى نستعد لمونديال 2022 وقبل ذلك كأس آسيا 2019.

من هو المدرب أو المدرسة الأنسب لقيادة المنتخب؟
• • التعاقد مع مدرب عالمي يكون بمقدوره قيادة المنتخب، للحصول على أفضل النتائج في السنوات المقبلة، وعلى اتحاد الكرة النظر لكل الاحتمالات التي يمكن أن تحدث، حسب نتيجة المباراة المقبلة، في تصفيات المونديال، حتى يتخذ القرار الصحيح حول المدرب القادم، كما نتمنى أن ينجح المدرب القادم في اختيار العناصر الشابة، التي يمكن أن تحقق الإضافة المطلوبة للمنتخب.

عبد الله صالح
مشرف المنتخب السابق

ما المطلوب للفترة المقبلة؟
• • المرحلة المقبلة تتطلب التعاقد فوراً مع مدرب من داخل الدوري، وأن لا تكون هناك مجاملة لأحد، ومن المهم أن ينتشل اللاعبين من الحالة النفسية التي يعيشونها، والتحضير الجيد من جميع النواحي للفترة المقبلة، وسمعت تصريحات لبعض اللاعبين بعد خسارة أستراليا، ووضح الأثر الكبير الذي خلفته الخسارة من أستراليا نفسياً على اللاعبين.

من هو المدرب الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟

• • الخيار الأنسب مدرب أجنبي عامل بدورينا، يمتلك الخبرة والدراية بالدوري واللاعبين، وهذه المواصفات تنطبق على مدرب واحد هو كوزمين الذي يملك «كاريزما» كبيرة، فضلاً عن خبرته الكبيرة في دورينا.

أجيري مدرب فريق الوحدة

ما المطلوب في الفترة المقبلة؟
• • المطلب الحيوي والذي يجب أن يتخذ فيه قرار اليوم قبل الغد وبسرعة كبيرة، هو التعاقد مع مدرب بشكل فوري، حتى لا يضيع الوقت، والمدرب الجديد يجب أن يشاهد مباريات الدوري، وأقترح أن يجري تدريبات بشكل أسبوعي للاعبين الشباب الصاعدين، حتى يتعرف عليهم، وخلال شهر يمكن أن يضيف على الأقل ثلاثة أو أربعة لاعبين شباب لتشكيلة المنتخب.

من هو المدرب الأنسب لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة؟
• • المدرب المحلي هو الأنسب لتولي المهمة بنسبة 100% في هذه الفترة، وهو يتحدث اللغة نفسها وقريب من الواقع، وفي هذه الفترة إذا أحضرت مورينهو لن يضيف شيئاً، لأن اللاعبين يحتاجون للحافز أكثر وتصفية أذهانهم والثقة بأنفسهم.
وإذا لم يتم التعاقد مع مدرب محلي أقترح أن يتم التعاقد مع كوزمين، وهو الخيار الأنسب، بغض النظر عن الأسماء المطروحة، وهو يعرف الدوري جيداً و70% من تشكيلة المنتخب، بعد أن عمل لفترة طويلة في العين ثم الأهلي.

محسن صالح
مدرب مصر السابق

ما هو المطلوب في المرحلة المقبلة؟
• • المرحلة المقبلة تتطلب التعاقد مع مدرب جديد ذي كفاءة عالية ليس من الذين يعملون بدوري الخليج العربي، أو كانوا يعملون في أنديتنا، لأنهم لا يصلحون، وكوزمين حقق مع العين بطولة محلية وأضاع عليه بطولة آسيوية، وكذلك فعل مع الأهلي، وعندما استعاره المنتخب السعودي لم يحالفه النجاح مع الأخير، أما زلاتكو فحقق مع العين البطولة المحلية، وأضاع عليه البطولة الآسيوية، وبطولتي الدوري والكأس الموسم الحالي، أما أجيري فهو يتخبط مع الوحدة، من وجهة نظري أي مدرب لم يحقق الإنجازات كافة مع ناديه ويتقدمها البطولة الآسيوية، من الصعوبة عليه أن ينجح في قيادة المنتخب.

اقرأ أيضا

فيفا يعين فينجر مديراً لتطوير كرة القدم العالمية