الاتحاد

الاقتصادي

النفط يستقر وتعافي الإنتاج الليبي يضغط على الأسعار

عامل في محطة وقود بالعاصمة الكوبية هافانا  (إي بي أيه)

عامل في محطة وقود بالعاصمة الكوبية هافانا (إي بي أيه)

عواصم (رويترز)

استقرت أسعار النفط في العقود الآجلة أمس، مع تعافي الإنتاج في ليبيا مطلع الأسبوع الحالي والذي أبطل أثر بيانات اقتصادية آسيوية تبعث على التفاؤل وتشير لطلب قوي على الطاقة من المنطقة. وصعدت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت أربعة سنتات إلى 53.57 دولار للبرميل بحلول الساعة 0925 بتوقيت جرينتش. وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الأميركي الوسيط ثمانية سنتات إلى 50.68 دولار للبرميل.
واستؤنف الإنتاج في حقل الشرارة أكبر حقول النفط في ليبيا يوم الأحد بعد توقف لمدة أسبوع. وقالت مصادر لـ«رويترز»، إن المؤسسة الوطنية للنفط المملوكة للدولة رفعت حالة القوة القاهرة عن تحميلات خام الشرارة أمس. وبلغ إنتاج الحقل نحو 80 ألف برميل يومياً يوم الأحد مقارنة مع نحو 220 ألف برميل قبل الإغلاق في 27 مارس الماضي.
ومما يزيد من الضغوط على الأسعار، إعلان شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة أن عدد الحفارات الأميركية زاد 10 حفارات إلى 662 حفاراً الأسبوع الماضي، وهو ما يجعل الزيادة في عدد الحفارات في الربع الأول هي الأكبر منذ منتصف 2011، ويزيد من احتمال نمو إمدادات النفط الصخري الأميركي.
وقال نائب وزير الطاقة في قازاخستان، أمس، إن إنتاج بلاده من النفط الخام تجاوز المستوى الذي اتفقت عليه مع كبار المنتجين الآخرين بواقع عشرة آلاف برميل يوميا في مارس. وأبلغ نائب الوزير أسيت ماجاوف، الصحفيين، بأن زيادة الإنتاج مؤقتة، مرجحاً أن تفي بلاده بالتزاماتها الإجمالية في إطار اتفاق أوبك والمنتجين المستقلين على خفض الإنتاج لمدة ستة أشهر.
من ناحية أخرى، ذكر موقع وزارة النفط على الإنترنت أن شركة تسويق النفط العراقية (سومو) الحكومية والذراع التجاري لشركة لوك أويل الروسية اتفقا على إنشاء مشروع مشترك لتسويق النفط الخام. وقالت الوزارة، في بيان، إن المشروع المشترك بين سومو وليتاسكو سيساهم في بيع النفط العراقي وتدريب الموظفين العراقيين في مجال التسويق.
وفي نيجيريا، بدأ أمس قائدو ناقلات النفط إضراباً عن العمل احتجاجاً على ضعف الرواتب وسوء الطرق، وذلك حسبما قال مسؤول نقابي، مهددين بوقف الإمدادات إلى أن تُلبى طلباتهم. وقال كوجينت أوجوبو، وهو من الرؤساء الإقليميين لاتحاد عمال النفط والغاز الطبيعي بنيجيريا، إن قائدي ناقلات النفط الأعضاء بالاتحاد لم يحددوا موعداً لانتهاء إضرابهم. وأضاف «إنهم يحتجون على الحكومة الاتحادية بسبب ضعف الأجور وسوء الطرق التي تُبلي مركباتهم بسرعة وأمور أخرى».

اقرأ أيضا

4.8 مليار درهم تصرفات عقارات دبي في أسبوع