حظرت "وزارة التربية والتعليم" حتى إشعار آخر جميع أشكال دروس التقوية التي تقدم للطلبة والطالبات ومزاولة التدريس باللقاء المباشر في الأماكن الخاصة ومراكز التعليم المخصصة لهذا الغرض وفي المنازل.. واستثنت من ذلك الدروس التي تقدم عن بُعد.

وقالت "التربية" في قرار أصدرته في هذا الصدد، إن هذا الإجراء يأتي في إطار التزامها بتطبيق الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) والتي من شأنها الحفاظ على أمن طلبتنا وسلامتهم وصحتهم بصفة خاصة - الذين هم أغلى ما تملك دولة الإمارات - وبالتالي سلامة المجتمع وأمنه الصحي بوجه عام.

وأكدت الوزارة أن التعليم في دولة الإمارات أولوية تحظى بدعم القيادة الرشيدة التي تتابع سير العملية التعليمية لضمان مستقبل الطلبة واستمرارية التعليم في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي تعيشها دول العالم بما فيها دولة الإمارات التي تواصل تسابق الزمن لمواجهة كورونا حفاظاً على صحة مواطنيها والمقيمين على أرضها وزوارها.