الاتحاد

الملحق الثقافي

الشاعر الدانماركي يغبط العرب على كثرة شعرائهم الشباب

قبل مدة صدرت انطولوجيا الشعر الدينماركي باللغة العربية، وتضنت عدداً من القصائد لمجموعة من شعراء الدنمارك المعاصرين، بل واحتفلت الأوساط الثقافية هناك بهذا الكتاب واعتبرته خطوة هامة في سبيل تلاقي الإبداع وتقاربه من جديد· الدنمارك تحفل بتاريخ شعري كبير وعريق في العصر الحديث، فقد فاز سابقاً الشاعر الدنماركي هلبورغ بجائزة نوبل وهو من أشهر شعراء الدنمارك، بالإضافة إلى أن الدنمارك قد أثرت العالم بالكثير من المبدعين مثل أندرسن وبليكسن ووينسين، وهناك أيضاً شعراء كتبوا قصائدهم الأكثر حداثة وأثروا على تجارب شعرية مجايلة لهم في أوروبا مثل مورتن سنوجورد ونينا مالينوسكي·
من الشعراء الدنماركيين المعاصرين، والذي يكتب قصيدة حديثة ومتطورة، الشاعر نيلس هاف الشاعر الذي أثّر على العديد من شعراء جيله والذي كتب إلى جانب الشعر القصة القصيرة يعيش الآن في كوبنهاجن وصدرت له مؤخراً مجموعة شعرية بعنوان ''نحن هنا'' ومن قبلها نشر خمس مجموعات شعرية·
يقول الشاعر نيلس هاف إنه لايملك تعريفاً محدداً للشعر إذ إننا جميعاً نعرف الكثير من الأفكار، ولكن كل قصيدة جديدة تريد اختراع خاصيتها الشعرية، لأن القصيدة ينبغي ألا تخضع لأي قانون ولأنها هبة لانعلم من أين تأتي· ويضيف: إذا نجح الشاعر في كتابة حفنة من القصائد الجيدة فإنه محظوظ، لذلك فشعره كذلك منطلق ولايحده شيء·
خلاصة حياة
الكتابة في نظر نيلس تكون ممارسة أحياناً وقصيدة ''قلمي الرائع'' كانت دلالة على تلك العلاقة بينه وبين الكتابة·· كتابة الشعر خاصة· نيلس الذي يجد الشعر خلاصة حياة يجد كذلك أن السفر مهم للشاعر وهو أحد أهم ملهمات السفر وخصوصاً أنه سافر إلى بلدان عديدة في العالم إذ يقول: السفر يجدد العقل ويكسب انطباعات جديدة عن الناس والأماكن، وقد نلاحظ ذلك جلياً في ديوانه ''صيد السحالي في الظلام'' القصيدة التي ولدت من تناقضات عديدة، فبينما الشاعر يكتب وزوجته تعد حفلاً موسيقياً أيضاً كان هنالك صور وأخبار عن قتلها وقتله·
وحول ما إذا كان يجب على الشاعر أن يكون سياسياً أو لا يعتقد نيلس أنه لا يمكن أن نعطي الأوامر للشعراء أو للشعر، فالشعراء من وجهة نظره مختلفون ولكن يمكننا أن نتوقع أن يكون الشاعر معارضاً للسلطة السياسية، أو له رأي آخر· ويعتقد نيلس أن الديموقراطية هي مسألة مهمة للتغيير في هذا العالم هي عملية لا تنتهي أبداً·· هنالك من الرجال من حكموا العالم منذ آلاف السنين، ودون ضرب النتائج ربما ينبغي أن نعطي القوة السياسية للمرأة لمدة قرن أو نحو ذلك·· الأمر هو إننا بحاجة الى مزيد من العدالة للضعفاء والفقراء، وبعدها نستطيع كتابة قصائدنا بضمير أفضل·
ولأن نيلس واحد من المهتمين بجدية لافتة للنظر بالشعر، يستوقفه سوق الكتاب والشعر ذلك السوق الذي يصفه بالمحدود ففي كل أمة صغيرة أو كبيرة يقول: يبدو أن هناك بضعة آلاف من القراء مكرسين للشعر في الولايات المتحدة أو الصين· في الدانمارك نحن فقط 5 ملايين نسمة والشعر ينشر في منشورات صغيرة وهذا جيد· وعن جو الشعر لديه يقول: القصيدة هي كلمات من الشاعر إلى كل قارئ عندما يوجد الإلهام فهي لحظة حظ· أغلب الوقت أعيش حياتي فقط راكضاً حول دائرة التمدن أتحدث مع الناس في الشارع وأشاهد تلقائيتهم وتعبيراتهم الرائعة، أحاول أن أعتني بحزئي الصغير من العالم فجأة تأتي بعض الكهرباء في اللغة، تلك الكهرباء التي لابد للشاعر أن يحفظ وهجها وألقها، وعندها توجد القصيدة·
اختلاف الأذواق
وحول الشعراء الذين ينصح بقراءتهم نيلس يقول: برغم أن الإجابة على مثل هذا السؤال صعبة لأن الأذواق تختلف كما في الطعام والألوان والأشياء الجميلة في الطبيعة، نحن البشر نختلف في تذوق الأشياء، ولأن هذا السؤال اعتبره خبيثاً، أرى أن أنصح الجميع بأن يبدأوا بقراءة الشعراء الجيدين بلغتهم أولاً ثم ثقوا بمشاعركم خذوا ما تريدون وما تحبون· أنتم محظوظون بالعيش في زمن فيه الكثير من كتاب الشعر الشباب العرب· الشعر غالباً ما يحاول تخريب اللغة القوة باستخدام السخرية والفكاهة هي وسيلة لتحقيق وجودنا· من ذا الذي يطيق الحياة بدون الشعر؟ نحن غرباء والكتابة هي مسألة خاصة والأهم هو ما يحدث داخل منطقة الصمت· ويضيف نيلس: أنا لا أرغب بأن أقول الكثير حول ما أقوم به·· وأنه يقترح أن يجيب على سؤال ماذا تكتب في هذه اللحظات أو هذه الأيام بقصيدة ''قل شيئا''، التي يقول فيها:
ذلك،
الذي لا يقول شيئاً
يتخيل
أن الصمت الذي يحيط بصمته
يقول كل شيء
ولكن هذا الصمت يتحدث بصوته
هذه هي المشكلة
الأهم هو ما يحدث داخل منطقة الصمت
ولكن لا أحد يستطيع التحكم بهذا
هناك ملائكة و·· تتحدث في الجوقة
إذا أردت شيئاً قالت
يجب عليك أن تقوله بنفسك
عن الإنترنت يقول نيلس هاف: إن النشر على أروقة الإنترنت مهم لكنه لايستطيع التخلي عن الكتابة على الورق وإنه لايزال يفضل الورقة وطقوسها ومن ثم يمكن أن ينقل مايكتب الى الانترنت· عموماً لايتحدث نيلس هاف عن خططه أثناء الكتابة لأن هذا برأيه يقتل الإلهام الشاعري، لذلك ينتظر العمل حتى ينتهي ويبقيه في منطقة السر الشخصي، كما أنه يكتب للكون بمفهمومه الواسع لأنه لايؤمن باي انتماء عرقي او جغرافي فهو يفضل ان يكون شاعرا للعالم ويقول أن وطنه هو الشعر وأعضاء هذا الوطن هم الشعراء الذين يتواصل معهم في أمكنة عديدة

اقرأ أيضا