الرياضي

الاتحاد

10 ضحايا في دوري الخليج العربي

معتصم عبدالله (دبي) - رفع استغناء الوصل عن خدمات الأرجنتيني هيكتور كوبر، وإقالة دبي لمدربه السويسري هومبيرتو باربيز، مقابل إسناد المهمة للمدرب السابق البرازيلي جوزيه ألفيس دي سانتوس جونيور، ضحايا الأجهزة الفنية في دوري الخليج العربي إلى 10 مدربين.
وأقالت ثمانية أندية مدربي الفريق الأول خلال الموسم الحالي، ممثلة في العين وبني ياس والوحدة والجزيرة والشعب ودبي والوصل والإمارات، في حين احتفظت ستة أندية بمدربيها ممثلة في الأهلي الذي يقوده الروماني كوزمين، والشارقة تحت إشراف البرازيلي بوناميجو، وعجمان مع المدرب عبد الوهاب عبد القادر، والنصر الذي يقوده المدرب الصربي إيفان يوفانوفيتش، والشباب تحت إمرة البرازيلي ماركوس باكيتا، والظفرة تحت قيادة الوطني عبد الله مسفر.
بدأت مقصلة المدربين قبل انطلاقة دوري الخليج العربي، حيث أقال العين مدربه الأوروجوياني خورخي فوساتي، وإسناد المهمة إلى أحمد عبد الله لاعب العين سابقاً بشكل مؤقت، لحين التعاقد مع مدرب جديد، ليتمكن العين بعدها من التعاقد مع الإسباني كيكي فلوريس مدرب الأهلي السابق.
وتبعه استغناء الوصل عن خدمات الفرنسي لوران بانيد بعد الخسارة أمام الشباب في الجولة الرابعة، وتعيين سليم عبد الرحمن مدرباً مؤقتاً للفريق قبل التعاقد مع الأرجنتيني هيكتور كوبر، قبل إقالة الأخير لاحقاً، وأقال الجزيرة مدربه الإسباني لويس ميا عقب التعادل مع الظفرة في الجولة الخامسة، مقابل التعاقد مع الإيطالي والتر زنجا مدرب النصر السابق، ونال السويسري مارتن رويدا مدرب دبي السابق، لقب «الضحية الرابعة»، بعد إقالته وإسناد المهمة إلى السويسري ذي الأصل الإيطالي هومبيرتو باربيز. بدوره أقال نادي الوحدة مدربه التشيكي كارل ياروليم الذي استلم مهامه مع بداية الموسم من منصبه كخامس ضحايا الدوري، عقب خسارة «العنابي» أمام الشعب 2-3 في مباراة كأس المحترفين، وتعيين الوطني ماجد سالم بديلاً مؤقتاً له، قبل أن يتعاقد النادي لاحقاً مع المدرب البرتغالي جوزيه بيسيرو.
وانتظر نادي الإمارات حتى الجولة التاسعة، قبل أن يقرر الاستغناء عن المدرب الوطني عيد باروت مقابل التعاقد مع البرازيلي باولو سيرجيو، في المقابل طوى نادي الشعب صفحة مدربه الروماني ماريوس سوموديكا عقب الجولة ذاتها، بعد أن حصل الفريق في عهده على 4 نقاط من أصل 27 خلال الجولات التسع في الدوري.
وأسندت إدارة «الكوماندوز» المهمة بشكل مؤقت للمدرب التركي جمشير موراتوجلو الذي قاد الفريق في مباراتين لحين إكمال إجراءات التعاقد مع المونتينيجري زيليكو بتروفيتش المدرب الحالي.
وعادت مقصلة المدربين للدوران بعد توقف قصير لتبدأ دورتها الثانية عقب الجولة الـ 18 لدوري الخليج العربي، حيث استغنى نادي بني ياس عن خدمات مديره الفني الأوروجوياني خورخي دي سيلفا عقب الخسارة أمام النصر صفر-2، في الجولة الـ 18، مقابل التعاقد مع العراقي عدنان حمد.
أعقبها إعلان دبي الاستغناء عن خدمات مدربه هومبيرتو باربيز، والتعاقد مع المدرب السويسري والبرازيلي الأصل جوزيه الفيس دي سانتوس جونيور، ليتم لاحقاً الإعلان عن إقالة الوصل لمدربه الأرجنتيني هيكتور كوبر.

مدرب الطوارئ
لجأت الأندية الى خيار مدربي الطوارئ، خلال الفترات التي تفصل في التعاقد مع مدربي الفريق الأول، حيث استعان العين بجهود مدربه أحمد عبد الله لفترة مؤقتة لحين التعاقد مع كيكي، وهو الأمر ذاته الذي انتهجته إدارة الوحدة بإسناد المهمة المؤقتة للوطني ماجد سالم قبل التعاقد مع بيسيرو، والوصل الذي أوكل المهمة للمدرب المساعد سليم عبد الرحمن، في حين اعتمد الشعب على مدرب فرق المراحل السنية التركي جمشير لفترة بسيطة، في حين قاد سالم ربيع دبي في مباراة واحدة أمام بني ياس في كأس المحترفين.


مباراتان وديتان لدبي في معسكر الدوحة
تغادر بعثة دبي إلى العاصمة القطرية الدوحة، لدخول معسكر خارجي يستمر لمدة أسبوع، من أجل الاستعداد لمواجهة الوصل في الجولة العشرين لدوري الخليج العربي يوم 22 مارس الجاري، وتضم البعثة جميع لاعبي الفريق، حيث تهدف إدارة النادي إلى رفع معنويات اللاعبين، خلال فترة التوقف والسعي لتدارك السلبيات من أجل العودة أكثر حماساً وبريقاً.
ويلعب «الأسود» خلال فترة معسكر الدوحة مباراتين وديتين، من أجل تجهيز اللاعبين فنيا وبديناً، والاطمئنان على جاهزيتهم وارتفاع معنوياتهم، بعد الفوز المعنوي الذي حققه لاعبو رديف الفريق على بني ياس، والذي انعكس بشكل إيجابي على أجواء الفريق، حيث سادت أجواء من التفاؤل في «قلعة الأسود».

جونيور المدرب الثالث لـ «أسود العوير»

دبي (الاتحاد) - أصبح البرازيلي جوزيه جونيور الذي سبق له قيادة «أسود العوير» من قبل، المدرب الثالث للفريق خلال الموسم الحالي، ويملك البرازيلي تجربة سابقة مع الفريق نفسه، استهلها في أكتوبر 2010، حيث تولى المهمة خلفاً للمدرب المصري أيمن الرمادي، واستمر جونيور في مهامه حتى يوليو 2011، حيث تم الاستغناء عن خدماته مقابل التعاقد مع المدرب الأرجنتيني كلاوزن نستور رولاندو، والذي قاد الفريق خلال انطلاقة موسم 2011- 2012. كما سبق للمدرب تولي مهمة المدير الفني لفريق نادي الإمارات في موسم 2012 خلفاً للمدرب التونسي لطفي البنزرتي.
وكان دبي استهل الموسم تحت قيادة المدرب الإسباني مارتن رويدا الذي حصد فوزاً واحداً مقابل التعادل في مباراتين والخسارة في أربع مباريات في مسابقتي الدوري وكأس المحترفين، لتتم إقالته بنهاية مباريات الجولة السادسة في دوري الخليج العربي، مقابل التعاقد مع هومبيرتو باربيز.
وقاد باربيز دبي للفوز في مباراة واحدة خلال 15 مواجهة، قاد فيها «الأسود» في مسابقات دوري الخليج العربي وكأس رئيس الدولة وكأس المحترفين، والتعادل في مباراتين في الدوري أمام الوحدة 1- 1 والإمارات بالنتيجة ذاتها، مقابل الخسارة في 12 مباراة من بينها مباراتان في كأس رئيس الدولة وكأس المحترفين.
وكان سالم ربيع مدرب فريق الرديف ومساعد المدرب الأول، قاد دبي في مباراته الأخيرة أمام بني ياس في الجولة الأخيرة من مباريات الدور الأول لكأس المحترفين، والتي انتهت بفوز دبي 2- 1.
وتعاقب 9 مدربين على تولي المسؤولية الفنية لتدريب دبي منذ صعوده الى دوري المحترفين موسم 2010 - 2011، بداية من المصري أيمن الرمادي الذي قاد الفريق مرتين، وكانت الثانية في ديسمبر 2011، والسويسري جوزيف دو سانتوس جونيور، الأرجنتيني كلاوزن نستور رولاندو، الروماني مارين أيون، مهدي المجذوب «مدرب مؤقت»، الفرنسي رينيه مارسلجليا، الإسباني مارتن رويدا، والسويسري هومبيرتو باربيز الذي قاد الفريق مرتين.

اقرأ أيضا

سلطان بن خليفة بن شخبوط يفوز بعضوية «دولي» الرياضات الإلكترونية