الاتحاد

الاقتصادي

18% نمواً متوقعاً في تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى الشارقة

جناح الشارقة في ملتقى الاستثمار (من المصدر)

جناح الشارقة في ملتقى الاستثمار (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

تنمو تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى إمارة الشارقة خلال العام الجاري بنسبة تتراوح بين 15 إلى 18% لتصل إلى نحو 1.08 مليار درهم مقارنة مع 917.5 مليون درهم في عام 2016، وفقاً لمدير مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي «استثمر في الشارقة» محمد جمعة المشرخ، الذي توقع حدوث قفزة كبيرة في معدلات نمو الاستثمار بإمارة الشارقة خلال المرحلة المقبلة بالتزامن مع تعزيز الإمارة لجاذبيتها الاستثمارية في مختلف القطاعات.
وأكد المشرخ في تصريحات لـ «الاتحاد» على هامش مشاركة الشارقة في ملتقى الاستثمار السنوي بدبي، أن المنظومة الاستثمارية في الشارقة شهدت خلال الفترة الماضية تحسينات كبيرة على صعيد البنية التحتية الناعمة والصلبة، التي أسهمت في استقطاب استثمارات بلغت خلال العام الماضي 250 مليون دولار(917 مليون درهم) في نحو 18 مشروعاً استثماريا.
وأضاف المشرخ أن النمو شمل كل القطاعات، مشيراً إلى بعض الدراسات التي أجرتها «استثمر في الشارقة» مؤخراً حددت القطاعات الواعدة للاستثمار في الإمارة من ناحية الجاذبية والعائد على الاستثمار، حيث تصدر القطاع الصحي القطاعات الاستثمارية الأعلى في العائد بمتوسط 12%، مشيراً إلى أن القطاعات الواعدة للاستثمار شملت قطاعات الخدمات اللوجستية والنقل والسياحة الطاقة المتجددة والبيئة وقطاع الصناعات الخفيفة والتعليم.
وقال إن الاستثمار في القطاع العقاري شهد كذلك تحسناً ملحوظاً بعد فتح الباب لتملك العرب والأجانب في بعض المناطق وإطلاق مشاريع عقارية نوعية مثل تلال والزاهية ونسمة، منوهاً بالدور الهام للمناطق الحرة في توسيع قاعدة جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وخاصة مع الإعلان عن المناطق الحرة الجديدة مثل المنطقة الإعلامية ومجمع البحوث والتكنولوجيا والمنطقة الحرة الخاصة بالنشر وهي الأولى من نوعها في المنطقة، وذلك جنباً إلى جنب مع المنطقة الحرة بمطار الشارقة والحمرية.
وأوضح مدير مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي «استثمر في الشارقة» أن جناح الإمارة المشارك في ملتقى الاستثمار السنوي لاقى اهتماماً كبيراً من المشاركين ما يعكس الإدراك الكبير لدى مجتمع المستثمرين ورجال الأعمال لجدية الشارقة في فتح أبوابها أمام الاستثمار الأجنبي، وجدوى هذه الاستثمارات، في ظل الحوافر الممنوحة من قبل المؤسسات الحكومية المختلفة في الإمارة».
وقال المشرخ إن القطاعات الاقتصادية المختلفة في إمارة الشارقة تزخر بالفرص الواعدة، التي استقطبت في السنوات الأخيرة اهتمام المستثمرين من أسواق المال الرئيسية في الإقليم والعالم، ما ساهم في توسيع قاعدة مقوماتها ووسائل إنتاجها، بما يسمح بنمو قيمة قطاع السياحة والسفر بالإمارة إلى أكثر من 5 مليارات درهم في عام 2019، وما يصل إلى 7 مليارات درهم لقطاع النقل والخدمات اللوجستية، وأكثر من 8,76 مليار درهم لقطاع الرعاية الصحية في العام نفسه، فيما يتوقع أن يحقق قطاع البيئة والاستدامة في إمارة الشارقة قفزات كبيرة، لتتراوح قيمة القطاع بين 87.6 مليار درهم، وأكثر من 171 مليار درهم في العام 2030».
ويهدف «استثمر في الشارقة» من خلال مشاركته في الملتقى، الذي يعتبر المكتب أحد رعاته الرئيسييّن، إلى تعريف الهيئات الاقتصادية ورجال الأعمال والمستثمرين الدوليين المشاركين في الملتقى بالمقومات الاستثمارية الفريدة التي تتمتع بها إمارة الشارقة، والطبيعة المشجعة لمناخ الأعمال فيها، إضافة إلى استعراض منظومتها الاقتصادية شديدة التنوع، التي تجعل من الاستثمار في شتى القطاعات مجزياً وواعداً.
وتضم منصة الإمارة في الملتقى الذي يستضيفه مركز دبي التجاري العالمي في دبي، إلى جانب مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة)، التابع لحكومة الشارقة، أربع دوائر وهيئات حكومية من الإمارة، هي غرفة الصناعة والتجارة في الشارقة، دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة، هيئة المنطقة الحرة بالحمرية، وشركة الشارقة للبيئة (بيئة).

اقرأ أيضا

"أدنوك للغاز" توقع اتفاقيات مع "بي بي" و"توتال" لتوريد الغاز حتى 2022