الاتحاد

الرياضي

برشلونة يسعى لإنهاء موسم ريال مدريد غدا

هل يحسم برشلونة غدا موسم ريال مدريد المحلي بحرمانه من الكأس كما جرده من لقب البطولة؟ سؤال يطرحه العديد من متابعي دوري لاليجا وكأس الملك في اسبانيا.

برشلونة سيستقبل ريال مدريد غدا الثلاثاء في إياب الدور نصف النهائي من مسابقة كأس اسبانيا لكرة القدم.

فالريال حامل لقب بطولة اسبانيا لم تعد له فرصة للاحتفاظ باللقب بعد أن وجه له الفريق الكاتالوني ضربة موجعة بابتعاده عنه 16 نقطة في الدوري المحلي وبات تتويجه باللقب مسألة وقت ليس إلا، إذ يبتعد بفارق 12 نقطة أيضا عن اتلتيكو مدريد الثاني.

وستكون مواجهة الغريمين في الدوري السبت المقبل في مدريد فرصة أخيرة يائسة للاعبي البرتغالي جوزيه مورينيو لمجرد تقليص الارقام.

وعلى جبهة الكأس، كان برشلونة، حامل اللقب 26 مرة (رقم قياسي)، في طريقه لتحقيق فوز يضمن له منطقيا التأهل الى النهائي، عندما منحه سيسك فابريغاس هدف التقدم على ملعب "سانتياغو برنابيو" نهاية الشهر الماضي، بيد أن المدافع الفرنسي الشاب رافايل فاران (19 عاما) هز في آخر 10 دقائق شباك الحارس خوسيه بينتو الذي يخوض مباريات الكأس مع برشلونة بدلا من الأساسي فيكتور فالديس.

وتشكل مسابقة الكأس فرصة لريال مدريد، حامل اللقب 18 مرة آخرها عام 2011، من أجل رد اعتباره وحفظ ماء الوجه من خلال تجريد برشلونة من اللقب الذي توج به الموسم الماضي بعد أن جرد برشلونة الريال من لقب الدوري.

وستكون موقعة دور الأربعة ثأرية أيضا لريال كونه خرج الموسم الماضي من الدور ربع النهائي على يد "بلاوغرانا" الذي فاز ذهابا في "سانتياغو برنابيو" 2-1 بفضل هدفين من مدافعيه كارليس بويول والفرنسي اريك ابيدال بعد ان افتتح البرتغالي كريستيانو رونالدو التسجيل لأصحاب الأرض، قبل أن يتعادل الطرفان إيابا في "كامب نو" بهدفين لبدرو رودريغيز والبرازيلي دانيل الفيش، مقابل هدفين لرونالدو والفرنسي كريم بنزيمة.

وبات بإمكان برشلونة حامل اللقب أن يفوز بأي نتيجة أو يتعادل بدون أهداف غدا على ملعبه "كامب نو" كي يتأهل إلى نهائي المسابقة ويقابل الفائز من مواجهة اتلتيكو مدريد واشبيلية (2-1 ذهابا).

وهذه المباراة الثامنة بين الفريقين في دور الأربعة (3 انتصارات لكل منهما اخرها في موسم 1992-1993 وخرج ريال حينها منتصرا).

وأقر الارجنتيني ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم في الأعوام الأربعة الأخيرة أنه على فريقه تحسين مستواه، وذلك بعد خسارته أمام ميلان الايطالي صفر-2 في ذهاب الدور الثاني لدوري أبطال أوروبا والمستوى العادي أمام اشبيلية في الدوري على رغم فوزه 2-1: "يجب أن نقدم أمام مدريد أفضل مستوى لنا لأنه خصم كبير. يجب أن نلعب مجددا بطريقتنا المعهودة ولا نفكر في مباراة ميلان أو اشبيلية".

وتابع ميسي، الذي سجل في مباراته الـ15 المتتالية في الدوري: "لعبنا ضد اشبيلية بعد نتيجة سيئة أمام ميلان وكان الأمر واضحا لكن تخطينا العقبة. بدنيا الفريق في حالة جيدة وأنا معتاد على خوض جميع المباريات".

وسيكون المدرب الموقت جوردي رورا، بديل تيتو فيلانوفا الذي يخضع لعلاج من مرض خبيث، أمام معضلة إشراك المهاجم دافيد فيا من عدمها بعد تسجيله في مرمى اشبيلية وتقديم الشاب كريستيان تيللو أداء مميزا أمام الفريق الاندلسي.

من جهته، عانى ريال مدريد أمام ديبورتيفو لاكورونيا المتواضع قبل ان يتغلب عليه بصعوبة 2-1، عندما زج مورينيو بالثلاثي البرتغالي كريستيانو رونالدو والالمانيين سامي خضيرة ومسعود اوزيل في الشوط الثاني.

وقال الارجنتيني غونزالو هيغواين مسجل هدف الفوز على لاكورونيا: "لدينا تشكيلة واسعة وأراد المدرب الاعتماد على اللاعبين الجاهزين بدنيا. الفوز كان الأهم وبات بإمكاننا التركيز على مباراة الثلاثاء. نحن متحمسون لخوض المباراة، وندرك ان الأسابيع المقبلة ستكون حاسمة مع الكأس ودوري أبطال أوروبا" الذي تعادل ريال في ذهاب دوره الثاني مع مانشستر يونايتد الانكليزي 1-1.

ويأمل لاعب الوسط البرازيلي كاكا أن يخوض مواجهة برشلونة بعد نزوله أساسيا السبت وتسجيله هدفا مميزا بتسديدة من خارج منطقة الجزاء ثم لعبه دورا في الهدف الثاني لهيغواين.

وقال كاكا الذي خاض آخر 3 مباريات أساسيا في الدوري: "أنا هنا إذا احتاجني المدرب ويجب أن أكون جاهزا للمباريات الحاسمة في الموسم".

وألمح المدرب المساعد ايتور كارانكا إلى أن نجم ميلان السابق قد يشارك في مباراة الثلاثاء: "لا أعلم ماذا كان سيبدأ في كامب نو، لكنه يظهر ثقة كبيرة في أدائه ويقدم لعبا مميزا".

وسيستعين مورينيو بالمدافع سيرخيو راموس لانتهاء إيقافه، كما عاد المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة ولاعب الوسط تشابي الونسو إلى التمارين.

اقرأ أيضا