الرياضي

الاتحاد

220 لاعباً في المحطة الثالثة لمهرجان «أبوظبي الرياضي»

أبوظبي (الاتحاد)- واصل مهرجان مجلس أبوظبي الرياضي لمدارس الكرة تحقيق أهدافه في محطته الثالثة التي أقيمت في أكاديمية نادي الوحدة بمشاركة 220 لاعباً يمثلون فرق الفئات العمرية تحت 7 و8 سنوات في أندية أبوظبي الخمسة «العين، الجزيرة، الوحدة، بني ياس، الظفرة».
وتابع مباريات المهرجان ممثلي نادي الوحدة والمشرفين على الأكاديمية إلى جانب أعضاء اللجنة الفنية للمهرجان من مجلس أبوظبي الرياضي، وممثلي أندية أبوظبي وعدد كبير من أولياء أمور اللاعبين المشاركين في المهرجان والمشرفين والمدربين للفرق كافة.
وتضمن برنامج المهرجان مواجهات ومباريات مثيرة بين فرق العين والوحدة والجزيرة والظفرة وبني ياس، التي جاءت في إطار أجندته للموسم الثاني، حيث شهدت مستوى تنافسياً متقدماً، أكد على القاعدة المميزة التي تتمتع بها أندية أبوظبي على مستوى فرق المراحل العمرية، كما ستمتد أهداف المهرجان لتشمل جميع أندية أبوظبي المتبقية وهما بني ياس والظفرة، وذلك لدعم قاعدة الفئات السنية، بجانب تفعيل البطولات والنشاطات للفئات العمرية الصغيرة في الأندية، والعمل على تنمية روح التنافس الشريف، وغرس الثقافة الرياضية عند الصغار، بجانب تطوير مهاراتهم وقدراتهم، والوقوف عند مستوياتهم، من خلال المهرجان الذي يشكل محطة مهمة لفرق الفئات السنية في أعمار 7 و8 سنوات للمنافسة على لقب المهرجان، وفرصة مثالية للقاء والتعارف وتبادل الخبرات والاستفادة من التجارب المتقدمة سعياً للخروج بنتاجات عمل مهمة تدعم خطوات تأسيس وتكوين فرق قوية وتتمتع بمواصفات المدارس الكروية العالمية المتميزة.
بدوره، أشاد طلال الهاشمي، مدير إدارة الشؤون الفنية بمجلس أبوظبي الرياضي بالمحطة الثالثة لمهرجان مجلس أبوظبي الرياضي لمدارس الكرة، وذلك من حيث التنظيم والعدد الكبير للاعبي فرق أندية أبوظبي لفئات 7 و8 سنوات في المهرجان الذي برهن على قيمته من جديد، أثر التفاعل الكبير الذي سجله في تجربته الثالثة، معبراً عن شكره وتقديره لنادي الوحدة وأكاديميته، من حيث التعاون والتنظيم المثالي، ولجميع الفرق المشاركة في المهرجان والذي نجح في توفر فرص رائعة، سواء للكوادر التدريبية، وللاعبي الفرق من الأجيال الواعدة، مؤكداً أن جميع المشاركين سوف يخرجون بمنجزات إضافية، تعزز ما اكتسبوه في الموسم الماضي، من خلال التجمع الشهري لفرق الفئات العمرية في كل نادٍ، حيث يتيح الفرص للتعبير عن طاقاتهم، بجانب اللقاء والتعارف وتبادل الخبرات، والاحتكاك بتجارب الأندية مع بعضها، ليمهد إلى مراحل ثرية وجوهرية في ختام محطته التي انطلقت بناء على دراسة وأسس علمية ضمن البرامج التطويرية لمجلس أبوظبي الرياضي، ودعمه الكبير لتطوير قاعدة الفئات العمرية في أندية أبوظبي.

اقرأ أيضا

18 «ودية ورسمية» في «التوقف الثالث» لـ«الخليج العربي»