الاتحاد

حياتنا

العلماء يؤكدون : نوم القيلولة يجعلك أكثر سعادة

قد لا يحتاج عشاق نوم القيلولة – وهم ليسوا بالعدد القليل – إلى دراساتٍ علمية تؤكد أهمية هذه العادة وفوائدها حتى يواصلوا المواظبة عليها. لكن أبحاثاً مثل هذه، ربما تكون مفيدة لمن لا يكترثون بنيل قسطٍ من النوم والراحة خلال النهار.
فقد يحتاج هؤلاء إلى مطالعة دراسة حديثة جرت في مدينة أدنبره وكشفت عن وجود علاقة بين النوم لفترات قصيرة خلال اليوم والشعور بالسعادة.
وأشارت الدراسة - التي شملت 1000 شخص أجابوا على أسئلة ذات طابع نفسي تناولت تفاصيل عاداتهم فيما يتعلق بنوم القيلولة - إلى أن من يحرصون على عادة النوم خلال النهار منهم، أحرزوا درجاتٍ أعلى في مقياس صُمم لتحديد الأشخاص الأكثر شعوراً بالسعادة من بينهم.
اللافت أن نتائج الدراسة أظهرت أن المركز الأول على مقياس السعادة هذا، كان من نصيب من قالوا إنهم ينالون قسطاً من نوم القيلولة لفترات قصيرة، ثم تلاهم في المرتبة الثانية من لا ينامون خلال النهار على الإطلاق، ثم جاء في المركز الثالث من يمضون وقتاً أطول في النوم أثناء النهار.
كما كشفت الدراسة – حسبما قالت صحيفة «الإندبندنت» البريطانية – عن أن 66% من المبحوثين الذين أفادوا بأنهم يقضون فترات قيلولة قصيرة أعربوا عن شعورهم بالسعادة، بينما أبدى الشعور نفسه 56% ممن ينالون قسطاً أطول من النوم.
ومن بين النتائج التي كشفت عنها الدراسة، أن 43% من المبحوثين ممن تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 30 سنة ينامون لفترات طويلة خلال اليوم، بينما لا يقوم بالمثل سوى 30% من أفراد عينة البحث ممن بلغوا الخمسين من العمر.

اقرأ أيضا