الاتحاد

الإمارات

إجازة عائلية سعيدة في الإمــارات

أصبحت الإمارات من أهم الوجهات السياحية المفضلة في العالم، وخصوصاً للعائلات.
وكتبت مقدمة برنامج «صباح الخير يا بريطانيا» الشهير شارلوت هاوكنز مقالاً مطولاً في صحيفة «الدايلي ميل» عن الإجازة الرائعة التي حظيت بها مؤخراً في دبي مع عائلتها وطفلتها البالغة من العمر عاماً واحداً.
وذكرت هاوكنز أنه سبق لها أن زارت الإمارات مع زوجها قبل أن يرزقا بطفلتهما، واستمتعا خلال هذه الزيارة بالمطاعم الراقية، والتجوال في مراكز التسوق الفاخرة، وقيادة دراجات الباغي على الكثبان الرملية.
ولكن هذه المرة، أرادت هي وزوجها اختيار أحد الفنادق التي من الممكن أن توفر الكثير من وسائل الراحة والترفيه من دون الحاجة إلى التجوال كثيراً.
وتقول هاوكنز: «إن الإماراتيين لا يقبلون القسمة على اثنين فيما يتعلق بالفنادق وجودتها، حيث يمكنك اختيار الفندق الصحيح لتتمتع بالعديد من الخدمات الرائعة والطعام المذهل والمشروبات المنعشة، والجو المثالي».
وقالت: «إن أشعة الشمس لا تغيب في أي يوم من الأيام تقريباً بالإمارات، كما أن درجات الحرارة ترتفع في كثير من الأحيان إلى 40 درجة مئوية، ولذلك يفضل اختيار الوقت المناسب للاستمتاع بالأيام الدافئة».
وأضافت هاوكنز أنها اختارت البقاء في جزر النخيل في النصف الأول من إجازتها، لأنها توفر الكثير من الخيارات فيما يتعلق بالفنادق، كما أن البقاء فيها يعني التمتع بإقامة هادئة بعيداً عن الصخب الموجود في وسط دبي، ولكن في الوقت نفسه تكون قريباً من كل الأماكن الرائعة فيها.
واختارت السائحة البريطانية الإقامة في فيلا عائمة فوق الماء في أحد الفنادق التي تطل على البحر، حيث يمكن التمتع بالسير ليلاً أو نهاراً على الشاطئ الرئيس أو أي من الشواطئ الصغيرة الأخرى المنتشرة في أنحاء المنتجع من صنع الإنسان، والتي كانت خياراً مثالياً لطفلتها.
وقالت: «كان لدينا غرفة تطل على المسبح مباشرة، وهو ما يعني سهولة الوصول إلى المياه، وتوفير وسيلة لتسلية طفلتنا طوال فترة إقامتنا، مع شعورنا بالاطمئنان على سلامتها لوجود منقذين في كل ركن من المسبح».
ومع ذلك، فإنك سرعان ما تكتشف أن الحصول على عطلة مع طفلة عمرها سنة واحدة لن يمكنك من الحصول على فرصة للاسترخاء في الكثير من الأحيان، بغض النظر عن إمكانية انتشار الكثير من الكراسي المريحة في جميع أنحاء الفندق. وبالنسبة لأولئك الآباء والأمهات الذين يريدون القليل من الوقت للاسترخاء، هناك نادٍ في كل فندق للأطفال الذين تزيد أعمارهم على أربعة أعوام.
أما عن الطعام، فهناك قائمة مخصصة للأطفال، تحوي العديد من الأطعمة الصحية، بما في ذلك الدجاج المسلوق مع الخضراوات والبطاطا المهروسة، والتي قد يفضلها طفلك بكل تأكيد.
بالنسبة للجزء الثاني من العطلة، انتقلت هاوكنز للإقامة في فندق آخر في حي ورسان، لذلك لم تكن تعلم ما يمكن توقعه من مغامرات داخلية في فندق يقع في وسط المدينة إلى حد ما. ولكنها وجدت ضالتها في ركوب الخيل، إذ تقول إنها أحبت فكرة الإقامة في أحد الفنادق التي يمكن فيها لعب رياضة «البولو».
كما يوفر الفندق لمقيميه إحساساً رائعاً بالهدوء على امتداد عشرات الأفدنة من المساحة الخضراء الملأى بأشجار الزيتون وحدائق الزهور الوفيرة.
تناول الطعام في المطعم كان تجربة لا تنسى بالنسبة لهاوكنز، حيث ذكرت أنه كان من الصعب عليها الاختيار بين شرائح اللحم اللذيذ، والأطباق الأخرى التي يمكن تقديمها مع البط أو الدجاج أو الأسماك.
ولم يتفوق على مستوى الطعام هنا سوى أداء النوادل والنادلات الذي وصفته الإعلامية البريطانية بـ «الاستثنائي»، خاصة بعد أن عرض نادل عليها اصطحاب طفلتها في نزهة لرؤية الطهاة وغيرهم من الموظفين عند شعورها بالملل.
ولمساعدتك على هضم كل هذه الأطعمة اللذيذة، هناك العديد من الخيارات التي يوفرها الفندق، مثل صالة الألعاب الرياضية أو الذهاب لركوب الخيل أو القفز في حمام السباحة.

اقرأ أيضا

"بيئة أبوظبي" تضبط مخالفة للصيد بالقراقير في جزيرة الفزعية