الاتحاد

عربي ودولي

أنقرة: لا انسحاب قبل تحرير الموصل.. بغداد: لا تحسن في العلاقات

إسطنبول (د ب أ)

أكد مسؤول تركي في تصريح لصحيفة «حرييت» أمس، أن تركيا لن تسحب قواتها من معسكر بعشيقة العسكري في شمال العراق قبل انتهاء عملية تحرير الموصل بمحافظة نينوى من سيطرة تنظيم «داعش»، وردت بغداد بأن أي تحسن للعلاقات لن يتم من دون ذلك الانسحاب.
وأضاف المسؤول المطلع على المحادثات التي أجراها رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم مع نظيره العراقي حيدر العبادي مؤخراً، أن وفوداً من تركيا والعراق سيلتقون خلال الشهرين المقبلين لبحث صيغة الانسحاب المستقبلي.
ورغم أن تركيا لا تخطط لسحب فوري لقواتها من المعسكر، فإن رئيسي الوزراء شددا على تفهم الحساسيات العراقية في بيان مشترك، وذلك بهدف طمأنة العراق بشأن وجود هذه القوات، كون هذا الأمر كان تسبب في توتر العلاقات الثنائية العام الماضي.
وقال المسؤول «الإدارة العراقية تعرف أن وجود قواتنا ليس دائماً هناك، ولكن عليهم الأخذ بعين الاعتبار الرأي العام في العراق». وأوضح «تخوفنا كان من تعاون بين الحشد الشعبي وعناصر حزب العمال الكردستاني في أي تحرك باتجاه تلعفر، ولكن هذا الأمر غير وارد في الوقت الراهن»، مضيفاً أن بغداد تعهدت بأن مليشيات «الحشد الشعبي» لن يشاركوا في عمليات الموصل أو تلعفر.
من جهته، نقل التلفزيون الرسمي العراقي عن رئيس الوزراء حيدر العبادي قوله أمس، إن علاقات بلاده مع تركيا «لا يمكن أن تتقدم خطوة واحدة» من دون انسحاب القوات التركية من معسكر في شمال العراق.
ونقل التلفزيون عن العبادي قوله «أبلغنا رئيس الوزراء التركي أن العلاقات العراقية التركية لا يمكن أن تتقدم خطوة واحدة من دون سحب القوات التركية من معسكر بعشيقة».
يذكر أن القوات التركية متمركزة في بعشيقة قرب الموصل منذ ما قبل بدء هجوم على تنظيم «داعش».

اقرأ أيضا

عشرات القتلى وملايين المشردين إثر أمطار في شرق أفريقيا