أبوظبي (وام)

انتهت هيئة البيئة - أبوظبي من تنظيف مواقع الصيد بالحظرة في مناطق متفرقة من سواحل الإمارة والجزر التابعة لها، بالتنسيق مع شركة متخصصة في عمليات الغوص والتنظيف البحري في مبادرة انطلقت ديسمبر الماضي، واستمرت حتى منتصف مارس الحالي.
وتأتي المبادرة كخطوة استباقية تقوم بها الهيئة لحماية الصيادين ومرتادي البحر من بقايا الحظور القديمة المهملة التي تشكل خطراً على القوارب التي تمر في المنطقة، خصوصاً أثناء الليل على الرغم من عدم تسجيل أية حوادث بسبب هذه العوائق إلى الآن.
وكانت الهيئة قد أجرت - قبل حملة التنظيف - مسحاً شاملاً لمواقع الصيد بالحظرة في محيط جزيرة الحيل إلى جزيرة الريم والدمن «حالة البحراني»، وجزيرة رأس غراب والمياه المحاذية لساحل منطقة الصدر لتحديد مناطق وجود المخلفات وتركيزها ليتم تنظيفها من المخلفات.
ودعت الهيئة جميع أصحاب الحظور المسجلة في إمارة أبوظبي، والتي يصل عددها إلى 116 حظرة للتقدم إلى الهيئة لتجديد التراخيص الخاصة بهم قبل بدء موسم الحظرة، مؤكدة أنه يمنع منعاً باتاً إقامة حظور صيد الأسماك دون الحصول على تصريح، وذلك في إطار الضوابط التي وضعتها الهيئة لإدارة المصايد في الإمارة بطريقة تضمن صون الموارد الطبيعية والمحافظة على استدامة المخزون السمكي.