الاتحاد

الرئيسية

بالفيديو والصور.. والد الطفلين المصابين بحادث الفجيرة: زيارة محمد بن زايد كالبلسم خفّفت الألم والحسرة في قلوبنا

أكد الدكتور إبراهيم المنصوري والد الطفلين حمد ونتالي المصابين في حادثة اعتداء الطعن الذي تعرض له أفراد الأسرة في منطقة الفصيل في الفجيرة مغادرةَ طفليه لمدينة خليفة الطبية في أبوظبي بعد تماثلهما للشفاء.

وقال في تصريحات لـ«الاتحاد»: إن زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة تركت أثراً نفسياً إيجابياً كبيراً على الطفلين في المقام الأول وعلي أنا شخصياً، بعد الجريمة البشعة التي تعرضا لها، خصوصاً وأن الطفلين شهدا الحادثة وكانا من المصابين فيها، فالزيارة مثل البلسم، غيرت الكثير وتركت أثراً إيجابياً.



وأضاف «كان سموه أثناء الزيارة الأب الحنون، يداعبهم، ويتحدث معهم، مما لهذا الأمر من أثر مستقبلي عليهم حتى يتناسوا الحادثة البشعة، ويتغلبوا على الأثر النفسي الصعب بعد ما تم إبلاغهم بنبأ وفاة والدتهم بعد يومين بعد أن استقرت حالتهم الصحية».

ولفت المنصوري إلى أن مثل هذه المبادرات ليست بالغريبة على حكامنا وولاة أمرنا، خصوصاً وأنهم يُشعِرون الشعب دائما بأن المصاب والجروح التي يتعرض لها المواطن لا تمسّه فقط، بل تمس الجميع وأنهم أكثر إحساساً بأبناء هذا الوطن، وهذه الزيارة خففت الكثير من الألم والحسرة التي في قلوبنا.



وأشاد المنصوري بالرعاية التي تلقاها أبناؤه في مدينة خليفة الطبية والتي تم فيها توفير كل ما يحتاجونه، وتلقوا الرعاية الدقيقة، حتى غادر حمد ونتالي المستشفى اليوم.

وحول إصابات ابنيه، أوضح المنصوري بأن نتالي (11 عاماً) تلقَّت ما يقارب 9 طعنات في الأمعاء، وتم إجراء عملية جراحية لها تكللت بالنجاح، وكان هناك تخوف من حدوث تسريب بالأمعاء أثناء الأكل والشرب بعد العملية، ولله الحمد التأم الجرح، كما أنها تلقت 3 طعنات على طرف الرئة وعلى أثرها دخل الهواء والدم داخل الرئة، مما تطلب وجودها في العناية المركزة للتنفس الصناعي، حتى تم سحب الدم والهواء حتى استقرت حالتها. وبالنسبة لحمد (9 أعوام)، فقد تلقى 7 طعنات في منطقة البطن، وتم علاجه حتى استقرار الحالة.




اقرأ أيضا

قتيلان وطوارئ في «البندقية» بسبب فيضانات استثنائية