الاتحاد

عربي ودولي

«البنتاجون»: تراجع أعداد شاحنات «داعش» المفخخة في الموصل

واشنطن (أ ف ب)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) أمس، أن مقاتلي تنظيم «داعش» باتوا يرسلون أعداداً متناقصة من الشاحنات المفخخة لتفجيرها ضد القوات العراقية في الموصل بمحافظة نينوى، معتبرة أن هذا واحد من مؤشرات كثيرة على الصعوبات المتزايدة التي يواجهونها في محاولتهم إبقاء السيطرة على ثاني كبريات مدن العراق. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية الكابتن جيف ديفيس للصحافيين «نرى أعداداً متناقصة من الشاحنات المفخخة بالمقارنة مع ما كنا نراه سابقاً في الموصل». وأضاف أن هناك أيضاً مؤشرات أخرى على المصاعب المتزايدة التي يواجهها التنظيم في معركة الموصل.
وهذه الشاحنات التي يحشوها المتشددون بالمتفجرات ويصفحونها في غالب الأحيان كيفما تيسر لهم ويقودها أحد انتحارييهم ليفجرها في القوات العراقية، تعتبر أحد أكثر الأسلحة التي يخشاها عناصر الجيش العراقي.
وقال «نرى الكثير من حالات الفرار، إنهم يتركون مواقعهم ويحاولون الاختفاء، وأيامهم باتت معدودة وهم بدأوا يدركون ذلك». وأضاف أن التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد المتشددين في العراق دمر منذ بدء معركة الموصل في منتصف أكتوبر 134 من هذه الشاحنات المفخخة.
وأكد المتحدث أن المتشددين يستخدمون وسائل بدائية للاستعاضة عن الجسور التي دمرها التحالف في اجتياز نهر دجلة، معتبراً أن التنظيم سيواجه «مقاومة داخلية» من أبناء الموصل ما أن تقترب القوات العراقية من أحياء المدينة الداخلية.

اقرأ أيضا

بإسناد من "التحالف".. الجيش اليمني يحرر مواقع جديدة شمالي صعدة