الاتحاد

الاقتصادي

90 % من التجارة الإلكترونية العربية تذهب خارج المنطقة

تستحوذ المتاجر الإلكترونية العربية على 10% من إجمالي التجارة الإلكترونية العربية البالغة 30 مليار دولار، فيما يذهب 90% من تلك التجارة (27 مليار دولار) إلى خارج المنطقة العربية لمتاجر عالمية، بحسب الدكتور المهندس على محمد الخوري النائب الأول لرئيس الاتحاد ورئيس اللجنة العليا المنظمة لمؤتمر الاقتصاد الرقمي «تجارة إلكترونية بلا قيود» والذي يعقد بدبي يومي 1و2 مايو المقبل.
وقال الخوري في مؤتمر صحفي أمس عقد للإعلان عن مؤتمر الاقتصاد الرقمي «إن القيادة الإماراتية تؤكد دوماً بأن التجارة الإلكترونية هي المستقبل ولا يمكن إهمال الاقتصاد الرقمي»، مشيراً إلى أن مؤتمر الاقتصاد الرقمي سيعقد تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.
وتابع الخوري «إن تنظيم المؤتمر تحت رعاية وزير الداخلية في الإمارات، تأكيد على أن الإمارات بما تملكه من مقومات اقتصادية وتقنية عالية وبنية تحتية رقمية وتشريعات وقوانين خاصة بالمعاملات التجارية الإلكترونية وحقوق الملكية الفكرية وكافة التشريعات التي أقرتها الحكومة الرشيدة قادرة على خلق فرص كثيرة على مستوى العالم العربي، فضلاً عن خبرة وقدرة الدولة في تنظيم المؤتمرات المتخصصة من هذا النوع».
وتابع الخوري:«يستهدف الاتحاد العربي للتجارة الإلكترونية زيادة مساهمة التجارة الإلكترونية العربية إلى ما يتراوح بين 200 إلى 300 مليار دولار بحلول 2020، مقابل ما يتراوح بين 25 إلى 30 مليار دولار بزيادة 900?، وتبلغ حصة مساهمة تلك التجارة في الاقتصاد العربي حالياً أقل من 1%».
وتناول الخوري التجارة الإلكترونية على المستوى العالمي وعلى المستوى العربي لافتاً إلى أن التجارة الإلكترونية عالمياً ستسجل نمواً خلال العام الحالي يتجاوز 17%، موضحاً أن البيانات أظهرت أن 90% من التجارة الإلكترونية يذهب لمتاجر خارج المنطقة العربية وهو ما يتطلب بذل الجهود لتقليل تلك النسبة بصورة كبيرة، لافتاً إلى أن مؤتمر الاقتصاد الرقمي يشكل منصة وبوتقة فعالة وخطوة على طريق دعم الاقتصاد العربي وتعزيز التجارة الإلكترونية.
وأشار إلى أن الاتحاد العربي للتجارة الإلكترونية تأسس العام الماضي كمبادرة من مجلس الوحدة الاقتصادية، وأنه سيتم إطلاق الموقع الإلكتروني للاتحاد خلال أبريل الجاري.
وأضاف الخوري، أجرى الاتحاد العربي للتجارة الإلكترونية دراسة مبدئية حول مستوى البنية التحتية للدول العربية في التعامل مع التجارة الرقمية ولدينا خطة خمسية لرفع القدرات العربية في مجال التجارة الإلكترونية ورفع كفاءة مستوى معيشة سكان المنطقة العربية.
من جهته، قال الدكتور عبد الوهاب غنيم نائب رئيس الاتحاد العربي للتجارة الإلكترونية» يستهدف مجلس الوحدة الاقتصادية من مبادرة تأسيس الاتحاد العربي للتجارة الإلكترونية إيجاد نافذة عربية وطاقة أمل لتشجيع الصناعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر وزيادة الصادرات عبر التجارة الإلكترونية وتوفير إطار عمل قانوني وتشريعي وتبادل وشفافية المعلومات وإصدار شهادات موثقة للمتاجر العربية لتحقيق الثقة لدى المستهلك العربي في تلك المتاجر، بالإضافة إلى عمل شراكات استراتيجية مع المنظمات الدولية.
وأشار غنيم إلى أن انخفاض عدد منصات الدفع الإلكتروني يشكل تحدياً كبيراً لتعزيز التجارة الإلكترونية في المنطقة، إضافة إلى سلاسل التوريد الخاصة بإيصال المنتج إلى العميل.
من جهته، قال جوزيف ريدلي مدير عام تيرابين الشرق الأوسط المنظم الرسمي لمؤتمر الاقتصاد الرقمي إلى أن المؤتمر يشهد مشاركة أكثر من 10 آلاف شخص من 100 دولة مع 150 خبيراً متخصصاً في التجارة الإلكترونية، ويأتي المؤتمر بهدف تعزيز ودعم أسواق التجارة الإلكترونية بالعالم العربي على نحو يسهم في مواكبة الاقتصاد العربي للمتغيرات العالمية وخاصة الأنشطة المتعلقة بالاقتصاد الرقمي وما يفرضه الواقع من ضرورة لمواكبة التطورات الدولية ومستهدفات حجم التجارة الإلكترونية بين الدول العربية بما يخدم أهداف التنمية.

اقرأ أيضا

وكالة الطاقة: «أوبك+» تواجه «تحدياً كبيراً» في 2020