الاقتصادي

الاتحاد

مصنعو السيارات يخشون تقلب الأسواق الناشئة

جنيف (رويترز، د ب أ) - خفضت شركة رينو الفرنسية لصناعة السيارات توقعها لنمو السوق العالمية هذا العام، وهو ما يشير إلى تزايد قلق الصناعة بشأن تقلبات الأسواق الناشئة على الرغم من انتعاش أولي للطلب في أوروبا. وقال جيروم ستول مدير مبيعات رينو في معرض جنيف للسيارات أمس إن الشركة خفضت توقعها لنمو المبيعات العالمية قليلاً عن اثنين بالمئة وهو المعدل الذي كانت تتوقعه سابقاً.
وقال ستول: “على الرغم من ظهور علامات انتعاش في أوروبا فإننا نرى مصاعب في الأسواق الناشئة”، مشيراً إلى طلب أضعف من المتوقع لاسيما في روسيا والأرجنتين، وتركيا والجزائر.
وبعد تباطؤ المبيعات على مدى ست سنوات بدأت سوق السيارات في أوروبا تظهر مؤشرات على التعافي مع خروج الدول الأوروبية من حالة الركود بما في ذلك الدول الأشد تضرراً من أزمة الديون السيادية.
وأظهرت بيانات الصناعة أمس الأول ارتفاع مبيعات السيارات في ألمانيا وإيطاليا وأسبانيا الشهر الماضي وانخفاضها في فرنسا.
لكن بعض الأسواق الناشئة مثل البرازيل وروسيا تشهد تباطؤاً في الطلب وتخشى الشركات أن تؤدي أحدث موجة من التقلبات، التي أثارها التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا إلى مزيد من الضعف.
وقال كريستيان كلينجلر مدير مبيعات فولكسفاجن أكبر شركة أوروبية لصناعة السيارات لـ رويترز خلال المعرض مساء أمس الأول “هبطت عملات بعض الدول 20 و30 و35%، وهذا أمر له عواقبه دائماً، وعواقب وخيمة جدا إذا لم يكن هناك إنتاج محلي”.
وقال مارتن فينتركورن الرئيس التنفيذي لفولكسفاجن: “نحن شريك تجاري رئيسي لروسيا ونراقب أوكرانيا وروسيا بقلق”.
لكن مسؤولي الشركات مازالوا متفائلين في الأغلب بشأن مستقبل صناعة السيارات العالمية، ويشيرون إلى استمرار الطلب القوي في الصين - أكبر سوق سيارات في العالم - وإلى انتعاش في الولايات المتحدة.
وقال ستول عن خفض رينو لتوقعات النمو “إنها مسألة عشر نقطة مئوية”.
سيارة اقتصادية
من جهة أخرى، قال هاينز جاكوب نويسر مدير تطوير العلامة التجارية فولكسفاجن إن جهود صناعة أول سيارة منخفضة التكلفة للشركة تعثرت بسبب صعوبات في الوصول إلى المستويات المستهدفة للتكلفة.
وتابع: “هناك صعوبة متزايدة” في الوصول إلى مستويات التكلفة اللازمة للموافقة على إنتاج سيارة اقتصادية.
من جهة أخرى، أشارت توقعات شركة “بي إم دبليو” الألمانية للسيارات إلى أن مبيعاتها لهذا العام ستتجاوز حاجز الـ2 مليون سيارة، وهو الهدف الذي كانت الشركة تسعى بالأساس إلى تحقيقه في عام 2016.
كانت مبيعات “بي إم دبليو” في العام الماضي، حققت مجدداً رقماً قياسياً عندما وصلت إلى 1.96 مليون سيارة.
وقال نوربرت رايتهوفر رئيس “بي إم دبليو” على هامش معرض جنيف الدولي للسيارات الذي يفتح أبوابه للجمهور في الفترة من 6 وحتى 16 مارس الجاري إنه من المتوقع أن تحقق المبيعات العام الحالي ارتفاعاً بنسبة تزيد على 2% لتتجاوز الهدف الخاص ببيع مليوني سيارة، وذلك قبل عامين من الموعد الذي كانت الشركة حددته لتحقيق الهدف.
ووصف رايتهوفر بداية العام الحالي بأنها “مرضية للغاية”، مشيراً إلى أن مبيعات الشركة من السيارات ماركات “بي إم دبليو” و”ميني” و”رولز رويس” حققت في يناير الماضي ارتفاعاً بنسبة 8% فيما وصلت نسبة الارتفاع في المبيعات في فبراير الماضي إلى نحو 6%.
مصنع لـ «بي إم دبليو»
وأعلنت الشركة الألمانية أنها لا تزال تدرس إنشاء مصنع جديد لها في وسط أميركا الشمالية أو وسط القارة.
وقال نوربرت رايتهوفر رئيس “بي إم دبليو” أمس إنه لم يصدر قرار بعد بإنشاء مصنع في منطقة التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا)، والتي تضم كندا والولايات المتحدة والمكسيك.
وفي هذا السياق، أشار رايتهوفر إلى أن بي إم دبليو لا تزال ترى أن مثل هذا القرار لابد أن يكون مبنياً على حالة الأسواق.
يذكر أن بي إم دبليو تبيع حتى الآن 40% من سياراتها في أوروبا، و20% في أميركا الشمالية و20% أخرى في الصين، كما أن مبيعات بي إم دبليو في آسيا والولايات المتحدة تحقق نمواً منذ وقت طويل.
على الجانب الآخر، قال مسؤول تنفيذي كبير في شركة تويوتا موتور أمس الأول إن إن الشركة تتوقع بيع أكثر من 865 ألف سيارة في أوروبا هذا العام ارتفاعاً من 847530 سيارة في 2013. وقال ديديه ليروي مدير العمليات الأوروبية في تويوتا إن الشركة تستهدف أيضاً مبيعات مليون سيارة في المنطقة بحلول 2015، لكنه لن يحاول تحقيق هذا الهدف إذا لم يمكن إنجازه مع تحقيق أرباح.
وأضاف أن من المتوقع استمرار تعافي سوق السيارات الأوروبية في 2014، ولكن بوتيرة بطيئة للغاية. وتعد شركة صناعة السيارات اليابانية 56 دولة ضمن سوقها الأوروبية بما في ذلك إسرائيل وروسيا.
جنرال موتورز
وفي السياق ذاته، ذكرت تقارير إخبارية أمس أن مجموعة جنرال موتورز الأميركية سجلت مبيعات خلال فبراير الماضي تجاوزت تقديرات المحللين.
وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء الاقتصادية أن جنرال موتورز انضمت إلى منافستيها كرايسلر جروب ونيسان في تجاوز تقديرات المحللين لمبيعات الشهر الماضي. وكانت مبيعات السيارات الخفيفة في الولايات المتحدة قد ارتفعت في فبراير الماضي بنسبة 0.3% إلى 1.2 مليون سيارة وفقاً لمتوسط تقديرات سبعة محللين استطلعت بلومبرج رأيهم.
وبلغت مبيعات جنرال موتورز خلال الشهر الماضي في السوق الأميركية 222104 سيارة بانخفاض نسبته 1% عن مبيعات الشهر نفسه من العام الماضي.

اقرأ أيضا

أرامكو: زيادة إنتاج الغاز العام المقبل