الاقتصادي

الاتحاد

رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة: الإمارات نموذج عالمي في التنمية المستدامة

أحد مشاريع «مصدر» (الاتحاد)

أحد مشاريع «مصدر» (الاتحاد)

أبوظبي (وام)

أكد معالي البروفيسور تيجاني محمد باندي، رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ 74، أن دولة الإمارات نموذج عالمي في التنمية المستدامة في ظل جهودها العالمية البارزة ودورها المهم في نشر حلول الطاقة المتجددة في العالم، مشيداً بدعمها المستمر لبرامج المنظمة، لاسيما على المستوى الإنساني والتنموي.
وقال باندي لـ«وام»، إن دولة الإمارات تمتلك رؤية فريدة حالية ومستقبلية في قطاع الطاقة المتجددة على الصعيد الوطني وتنفذ العديد من المشاريع المهمة في هذا المجال، كما تعد دولة المقر للوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا»، وهو ما ينطلق من إيمانها بأهمية هذا القطاع في تحقيق التنمية المستدامة للشعوب.
وعن المشاريع التي تشارك الدولة في تنفيذها وتمويلها بقطاع الطاقة المتجددة بمختلف دول العالم، قال: «إنها جهود مهمة ودولة الإمارات تقدم نموذجاً يحتذى به في هذا الشأن، فالدعم الذي تقدمه لا يقتصر على محيط بعينه، وإنما يمتد ليشمل العديد من مناطق العالم، مثل مشاريع الطاقة المتجددة التي تقوم في دول الكاريبي ودول الباسفيك».
وحول الجهود التي ينبغي الاضطلاع بها من أجل تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030، أوضح معاليه: «إننا بحاجة إلى تعزيز الاستثمارات في الطاقة المتجددة لمكافحة تغير المناخ، وكذلك دعم الاستثمارات بهذا القطاع في الدول النامية».
وأكد أهمية تعزيز التعاون الدولي المشترك بين مختلف دول العالم في هذا المجال وتبادل المعلومات والخبرات والعمل بجد من أجل إيجاد طرق لتوفير التمويل اللازم لتنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة في العديد من الدول.
وعن الدعم الذي تقدمه دولة الإمارات لبرامج منظمة الأمم المتحدة، أشاد معاليه بالدور الذي تقوم به دولة الإمارات في هذا الصدد، لاسيما على الصعيدين الإنساني والتنموي.
وحول مشاركته في أعمال الدورة العاشرة من الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا»، أعرب معاليه عن سعادته بالوجود في دولة الإمارات والمشاركة في هذا الحدث العالمي المهم الذي من شأنه أن يدعم جهود الأمم المتحدة من أجل تحقيق أهداف أجندتها للتنمية المستدامة، ونشر حلول الطاقة المتجددة في العالم.
وأثنى على جهود «آيرينا» في دعم الهدف رقم 7 من أهداف التنمية المستدامة المتعلق بتوفير طاقة نظيفة وبأسعار معقولة، وهو ما يسهم في الانتقال العادل إلى الاقتصاد الأخضر الجديد على مستوى العالم، مشيداً بالدعم الذي تقدمه الوكالة للدول الجزرية الصغيرة لبناء قدراتها في قطاع الطاقة المتجددة.
وأكد مجدداً أهمية التعاون الدولي متعدد الأطراف من أجل الوصول إلى طاقة مستدامة بمختلف أنحاء العالم، منوهاً بأهمية هذا التجمع الكبير من أكثر من 100 دولة في الجمعية العمومية لـ «آيرينا» لمناقشة مستقبل الطاقة المتجددة في العالم فهذا القطاع المهم، بالإضافة إلى أهميته للدول كافة، فإنه يسهم في توفير ملايين فرص العمل.
وأعرب معاليه عن تطلعه للوجود بشكل مستمر في مثل هذه الفعاليات التي تؤكد أهمية التعاون والتضامن على المستوى الدولي من أجل الإسراع في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
يشار إلى أن الأمم المتحدة أقرت 17 هدفاً للتنمية المستدامة، ووافقت عليها كل الدول المنضوية تحت مظلتها، كما دعت إلى أن يكون العقد القادم هو «العقد الدولي للعمل الطموح» من أجل تحقيق هذه الأهداف.
وكانت أعمال الدورة العاشرة من الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة قد انطلقت، أمس، بمشاركة حوالي 1500 شخصية رفيعة المستوى من رؤساء الحكومات وقادة المنظمات الدولية والإقليمية والمؤسسات المالية وشركات القطاع الخاص.

اقرأ أيضا

النفط يصعد والأسواق تتابع اجتماع «أوبك+»