الاتحاد

أخبار اليمن

«الهلال» توزع مساعدات للشريط الصحراوي في حضرموت

حضرموت (وام)

دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية توزيع مساعدات غذائية على أهالي «قف العوامر» بالشريط الصحراوي في محافظة حضرموت اليمنية، وذلك في إطار الدعم الإنساني الذي تقدمه الإمارات للتخفيف من معاناة الأهالي ووفاء لقيمها وثوابتها الإنسانية الأصيلة ومواصلة لجهودها الخيرية والإنسانية التي تنفذها لمساعدة السكان على مواصلة حياتهم وتعزيز أمنهم واستقرارهم.
وقال رئيس فريق «الهلال الأحمر» عبدالعزيز الجابري، إن عملية توزيع المساعدات تأتي مع بداية العام الجديد «عام زايد» لتخفيف معاناة المواطنين في المجالات الخدمية والإنسانية كافة، وسد الفجوة الغذائية بسبب الأحداث الأخيرة التي شهدتها المحافظة وتلبية لاحتياجات السكان من المواد الغذائية نظراً لشحها، في ظل عدم توافر السيولة المالية لشرائها لدى الأسر المتضررة. وأعرب عن أمله في أن تسهم المساعدات في التخفيف من معاناة الأهالي، لافتاً إلى أن «الهيئة» كثفت جهودها الإنسانية لتغطية مختلف مناطق حضرموت، منوهاً بأن عملية التوزيع تتم بموجب آلية تتخذها «الهيئة» لضمان وصول المساعدات الغذائية لمستحقيها.
وأشاد الشيخ صالح سالم العامري عضو مجلس النواب بجهود «الهلال الأحمر» ودعمها سكان الشريط الصحراوي لتخفيف معاناة المعيشة الصعبة عنهم والتي انعكست على حياتهم نتيجة للأوضاع التي تمر بها البلاد. وأكد أن «الهلال الأحمر» سباق دوماً لتقديم المساعدات لأهالي مديرية القف التي تعاني شحا في الخدمات، مضيفاً أن البصمات الإماراتية في حضرموت ومختلف المحافظات المحررة لا يمكن نسيانها، خصوصاً أنها جاءت في ظروف صعبة كانت تعيشها المحافظة جراء تدهور الأوضاع الاقتصادية في البلاد.
وأعرب المستفيدون من المساعدات عن سعادتهم بوصول القافلة الغذائية التي أكدوا أن من شأنها التخفيف من معاناتهم نظراً لظروفهم الصعبة بعد أن فقدوا الكثير من مقومات الحياة نتيجة تردي الوضع الاقتصادي، وتعطل مصادر الدخل التي تأمن لهم الحصول على لقمة العيش. ووصفوا وصول القافلة بالعيد الذي رسمت فيه الفرحة على محيا الجميع.
من جهة ثانية، وزّع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية 5000 سلة غذائية للمحتاجين في مديرية المسراخ بمحافظة تعز من إجمالي الدعم المخصص للمديرية البالغ 7500 سلة غذائية. وتأتي هذه المساعدات امتداداً للمشاريع الإغاثية والإنسانية التي يقدمها المركز في اليمن، التي بلغت 175 مشروعاً في المحافظات اليمنية كافة دون استثناء.

الأمم المتحدة تحذر من كارثة وشيكة
عدن (وكالات)

أعلن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة مارك لوكوك، عن تخصيص مبلغ قدره 50 مليون دولار، للاستجابة الطارئة وتعزيز الجهود الإنسانية في اليمن بصورة عاجلة. وأشار إلى أن تجنب حدوث كارثة وشيكة يتطلب تهدئة الأعمال القتالية على الأرض مع ضمان إبقاء جميع الموانئ مفتوحة دون انقطاع، حيث يستورد اليمن نحو 90 في المائة من غذائه الأساسي وما يقرب من جميع أنواع الوقود والدواء.
وأضاف أن 22 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية في اليمن، بينهم 8 ملايين على شفا المجاعة، ما دفع بصندوق الاستجابة تخصيص أكبر مبلغ على الإطلاق لتعزيز الاستجابة الإنسانية العاجلة عبر القطاعات الإنسانية المنقذة للحياة لأشد الفئات ضعفا في 27 مقاطعة معرضة لخطر المجاعة، وكذلك في المناطق التي تصاعد فيها النزاع مؤخراً. وأكد أن الحالة الإنسانية في اليمن تشهد تدهورا في ظل ارتفاع حد الاقتتال على الرغم من فتح الموانئ الحرجة في البحر الأحمر الشهر الماضي أمام الواردات التجارية من الوقود وشحنات الأغذية، فضلاً عن استئناف الشحنات الإنسانية والرحلات الجوية.

اقرأ أيضا